النوم انتقامًا من الجوال

اكتشفت أن مماطلة النوم لا يُكسبني اليوم الذي ضاع مني، وليس فيه انتقام من عملي أو دراستي أو عائلتي التي «سلبت» وقتي. فأنا المتضررة الأولى.

مماطلة وقت النوم / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
2 أكتوبر، 2022

أحب أن أتخيل نهاية يومي بروتين هادئ قبل النوم: أغيّر ملابسي، وأقرأ كتابًا، وأشرب كوبًا من شاي البابونج، ثم أخلد إلى النوم. لكن ما يحدث في الواقع يختلف عن هذه الصورة المتخيلة في عقلي، فأغلب أيامي تنتهي بتصفحي على إنستقرام أو يوتيوب. 

كنت أظن أن مشاهدة ما فاتني خلال اليوم استرخاءٌ أكافئ به نفسي، فالتصفح غير الواعي مجرّد تحريك إصبع وتلقٍّ خامل. فأشعر بأني خصصتُ وقتًا لي أنا بعد أن أعطيته لغيري طوال اليوم، لأستمتع بشيء من حرية الاختيار، وإن كان ذلك على حساب نومي.

لكن ما يحدث بالفعل ليس استرخاء، بل ظاهرة سُمّيت «المماطلة في وقت النوم للانتقام» (revenge bedtime procrastination). ظهر هذا المصطلح لأول مرة عام 2014 لوصف من يماطلون وقت النوم وهم واعون لآثارها، ويقضون الوقت في التصفح على أجهزتهم. وأضيفت كلمة «الانتقام» إلى المصطلح لاحقًا من عبارة صينية ذُكرت في تغريدة عام 2020 لتعيد إلقاء الضوء على الظاهرة وتثير نقاشات جديدة حولها.

قد تبدو مماطلة النوم انتقامًا لاستعادة الوقت الذي «ضاع» خلال اليوم، لكنه في الحقيقة فشل في التنظيم الذاتي. فبدلًا من إدارة وقتي أثناء اليوم، أجد أني اخترتُ ساعات أقل من النوم طوعًا رغم معرفتي لأضرار ذلك.

فنتيجةً لـ«مماطلتي الانتقامية» للنوم، كنت أستيقظ وما رأيته على إنستقرام لا يزال متطايرًا في مخيلتي. كما كنت أجد تركيزي منخفضًا خلال اليوم، كأن أنسى طبخة على النار فتحترق، أو أشعر بالنعاس أثناء محاضراتي. كانت الصعوبة في إدارة مشاعري من الأضرار أيضًا، فكنت أشعر بانزعاج وغضب حتى تجاه أمور تافهة. 

لكن مجرّد معرفتي تلك الحقائق لم تكن كافية لكسر عادة مماطلة النوم، فقد احتجتُ إلى إعادة النظر في روتيني اليومي، وتخصيص وقت أقضيه مع نفسي نهارًا لأستمتع بما أحب بعيدًا عن وقت النوم. كما كان «تفريغ الدماغ» (brain dump) أحد الحلول التي ساعدتني في تهدئة جسدي وذهني قبل النوم، حيث آخذ دفترًا وقلمًا وأكتب كل ما تحمله جعبتي من أفكار لكي لا آخذها معي إلى السرير.

بعد التزامي بتدوين أفكاري المبعثرة والنظر في آثار ليلة منتهية بتصفح الجوال، اكتشفت أن مماطلة النوم لا يُكسبني اليوم الذي ضاع مني، وليس فيه انتقام من عملي أو دراستي أو عائلتي التي «سلبت» وقتي مني. فأنا المتضررة الأولى من هذا الانتقام، إذ سمحت لإنستقرام ويوتيوب أن يسلبا من نومي ظنًا بأن ذلك استرخاء.

وباستعادة نومي أستطيع الاستيقاظ بذهن صاف مستعد لمواجهة يوم جديد، فيكون نومي انتقامًا مستحقًّا من تصفّح الجوال.


مقالات أخرى من نشرة أها!
9 نوفمبر، 2022

لا تكتب بلغة «بطتنا بطّت بطتكم»

كلما زاد مستوى تعليم الشخص، زاد الحشو الذي يستخدمه في الكتابة، ولعل ذلك يفسّر كثرة الزوائد بالأبحاث العلمية.

رويحة عبدالرب
12 مايو، 2022

الفن المستدام في إيميلات الغرام

مشكلة الأغاني التي تقحم التقنية في كلماتها أنها ستفتقد للمعنى بعد وقت. وقد تحتاج إلى موسوعة وفيديوهات تاريخية تشرحها لك.

ثمود بن محفوظ
16 يناير، 2023

كيف شوّهت سبيستون رؤيتنا للعالم؟

سواء امتنعنا عن مشاهدة كرتون لوجوده في كوكب زمردة، أو عن قراءة كتاب في تطوير الذات؛ فالقضية هي نفسها: فرض التصنيف نفسه علينا.

حسين الإسماعيل
3 مارس، 2022

نشرة الأخبار على تك توك

تحول تك توك من مجرد تطبيق للرقص والأداء الشفهي للأغاني والمقاطع الضاحكة إلى منصة إخبارية عالميّة توثّق اليوم حدثًا مفصليًّا في تاريخ البشرية.

إيمان أسعد
21 أبريل، 2022

هل حياتك قائمة مهام؟

ظلّت عادة كتابة القائمة تلازمني حتى بعد تخرجي واستكمال وظيفتي في مقر الشركة، حيث زاد عدد الطلبات التي كنتُ أستقبلها يوميًا.

رويحة عبدالرب
14 أبريل، 2022

سناب شات تصنع مستقبلي

نقطةٌ حمراء صغيرة على مبوبة الذكريات في سناب شات كفيلةٌ بإثارة اهتمامنا وتهييج نوستالجيّاتنا: أين كنا في مثل هذا اليوم قبل عام؟

حسين الإسماعيل