هل أنت موهوب؟

لا بأس إن دخلت تجارب جديدة، بل أشجعك عليها، لأنَّ تلك التجارب تعينك على التمييز بين الاهتمام المؤقت أو الجانبيّ، وبين الموهبة الحقيقية.

الطبخ لا الخياطة / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
3 نوفمبر، 2022

هل المهارة التي تقضي وقت فراغك في التدرب عليها «اهتمام» أم «موهبة»؟ قد يبدو لك الأمران الشيء نفسه، لكن ثمة فرق. في إحدى الزيارات الاجتماعيّة، تبادلت الحديث مع إحدى صديقات العائلة وزوجها عن تجرِبتهم المؤقتة بالعيش في أمريكا. حكت لي عن دورة الخياطة التي التحقت بها قائلة: «اكتشفت بعد الدورة أنني لم أحب الخياطة، ولذا لم أستمر بها.» وفي السياق نفسه قالت «اكتشفت في تلك الفترة نفسها أنني أُحب الطبخ جدًّا، وتعلمت وما زلت أتعلَّم حتى اليوم المزيد عنه، حتى أصبحت موهوبةً فيه.»

تشرشل، السياسي المحنّك ورئيس الوزراء البريطاني الذي انتصر في الحرب العالمية الثانية، كان يقضي حيزًا من وقته في الكتابة. كان كاتبًا معروفًا نشر آلاف المقالات، وكتب سلسلةً من الكُتب التي منحته جائزة نوبل في الآداب عام 1953. فالكتابة لدى تشرشل لم تكن اهتمامًا متقطعًا يزاوله وقت فراغه، ويملّ منه لينتقل إلى اهتمام جديد، بل موهبة صَرَف فيها ساعات طوال مع تركيز عالٍ -إلى جانب عمله السياسي ومسؤولياته- حتى احترفها، بل وسخّرها في كتابة خطاباته الشهيرة.

تذكرت تشرشل وأنا في جلسة مع صديقي أحمد مهنّى الناشر من دولة مصر. أخبرني حينها أنَّ هناك العديد من الكُتّاب الذين يدخلون عالم الكتابة والنشر كل عام، حالمين بهيئتهم وهم يحملون كتبهم الجديدة، لكن ما أن تخرج كتبُهم إلى الواقع يقررون بعدها الانسحاب. تذكّرت فورًا عشرة من أصدقائي الذين شاركوني في نشر كتبهم سنة صدور كتابي الأول «ثورة الفن»، ليقرروا أنَّهم لا يودون المُضي قُدمًا في هذا الطريق، ولأُكمِل وحدي فيه. 

الواقع اليوم، أننا نخلط بين المواهب والاهتمامات. فمع صديقة العائلة، بدأت مهارة الخياطة اهتمامًا، ثم تحوّلت إلى مجرد تجربة جديدة عاشتها وانتهت منها. أمّا الطبخ فبدأ اهتمامًا ثم تحوّل إلى موهبة. والفرق بين الحالتين هو مدى استعدادنا لصرف الوقت والجهد في تطوير المهارة وتمكنّنا منها. فالموهبة مثل العضلات، كلما دربناها وصقلناها ازدادت في قوتها. 

فلا بأس إن دخلت تجارب جديدة، بل أشجعك عليها، لأنَّ تلك التجارب تعينك على التمييز بين الاهتمام المؤقت أو الجانبيّ، وبين الموهبة الحقيقية التي سترغب في صرف وقتك وتركيزك عليها، حتى يقترن اسمك بها وتقول «أنا موهوب».

الوسوم: الإنسان . الحياة . تجارب .

مقالات أخرى من نشرة أها!
13 مارس، 2022

السّتْر من فضائح الإنترنت

يلجأ العديد إلى خدمات تنظيف «البروفايل» لأسباب عديدة، أهمها أنَّه لا يعكس حقيقة صاحبه (أو لعله الخوف من الإقصاء).

ثمود بن محفوظ
13 ديسمبر، 2022

بالنسياقا تقود عجلة التفاعل بامتياز

وراء كل إعلان يتلقاه الجمهور فريقٌ يقضي أيامًا في التخطيط. وهذا ما يجعلني أجزم أن حملة «بالنسياقا» كانت مدروسة بحذافيرها لإثارة الجدل.

رويحة عبدالرب
10 فبراير، 2022

الكاش السيء ومستقبل البتكوين

قد تظن خيار التعامل بالكاش أمرًا اعتياديًّا. لكن في الواقع، اعتماد سكان دولة على الكاش في الدفع يعكس ملمحًا سلبيًّا عن اقتصادها.

تركي القحطاني
23 فبراير، 2022

مهنتي لاعب رقمي

لم يعد الربح من الألعاب الرقمية يقتصر على الشركات، فقد طوَّر أبناء جيل الألفية مفهومًا آخر للعب. وينظر حاليًا إلى «القيمرز» كأصحاب مهنة.

شيماء جابر
3 فبراير، 2022

صُنع في الذاكرة

لا يمر يوم دون التقاطنا صور توثق لحظاتنا بأدق التفاصيل خوفًا من النسيان. لكن حتى تتشكل الذاكرة عاطفيًّا لدينا نحتاج إلى نسيان التفاصيل.

إيمان أسعد
22 يناير، 2023

أتقن الأمور الصغيرة أولًا

هكذا الحال مع الجميع، فمهما كانت أحلامك وطموحاتك كبيرة، لن تتحرك ما لم تعتد قبلها فعل أبسط الأمور بأقصى درجات الصحة والإتقان.

أحمد مشرف