أعوذ بالله من طيف لا ينفع!

«الغلا»، الذي أريد أن «اسج عن موضوعه» حين أسمع بيت ابن جدلان من نوع آخر. غلاء مستفز كريه بغيض باعث على الإحباط والتعاسة والحزن.

يا إلهي / CBS

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
16 أغسطس، 2022

يقول سعد بن جدلان رحمه الله:

خلوني أسج عن موضوعه أحسن لي

وإلا الغلا.. والله إن يبطي وهو غالي

ومع أن «الغلا» الذي أشار إليه سعد بن جدلان من النوع المستحب اللذيذ الباعث على السعادة، ومع ذلك فقد كان يطلب من جلسائه محترفي الأسئلة الاستفزازية أن يتركوه وشأنه لرغبته في تجاهل الموضوع واعتقاده بأن ذلك أفضل له. و«الغلا»، الذي أريد أن «اسج عن موضوعه» حين أسمع بيت ابن جدلان من نوع آخر. غلاء مستفز كريه بغيض باعث على الإحباط والتعاسة والحزن.

والرابط المشترك بين الغلائين هو أن كليهما «سيبطي»!

أما «السجة» فإنها مختلفة. حين يسج بن جدلان، فإنه يبتسم حين يمر طيف الغلاء أمامه، ويشعر أن الحياة أجمل، وأن «الغلا» هو أحد الأشياء التي أشار إليها محمود درويش حين قال: «على هذه الأرض ما يستحق الحياة.»

أما حين «أسج»، فإن الأطياف العابرة التي ستمر أمامي تباعًا لن تخرج عن طيف مقاول أو مطور عقاري أو وزير يصرف كثيرًا من الوعود بطريقة تجعل النسيان حلمًا بعيد المنال. أو إعلامي يردد بأن العقار سينهار منذ أن كنت نطفة، ويبدو أنه سيستمر في ذلك إلى أن أصبح ترابًا. وتلك أطياف لا تبعث على الابتسامة ولا تستحث الحنين، ولكنها مما يستعاذ بالله منه، وحين يكون هؤلاء هم ندماء «سجتك» فلن تجد على الأرض سوى ما يستحق الضريبة، أو ما يستحق الدفان أو ما يستحق رخصة بناء أو ما يسحق الحياة.  

الباعث على الطمأنينة في حفلة الغلاء والغالين هذه أني قرأت مؤخرًا أن جمعية الذوق العام تقول على لسان نائبها إن عددًا من الأسئلة تعتبر من مخالفات الذوق العام، كالأسئلة عن تأخر الزواج أو العمر، ولا أشك مطلقًا بأن الجمعية ونائبها يعلمان بأن سؤال «متى ستبني؟» أشد الأسئلة جرمًا، وأكثرها مخالفة للذوق بنوعيه الخاص والعام.

ولا أعلم هل الجمعية تعاقب أم أن مهامها تنحصر في النصح والإرشاد والدعوة إلى ترك الناس «يسجون» عن الموضوعات المستفزة «أحسن لهم»، بما أن الغلاء باقٍ ويتمدد.

Jerry Seinfeld Seinfeld 1
جيري ساينفيلد / Tenor

ولعلها فرصة سانحة أن أطلب من هذه الجمعية الموقرة أن تتوجه إلى الشعراء وتطلب منهم وصف حبيباتهم بأي شيء غير «الغلاء»، لأن الحب سيدخل بهذه التوصيفات نفقًا مظلمًا مع موجة التضخم التي تضرب العالم دون رحمة ولا شفقة.

ولن يكون الوضع لطيفًا أن تكون تصريحات وزير المالية أو التجارة أو حماية المستهلك هي التي تذكرك بحبيبتك، وعلاقتك معها تتغير وفقًا لسعر خام برنت، سواء أكنت شاعرًا بائعًا لعبارات الحب، أم مجرد عاشق مستهلك لها.

في هذه الحالة سيكون حتى الحديث عن الحب مخالفة للذوق العام بعد أن كان الحب نفسه هو المخالفة.

الوسوم: التضخم . المجتمع .

اقرأ المزيد في الرأي
مقال . الرأي

مقاطع «الريلز» لا تغيّر شيئًا

ما تدعونا إليه مقاطع «الریلز» من اعتزال ما یؤذینا، والسعي نحو الثراء السريع، هي نصائح مثيرة؛ إلا إنها، على أرض الواقع، لا تغير شیئًا.
أحمد مشرف
مقال . الرأي

لماذا تبدأ يومك بخبر سيء؟

الرسائل السلبية في وسائل التواصل تجلب انتباهًا أكبر ومشاهدات أكثر من الرسائل الإيجابية، فعقولنا تلتفت للمعاناة أكثر من الفرح.
تركي القحطاني
مقال . الرأي

ترتيب المهام بين الدفتر الورقيّ والتطبيقات

حلّ الآيباد محلّ جميع دفاتري وأقلامي، إذ جمع كل ما احتجت إليه دون أن أضطر إلى حمل دفتر ومسطرة وملصقات وأقلام مختلفة الألوان.
رويحة عبدالرب
مقال . الرأي

لا خصوصيّة في زمن المسحّب

أجد نفسي متسائلًا: متى بلغتُ هذا التساهل في إفشاء بياناتي؟ وما الذي جعلني لا أتردد بتاتًا في مشاركة بعضها؟
حسين الإسماعيل
مقال . الرأي

بفلوسي!

أزعم أن أكبر خطر يهدد الحياة على هذا الكوكب هو تعاظم فئة الأثرياء الحمقى، فلا تعلم ماذا يمكن أن يفعلوا بالأموال الزائدة.
عبدالله المزهر
مقال . الرأي

العودة للمكتب خيرٌ من العمل المرن

في أوّل أسبوع عملنا فيه جميعًا من المكتب، أنجزنا أضعاف المهام التي أُنجزت في آخر أسبوع عمل بالنظام المرن عبر «زووم» و«نوشن» و«سلاك».
أنس الرتوعي