أجل، التدوين مسارٌ وظيفيّ

أصبح للكتّاب منصات متخصصة تتنافس على استقطابهم. بل هناك بعض الكتّاب ممن ترك وظيفته الأساسية، واتجه للكتابة في النشرات البريدية. 

الربح من التدوين / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
13 أكتوبر، 2022

عملتُ في عدة منصّات نشر رقمي على مدار السنوات العشرين الماضية. كانت مهارة التدوين جوازي المهني الذي شرَّع كل الأبواب لي لأستثمر مهاراتي وأخلق مسارًا مهنيًّا ناجحًا. 

عندما بدأتُ التدوين لأول مرة في 2005 مع منصة «ياهو! 360» (Yahoo! 360) لم أدرك أنَّ التدوين سيكون مهنتي القادمة. كنت أدون يومياتي في الإنترنت، وأضع مفضلاتي من المواقع والبرامج. لاحقًا، انتقلت إلى مدونات «بلوقر» (Blogger) من قوقل، التي نظمت عملية التدوين وأعطت «بلوقر» أفضلية الظهور في محرك بحثها القوي. 

ساعد هذا الظهور في انطلاق شهرتنا كمدونين، ولنصبح في الفترة ما بين 2005 و2009 «مؤثري الإنترنت». هجر كثيرٌ من المتصفحين المنتديات وغرف الدردشة، وأصبحت المدونات وسيلتهم المفضلة في النقاش، حيث تخطّت التعليقات فيها 100 تعليق ، وكنتَ أيضًا ستجد «معلقين مشهورين» يظهرون في كل مدونة!

تنبَّهت الصحف الورقية -التي حطت رحالها متأخرًا على الإنترنت- إلى أهمية معدل «زيارات الموقع»، فاستقطبت تلك الصحف المدونين رغبةً في جذب القُراء. هنا تكوّنت لديّ تجارب قصيرة، بعضها مدفوع وبعضها دون مقابل، إلا أنني فضَّلت بعدها العودة والتركيز على التدوين. 

نشأت بعد ذلك منصات النشر الرقمي الإخبارية المعتمدة على «الصحفيين الرقميين». ويصف مصطلح «الصحفي الرقمي» الشاب المتمكن من أدوات التقنية، ولديه رغبة في الكتابة والتعبير عن أفكاره. هكذا، تنقّلت بين عدة منصات عربية، وفي كل مرة وجدتني أتعلم أدوات جديدة، وأعمل مع ثقافات جديدة.

لا يهم مع أيّ منصة تدوين تكتب، «أطلق أفكارك للعالم» وشارك أحداث يومك. فتدوين التجارب الشخصية من أكثر المحتويات الرائجة في الإنترنت، لأنَّ المستخدمين يتفاعلون مع المحتوى الذي يشبههم ويعبر عنهم. 

اهتم بمدونتك، لأنها بوابة التوظيف وتكوين العلاقات المهنية والتأثير في حياة الناس. وإذا أتقنت الكتابة للإنترنت ستكون في أمان وظيفي

فنحن اليوم نعيش مرحلة قوة «التدوين الشخصي المدفوع»، وأصبح للكتّاب منصات متخصصة تتنافس على استقطابهم، مثل «سبستاك». بل هناك بعض الكتّاب ممن ترك وظيفته الأساسية، واتجه للكتابة في النشرات البريدية. 

كل المؤشرات تقول إن «مشاركة الأرباح مع المستخدمين» هو مستقبل صناعة المحتوى، سواءً في مؤسسات النشر الرقمي مثل: «سبستاك» و«ريفيو» و«ميديم» و«تمبلر»، أو حتى الشبكات الاجتماعية. 

فمن خلال النشرات البريدية سيكون لدى الكتّاب جمهور ودخل مادي ثابت. وهكذا سيتخلخل نموذج الصحافة، وينشأ جيل جديد من صنّاع المحتوى، بقواعد جديدة. 

وبعد أن كان الجيل السابق يدفع لشراء الصحف الورقية ويتسامح مع قراءة الأخبار مجانًا على الإنترنت، عادت القواعد وأصبحت الصحافة على الإنترنت مدفوعة، وهذا ما سيجعل من التدوين خيارًا لك كمسارٍ وظيفيّ.


مقالات أخرى من نشرة أها!
5 ديسمبر، 2022

متعة كرة القدم في كل مكان

صحيح أن متعة حضور المباريات أو مشاهدتها مع الآخرين لا تضاهى، ولكنها اليوم خيارٌ من بين خيارات أخرى ولم تعد فرضًا.

حسين الإسماعيل
13 فبراير، 2022

زمن العطالة الروبوتية

تنبئنا الأخبار بحلول الروبوتات في الكثير من الوظائف، ما يهدد بمستقبل تحكمه البطالة البشرية. لكن كيف سيستفيد السوق من اختفائنا كمستهلكين؟

أشرف فقيه
13 يوليو، 2022

أجهزتك تعطي حياتك معنى

لا يعني اقتناؤنا المزيد من الأغراض أنَّها طغت بماديّتها على الحياة، بل لربما أصبحت تلك الأغراض ذاتها ما يسبغ على حياتنا مزيدًا من المعنى.

حسين الإسماعيل
14 سبتمبر، 2022

القرار الأسهل عوضًا عن التفكير

تحقيق الأمور الأهم في حياتنا لا يجب أن يأخذ منّا حيزًا كبيرًا من التفكير. لهذا ركّز محاولاتك على اتخاذ قرارات تسهّل عليك تحقيق أهدافك.

أحمد مشرف
16 أغسطس، 2022

الخير في استئجارك البيت أم التملّك؟

في صراعات تويتر والمجالس، الكل يطرح السؤال المحيّر والكل يفتي بالجواب: أيهما أفضل؛ استئجار البيت أو تملّكه؟

تركي القحطاني
26 يوليو، 2022

ماذا لو عاش عنترة في الميتافيرس؟

الشواهد على حياتنا قد تختفي باختفاء مالكيها، آخذةً معها جزءًا من تاريخنا البشري وأحداثه، تمامًا كما حدث في قصتي مع المرحوم إكسبلورر.

ثمود بن محفوظ