الجيل المتفوق في تنظيم المهام

أجد تطبيق «نوشن» يرفع الإنتاجية إذا استثمرت الكثير من وقتك وجهدك في تعلّمه واستخدامه واعتياده، ليصبح «الدماغ الثاني» الذي يساعدك.

تطبيقات لرفع الإنتاجية / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
7 سبتمبر، 2022

العمل في إدارة المشاريع والعمليات (Operations Management) صعب للغاية، لكثرة المهام وتنوعها إلى حد تداخل جداول المهام في عقلي! لكني قررت، قبل سنة تقريبًا، استخدام تطبيق «نوشن» (Notion) وبدأت بتجربته مع فريقي في العمل تدريجيًا، بهدف متابعة مهام كل عضو دون الحاجة للتواصل معه.

 بعد انقضاء عدة أشهر، استمر فريق واحد فقط من أصل خمسة فرق أديرها في استخدام التطبيق!

عرفت تطبيق «نوشن» قبل عدة سنوات عبر قناة «دروس أون لاين» على يوتيوب. باختصار، يسمح لك التطبيق بوضع جداول لكافة أعمالك ومهامك بهدف زيادة الإنتاجية سواء في العمل أو الحياة الشخصية. وما يميز التطبيق عن تطبيقات إدارة المهام الأخرى، أنه لا يلزمك بقوالب محددة، فالخيارات لامحدودة، وبإمكانك تصميم صفحات خاصة تضع فيها خططك وتفاصيل حياتك وقوائم مهامك.

ورغم وجود «نوشن» منذ 2016، إلا أنه نال رواجًا هائلًا منذ بداية العام، مع تحميل نحو 6.3 مليون مستخدم للتطبيق، ووصول إجمالي عدد المستخدمين لما يقارب 20 مليون مستخدم حول العالم، ووصول هاشتاق (Notion#) إلى 485 مليون مشاهدة في تك توك وحدها. وبدأ هذا الرواج مع حساب تك توك لشابة تدعى «سيجا» تحصد مقاطعها مئات آلاف المشاهدات، حيث تنشر نمط تخطيط حياتها باستخدام «نوشن». 

لكن مقابل هذا الرواج، فهناك من ينتقد التطبيق. إذ يقول مات جونسون، مؤسس تطبيق «تاسكبل» (taskable) لتنظيم المهام، إن «نوشن» تطبيق يقتل الإنتاجية لأنه مرن للغاية، وهذه المرونة مناسبة عندما ترغب في تصميم نظام كامل مبني عليه. لكن تطبيقات زيادة الإنتاجية يجب أن تساعدك على تنظيم وقتك، لا أن تهدر وقتك في محاولة بنائها وتنظيمها وفقًا لفرادة حياتك.

من تجربتي، أجد تطبيق «نوشن» يرفع الإنتاجية إذا استثمرت الكثير من وقتك وجهدك في تعلّمه واستخدامه واعتياده، ليصبح «الدماغ الثاني» الذي يساعدك في أداء مهامك ومواكبة بيئة العمل الجديدة، خصوصًا إذا كنتَ من جيل الطيبين. 

فالتطبيق أكثر سهولة في الاستخدام عند مواليد الجيل زد. فتطبيقات تنظيم المهام كانت جزءًا من حياتهم أثناء سنوات دراستهم، ومع بداية انخراطهم في سوق العمل، وليسوا بحاجة لاعتيادها. 

والآن، هل تستطيع أن تخمّن إلى أي جيل ينتمي أعضاء الفريق الوحيد الذي واصل استخدام «نوشن»؟


مقالات أخرى من نشرة أها!
7 يونيو، 2022

كيف تحبسك أجهزتك في بيئة واحدة؟

حين دخلت التقنية حياة الكثيرين منّا كانت الأجهزة المختلفة تجمعنا، لكن اليوم تحبسنا أنظمة الشركات فرادى في بيئتها الواحدة!

أنس الرتوعي
5 يونيو، 2022

متحف رسائل واتساب الصوتيّة

لعلَّ رسائلنا الواتسابية تجد طريقها إلى أرشيف في متحف، لكنها لن تكون كأشرطة الكاسيت. فتغيّر الوسيلة أدّى إلى تغيّر طبيعة التواصل أيضًا

رويحة عبدالرب
2 أغسطس، 2022

ستصوّر الجريمة ولن تنقذ الضحيّة

إن كنت تستنكر تصوير الناس جريمة في الشارع بجوالاتهم بدلًا من إنقاذهم الضحية، فثمة أسباب ستدفعك للتصرف تمامًا مثلهم.

إيمان أسعد
11 أبريل، 2022

هل سنتحوَّل إلى هيكيكوموري؟

هناك عادات كثيرة جدًا بدأت بالتغيُّر في حياتنا اليومية بسبب وجود تقنية تستبدل العادة التي كنّا نمارسها لقضاء حاجة أساسية.

أنس الرتوعي
23 فبراير، 2022

مهنتي لاعب رقمي

لم يعد الربح من الألعاب الرقمية يقتصر على الشركات، فقد طوَّر أبناء جيل الألفية مفهومًا آخر للعب. وينظر حاليًا إلى «الگيمرز» كأصحاب مهنة.

شيماء جابر
23 يونيو، 2022

هذه ليست توصية شراء

يعلمني المجتمع أنني يجب أن أصطاد (أستثمر) ويمنحني أدوات الصيد (البنوك)، لكن لا يساعدني في اختيار أفضل أنواع السمك السعودي (الأسهم).

أنس الرتوعي