السلطة الزائفة لقوائم معرض الكتاب

الـ«لماذا» ستدفعك كقارئ إلى التأمل: هل أنت منساقٌ وراء تيار أو موضة ما في اختيارك للكتاب، أم أنت  قادرٌ على رسم خارطة قراءاتك بنفسك؟

سلطة قوائم القراءة / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
4 سبتمبر، 2022

أسابيع قليلة تفصلنا عن معرض الرياض الدولي للكتاب. ولكونه أحد أهم المعارض وأبرزها في المنطقة، فإنه يجتذب الآلاف لاقتناص مؤونة من الكتب، أو الالتقاء بأصدقاء تفصل بينهم المسافات، أو حتى أمثالي الذين يستغلون الفترة لتجربة المطاعم التي يقسم أصدقاء الرياض على «رهابتها».

لكن حد التوصيات لا يتوقف على شاورما «ماما نورة» وبروست «الكوخ». فالمعرض فرصة يستغلها الراغبون بفرض عضلات وعظهم القرائية، وحيث تتوالد توصيات تويترية لعناوين ومؤلفات يقال إن على رواد المعرض اقتناصها لئلا يفوتهم نصف عمرهم.

ولست أعني هنا جهد دور النشر أو الأفراد في إعلان ما سيتوفر في المعرض، فهذا جهدٌ مشكور في ظل ضعف علاقة كثير من دور النشر بالإنترنت وشبكات التواصل أساسًا. بل أشير إلى الظاهرة المتمثلة في إرفاق قوائم كتب يُلحِق واضعوها أو مروجوها قيمةً مطلقة بها، فتصبح العناوين بحد ذاتها هي الغاية والمُنى. وإن لم يغتنمها القارئ فوّت على نفسه اكتساب هذه القيمة.

ليس من الصعب إدراك الافتراضين الإشكاليين في هذه الفكرة: الافتراض بأنَّ القارئ خامل، وافتراض سموّ الكتاب المقترح على غيره من الكتب. ذلك أن ربط قيمةٍ مطلقة بكتاب يعني عزله عن أي سياقات نشأ فيها،  كما أن ربط اكتساب القيمة بالقراءة يعني افتراض علاقة أحادية بين النص وقارئه. وهذا يؤدي إلى تهميش أمر أساسي في أي قراءة معرفية: عملية خلق المعنى التفاعلية بين القارئ والكتاب.

وأهم ما يغيب عن قوائم التوصية هذه أسئلة «لماذا؟»، مثل: لماذا أقرأ هذا الكتاب؟ هل وقعتُ عليه عن طريق اهتماماتي الخاصة، أم اطلعت عليه بناء على توصية لا أدرك دوافعها؟ لماذا تضمنت القائمة عنوان كتاب الفلسفة هذا دونًا عن غيره؟ لماذا يفترض بي أن أشعر تجاه الكتاب كما قيل؟ 

والحقيقة أن هذه الـ«لماذا» ستدفعك كقارئ إلى التأمل: هل أنت منساقٌ وراء تيار أو موضة ما في اختيارك للكتاب، أم أنت  قادرٌ على رسم خارطة قراءاتك بنفسك؟

فإعداد القائمة لا يقتصر على قبول سلطةٍ معرفية يصعب الفرار منها، بل يتجاوزه لتصورات مثالية عن القراءة. وهذه التصورات تسلب القارئ ثقته وفاعليته في الإمساك بزمام اطلاعه، وتحرمه تولد المعرفة عن طريق التفاعل المستمر بينه وبين محيطه.

لذا، قبل ذهابك إلى المعرض، ضمّن ما تريده أنت في قائمة الكتب التي تود قراءتها قبل أن تموت.


مقالات أخرى من نشرة أها!
21 مارس، 2022

لا تنظروا جهة الموت

إن الكارثة -الموت- آت لا محالة بفعل نيزك أو أزمة قلبية أو قشرة موز. فلماذا نجح فلم «لا تنظروا للأعلى» في تعليقنا بأحداثه؟

أشرف فقيه
4 أغسطس، 2022

تجرأ وكن سيئًا

حكاية الهاكاثون قصة فشل لن يذكرها أحد غيري، ورغم ذلك فقد تعلّمت الكثير من هذه المشاركة التي كانت بعيدة جدًا عمّا اعتدته.

رويحة عبدالرب
6 يوليو، 2022

خرافة «من الصفر» في حكاية رائد الأعمال

إن نقطة الصفر التي ينطلق منها دعاة الاستثمار خرافة، والتنظير الفوقي المتعالي منهم ليس إلا إمعانًا فيها وإهانة ضمنية لظروف الآخرين.

حسين الإسماعيل
30 يونيو، 2022

معبد الأدباء هدمه أصدقاء الإنستگرام

أصبحت دور النشر تتابع حسابات القرّاء، وتبني علاقة مباشرة معهم تأخذ فيها جديًّا بآرائهم. وهنا يأتي عمل النواة الفاعلة في رحلتي.

إيمان أسعد
13 سبتمبر، 2022

كيف تخسر كل مالك في الأسهم؟

الأصل في الربح السريع هو الزوال السريع، فالأشياء العظيمة تستغرق وقتًا. لهذا إذا تداولت، فتداول بمالك ولو قل، وعليك بالصبر ثم الصبر.

تركي القحطاني
4 يناير، 2022

حتى تواصل أدمغتنا الجري

عادت أدمغتنا للتعلُّم المستمر، لا التعلُّم فقط عن البتكوين وتسلا، بل حتى التعلُّم الاجتماعي، والتعلُّم المهاريّ لاستخدام التطبيقات. كأننا عدنا إلى المدرسة!

إيمان أسعد