الجيل المتفوق في تنظيم المهام

أجد تطبيق «نوشن» يرفع الإنتاجية إذا استثمرت الكثير من وقتك وجهدك في تعلّمه واستخدامه واعتياده، ليصبح «الدماغ الثاني» الذي يساعدك.

تطبيقات لرفع الإنتاجية / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
7 سبتمبر، 2022

العمل في إدارة المشاريع والعمليات (Operations Management) صعب للغاية، لكثرة المهام وتنوعها إلى حد تداخل جداول المهام في عقلي! لكني قررت، قبل سنة تقريبًا، استخدام تطبيق «نوشن» (Notion) وبدأت بتجربته مع فريقي في العمل تدريجيًا، بهدف متابعة مهام كل عضو دون الحاجة للتواصل معه.

 بعد انقضاء عدة أشهر، استمر فريق واحد فقط من أصل خمسة فرق أديرها في استخدام التطبيق!

عرفت تطبيق «نوشن» قبل عدة سنوات عبر قناة «دروس أون لاين» على يوتيوب. باختصار، يسمح لك التطبيق بوضع جداول لكافة أعمالك ومهامك بهدف زيادة الإنتاجية سواء في العمل أو الحياة الشخصية. وما يميز التطبيق عن تطبيقات إدارة المهام الأخرى، أنه لا يلزمك بقوالب محددة، فالخيارات لامحدودة، وبإمكانك تصميم صفحات خاصة تضع فيها خططك وتفاصيل حياتك وقوائم مهامك.

ورغم وجود «نوشن» منذ 2016، إلا أنه نال رواجًا هائلًا منذ بداية العام، مع تحميل نحو 6.3 مليون مستخدم للتطبيق، ووصول إجمالي عدد المستخدمين لما يقارب 20 مليون مستخدم حول العالم، ووصول هاشتاق (Notion#) إلى 485 مليون مشاهدة في تك توك وحدها. وبدأ هذا الرواج مع حساب تك توك لشابة تدعى «سيجا» تحصد مقاطعها مئات آلاف المشاهدات، حيث تنشر نمط تخطيط حياتها باستخدام «نوشن». 

لكن مقابل هذا الرواج، فهناك من ينتقد التطبيق. إذ يقول مات جونسون، مؤسس تطبيق «تاسكبل» (taskable) لتنظيم المهام، إن «نوشن» تطبيق يقتل الإنتاجية لأنه مرن للغاية، وهذه المرونة مناسبة عندما ترغب في تصميم نظام كامل مبني عليه. لكن تطبيقات زيادة الإنتاجية يجب أن تساعدك على تنظيم وقتك، لا أن تهدر وقتك في محاولة بنائها وتنظيمها وفقًا لفرادة حياتك.

من تجربتي، أجد تطبيق «نوشن» يرفع الإنتاجية إذا استثمرت الكثير من وقتك وجهدك في تعلّمه واستخدامه واعتياده، ليصبح «الدماغ الثاني» الذي يساعدك في أداء مهامك ومواكبة بيئة العمل الجديدة، خصوصًا إذا كنتَ من جيل الطيبين. 

فالتطبيق أكثر سهولة في الاستخدام عند مواليد الجيل زد. فتطبيقات تنظيم المهام كانت جزءًا من حياتهم أثناء سنوات دراستهم، ومع بداية انخراطهم في سوق العمل، وليسوا بحاجة لاعتيادها. 

والآن، هل تستطيع أن تخمّن إلى أي جيل ينتمي أعضاء الفريق الوحيد الذي واصل استخدام «نوشن»؟


مقالات أخرى من نشرة أها!
2 أكتوبر، 2022

النوم انتقامًا من الجوال

اكتشفت أن مماطلة النوم لا يُكسبني اليوم الذي ضاع مني، وليس فيه انتقام من عملي أو دراستي أو عائلتي التي «سلبت» وقتي. فأنا المتضررة الأولى.

رويحة عبدالرب
4 سبتمبر، 2022

السلطة الزائفة لقوائم معرض الكتاب

الـ«لماذا» ستدفعك كقارئ إلى التأمل: هل أنت منساقٌ وراء تيار أو موضة ما في اختيارك للكتاب، أم أنت  قادرٌ على رسم خارطة قراءاتك بنفسك؟

حسين الإسماعيل
25 يناير، 2022

بين ميزاني ودوائر أبل

منذ اقتنيت ساعة أبل وأنا سعيد بإقفالي دوائرها الحركيَّة بنجاح. لكن ما لم تخبرني به ساعتي أنَّ الرقم الأهم على ميزاني لا يعتمد عليها.

ثمود بن محفوظ
25 مايو، 2022

لا تتخلَّ عن كتابك الورقي

إن كان لديك الخيار بين الكتاب الرقميّ والورقيّ، فنصيحتي بأن تقتني الورقيّ. فهذا أدعى للفهم وتحصيل العلم وجمع جنتك الكبيرة من الكتب.

تركي القحطاني
1 مارس، 2022

كشخة «البيجر» المتقادمة

مصير الكثير من الأجهزة ومنصَّات التواصل الاجتماعي؛ تبدأ كشخة، تُستخدم لفترة، ثم يحل محلها جهاز أسرع أو منصة أفضل فتصبح جزءًا من التاريخ. 

رويحة عبدالرب
12 يناير، 2023

التدوين علاجك للتصالح مع الذات

القيمة الأكبر للتدوين هي في تمكين المدوّن على التبصّر وفَهم ذاته، وتفسير مواقفه بوضوح، وخاصة ما يتعلق بفهم الأحاسيس والمشاعر.

حسين الضو