مشاهدتك الستريمرز أكثر متعة من اللعب

لم أكن أعرف بعد مدى انتشار ظاهرة متابعة «الستريمرز»، ولذا لم أفهم أساسًا ما الذي قد يدفع بشخصٍ إلى مشاهدة آخرين يلعبون ألعابه المفضلة.

المتابعة بدلًا من اللعب / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
8 نوفمبر، 2022

قبل ثمانية أعوام، حين شاهدت حلقة «ريهاش» (Rehash) من مسلسل «ساوث بارك» (South Park)، لم أكن أعرف بعد مدى انتشار ظاهرة متابعة «الستريمرز»، ولذا لم أفهم أساسًا ما الذي قد يدفع بشخصٍ إلى مشاهدة آخرين يلعبون ألعابه المفضلة بدلًا من لعبها بنفسه. 

ولحسن حظي لم أدل بآرائي حول الأمر علانية آنذاك، وإلا كنت طالعتها اليوم متكرنجًا. فأنا اليوم أحد أولئك الذين يستمتعون بمشاهدة ألعابهم المفضلة على الستريمز، ويقضون وقتًا أكبر في المشاهدة بدلًا من اللعب. بل لا أدري كيف صرت ممن يبشرون أيضًا ببعض الستريمرز، وممن يتحينون الفرصة للحديث عن ذلك على الطالعة والنازلة.

بدأ الموضوع حين التقيت مجموعة من الأصدقاء القدامى، وانجرَّ الحديث إلى لعبة «بلودبورن» (Bloodborne)، والمصاعب التي واجهها كل واحد منا لما لعبناها أوّل مرة. حينها عبّر أحدهم عن إحباطه لمشاهدته لاعبًا في يوتيوب ختم اللعبة في أقل من ساعة. احتجت وقتًا لاستيعاب الصدمة، إذ لم أستطع تخيل كيف يمكن ذلك، وأنا الذي احتجت قرابة خمسين ساعة لإنهائها.

وقتها تعرفت على عالم «السبيدرنز» (speedruns)، على الناس الذين يقضون آلاف الساعات محاولين إنهاء الألعاب بأسرع وقت ممكن، وباستخدام كل الحيل والثغرات الممكنة، سواء كانت مشروعة ضمن عالم اللعبة أم لا. وعرفت أن أغلب ما أعرفه عن ألعابي المفضلة ليس إلا السطح الخارجي لعالم أكثر تعقيدًا، لعالم تشرف العزيمة البشرية فيه على بلوغ قدرات الآلة

وفي حين صرت ممن تهكمت عليهم حلقة «ريهاش»، فإني فهمت على الأقل المتعة المصاحبة لمشاهدة آخرين يلعبون ألعابي المفضلة. بل واكتشفت أنها قد تعيد لي حماسي، أو تحفزني لتجربة ألعاب جديدة لم أكن لأجربها في ظروف أخرى. ولعل الاكتشاف الأكبر الآخر هو مدى ما كنت أجهله في ألعاب قضيت فيها مئات الساعات، وذلك لأني اعتدت على لعبها بطرائق معينة، فلم أتساءل عما سيحدث لو تغير أسلوب لعبي.

بطبيعة الحال، لعبت الجائحة دورًا رئيسًا في تضخم عدد المشاهدين واللاعبين، إذ بات الناس يسعون وراء كل ما يعوض نقص التخالط الاجتماعي في أوج الجائحة؛ لكن الأمر تعدّى ذلك. فمن جانب، تضخَّم سوق الألعاب الإلكترونية والبث الترفيهي، إلى حد تشير فيه التنبؤات إلى إمكانية تضاعفه أكثر من ثلاث مرات خلال السنوات العشر القادمة. 

ومن جانب آخر، اتسع نطاق مشاهدة بثٍّ حيّ لآخرين يمارسون هواياتهم لتشمل حتى مشاهدة أناسٍ يقرؤون كتبًا. فهل ثمة حلقة أخرى من «ساوث بارك» تتناول حالة الرضا التي نشعر بها لدى مشاهدتنا استمتاع الآخرين بهوايتنا، حدًّا نتقاعس فيه عن ممارستها؟

الوسوم: الألعاب . الإنسان .

مقالات أخرى من نشرة أها!
22 ديسمبر، 2021

تحيا الإقطاعيّة الإلكترونية

تطوَّرت الرأسمالية إلى وحشٍ مجهول متعدد الرؤوس يصعب التوقع به حتى في أعين أعتى الرأسماليين. رؤوسه المنصات الرقمية الكبرى، وأشرسها ميتا.

إيمان أسعد
7 فبراير، 2022

كلمة السر كتكوت

إذا استخدمتَ كلمة السر «كتكوت» لبريدك الإلكتروني سيخترقه أصغر هاكر بسهولة، فالأفضل أن تستخدم كلمات سر لا تستطيع حتى أنت حفظها.

ثمود بن محفوظ
28 ديسمبر، 2021

لماذا أكترث لقارئ القودريدز؟

تجربتي مع قودريدز تعود لسنوات دخولي عالم الترجمة الروائية. ودائمًا الشهر الأول هو الأصعب، حيث يسلِّط القارئ الأول سيفه عليك.

إيمان أسعد
21 مارس، 2022

لا تنظروا جهة الموت

إن الكارثة -الموت- آت لا محالة بفعل نيزك أو أزمة قلبية أو قشرة موز. فلماذا نجح فلم «لا تنظروا للأعلى» في تعليقنا بأحداثه؟

أشرف فقيه
29 نوفمبر، 2022

لماذا علينا التحرّر من الكيس البلاستيكي؟

بعد عدة أشهر من قراري التحرّر من الكيس البلاستيكي، بدأت أتكيف على أسلوب حياتي الجديد بالحفاظ على البيئة من خلال البدائل المتاحة لي.

بثينة الهذلول
30 يونيو، 2022

معبد الأدباء هدمه أصدقاء الإنستقرام

أصبحت دور النشر تتابع حسابات القرّاء، وتبني علاقة مباشرة معهم تأخذ فيها جديًّا بآرائهم. وهنا يأتي عمل النواة الفاعلة في رحلتي.

إيمان أسعد