يوتيوب يُشبع حاجتك العاطفية

على أي شيء يدل الطلب العالي لمنتج الـ«ASMR»؟ أهو انعكاس لحاجة الإنسان الأساسية إلى الاهتمام؟ أم أنه أسلوب الحياة العصرية؟

إبهار تقنيّ / Yukai Du

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
22 مايو، 2022

بعد يوم عصيب، يتوقف بطل فلم الخيال العلمي «بليد رنر 2049» (Blade Runner 2049) أمام إعلان هولوقرامي يناديه «مرحبًا أيها الوسيم». يلتفت البطل فإذا بأشعة ليزرية مُجسّدة على هيئة فتاة عارية تقول له «تبدو وحيدًا، أستطيع تغيير ذلك».

تكمن عبقرية هذا المشهد القصير في تقديمه نبوءة عن مستقبل الحميمية في عالمنا الافتراضي.

ففي السنوات الأخيرة، اجتاحت يوتيوب فيديوهات «الاسترخاء والاستثارة الحسية» (ASMR). وفيها، يصدر صُنّاع المحتوى أصواتًا متنوعة بطُرُقٍ مختلفة تهدف إلى استثارة المستمع حسيًا. يتنوع محتوى هذه الفئة من الطبيعي إلى الغرائبي وحتى الإباحي، لكن معظمها يشترك بخصائص قائمة على خلق تجربة حميمية عن طريق التصوير من المنظور الشخصي للمُشاهد، واستثارته بالصوت والصورة.

تجد اقتراحًا -لا علاقة له بتاريخ مشاهداتك- لفتاة تعدك بأن تكون حبيبتك المُتخيّلة في عشرين دقيقة. قد تسأل نفسك «مَن يخوض مثل هذه التجارب الافتراضية؟»، الإجابة: الملايين من مستخدمي الإنترنت كل يوم.

ويكمن سر رواج هذه الفيديوهات في قيمتها الحميمية العالية، إذ تتيح استخدام ثيمات خاصة تستهدف المُشاهد حسب احتياجاته العاطفية. ففيها ثيمة العُشّاق، وثيمة الأطباء، وثيمة مُصففي الشعر، وغيرها العديد من الثيمات التي يجمعها عنصر الرعاية المُقرّبة. يتماهى المُشاهد مع دوره المُتلقي للاهتمام المُعَزَّز باستجابته الحسية للمُثيرات الصوتية والصورية، ليعيش تجربة يكون هو محورها الأساسي.

تعني افتراضية هذه التجارب الحميمية أن نتائجها تبقى منقوصة في أصالتها. بمعنى، أن الفتاة التي وعدتك بأن تكون حبيبتك وتظل بقربك، لن تكون كذلك، كما أنها وعدت نصف مليون شخص آخر. فهي منتج افتراضي يُباع للباحثين عن الاهتمام والرعاية في أزقة الإنترنت.

لكن على أي شيء يدل الطلب العالي لمنتج فيديوهات «الاسترخاء والاستثارة الحسية»؟ أهو انعكاس لحاجة الإنسان الأساسية إلى الاهتمام؟ أم أن أسلوب الحياة العصرية بلغ درجات مُرهقة من القلق والتوتر حتى أصبح يستوجب الاسترخاء نهاية كل يوم على صوت شخص يخبرنا أن كل شيء سيكون على ما يرام؟


مقالات أخرى من نشرة أها!
12 مارس، 2023

لماذا يصعب عليك الاستيقاظ من نومك؟

أستطيع التغلب على أغلب النهارات الخاملة تلك بالقفز فورًا خارج الفراش، والبدء في ممارسة اليوم، فأتناسى في زخم النهار خمولي.

ياسمين عبدالله
3 يناير، 2023

اعمل في شركة تنتمي إلى قيمها

من البداية، اختر العمل في مؤسسة تؤمن بقيمها بحيث لا تضطر لمخالفة قيمك الشخصية، أو انتقل إلى مؤسسة تشاركك قيمك.

أنس الرتوعي
1 فبراير، 2022

التيه في خرائط قوقل

قد نرى الاعتماد على خرائط قوقل مضرًّا لنا، الا أن طبيعة الحياة بكافة تعقيداتها جعلت من هذه الأداة ضرورة لإنقاذنا من التيه في بلوغ وجهاتنا.

ثمود بن محفوظ
9 فبراير، 2022

اكتُب بصوت واضح!

أرى أنَّ هذا الصراع بين الكتابة اليدوية والكتابة باستخدام لوحة المفاتيح سيقف في جانب واحد أمام مستقبل تقنيات الكتابة الصوتية (VRS).

أنس الرتوعي
7 فبراير، 2022

كلمة السر كتكوت

إذا استخدمتَ كلمة السر «كتكوت» لبريدك الإلكتروني سيخترقه أصغر هاكر بسهولة، فالأفضل أن تستخدم كلمات سر لا تستطيع حتى أنت حفظها.

ثمود بن محفوظ
8 يناير، 2023

الجهود الكبيرة لا تعني النجاح

جودة التخطيط العقلاني لا تستدعي في أحيان كثيرة بذل جهودٍ استثنائية، بل تستدعي الالتزام التام بالخطة مع بعض التعديلات الطفيفة.

أحمد مشرف