أعوذ بالله من طيف لا ينفع!

«الغلا»، الذي أريد أن «اسج عن موضوعه» حين أسمع بيت ابن جدلان من نوع آخر. غلاء مستفز كريه بغيض باعث على الإحباط والتعاسة والحزن.

يا إلهي / CBS

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
16 أغسطس، 2022

يقول سعد بن جدلان رحمه الله:

خلوني أسج عن موضوعه أحسن لي

وإلا الغلا.. والله إن يبطي وهو غالي

ومع أن «الغلا» الذي أشار إليه سعد بن جدلان من النوع المستحب اللذيذ الباعث على السعادة، ومع ذلك فقد كان يطلب من جلسائه محترفي الأسئلة الاستفزازية أن يتركوه وشأنه لرغبته في تجاهل الموضوع واعتقاده بأن ذلك أفضل له. و«الغلا»، الذي أريد أن «اسج عن موضوعه» حين أسمع بيت ابن جدلان من نوع آخر. غلاء مستفز كريه بغيض باعث على الإحباط والتعاسة والحزن.

والرابط المشترك بين الغلائين هو أن كليهما «سيبطي»!

أما «السجة» فإنها مختلفة. حين يسج بن جدلان، فإنه يبتسم حين يمر طيف الغلاء أمامه، ويشعر أن الحياة أجمل، وأن «الغلا» هو أحد الأشياء التي أشار إليها محمود درويش حين قال: «على هذه الأرض ما يستحق الحياة.»

أما حين «أسج»، فإن الأطياف العابرة التي ستمر أمامي تباعًا لن تخرج عن طيف مقاول أو مطور عقاري أو وزير يصرف كثيرًا من الوعود بطريقة تجعل النسيان حلمًا بعيد المنال. أو إعلامي يردد بأن العقار سينهار منذ أن كنت نطفة، ويبدو أنه سيستمر في ذلك إلى أن أصبح ترابًا. وتلك أطياف لا تبعث على الابتسامة ولا تستحث الحنين، ولكنها مما يستعاذ بالله منه، وحين يكون هؤلاء هم ندماء «سجتك» فلن تجد على الأرض سوى ما يستحق الضريبة، أو ما يستحق الدفان أو ما يستحق رخصة بناء أو ما يسحق الحياة.  

الباعث على الطمأنينة في حفلة الغلاء والغالين هذه أني قرأت مؤخرًا أن جمعية الذوق العام تقول على لسان نائبها إن عددًا من الأسئلة تعتبر من مخالفات الذوق العام، كالأسئلة عن تأخر الزواج أو العمر، ولا أشك مطلقًا بأن الجمعية ونائبها يعلمان بأن سؤال «متى ستبني؟» أشد الأسئلة جرمًا، وأكثرها مخالفة للذوق بنوعيه الخاص والعام.

ولا أعلم هل الجمعية تعاقب أم أن مهامها تنحصر في النصح والإرشاد والدعوة إلى ترك الناس «يسجون» عن الموضوعات المستفزة «أحسن لهم»، بما أن الغلاء باقٍ ويتمدد.

Jerry Seinfeld Seinfeld 1
جيري ساينفيلد / Tenor

ولعلها فرصة سانحة أن أطلب من هذه الجمعية الموقرة أن تتوجه إلى الشعراء وتطلب منهم وصف حبيباتهم بأي شيء غير «الغلاء»، لأن الحب سيدخل بهذه التوصيفات نفقًا مظلمًا مع موجة التضخم التي تضرب العالم دون رحمة ولا شفقة.

ولن يكون الوضع لطيفًا أن تكون تصريحات وزير المالية أو التجارة أو حماية المستهلك هي التي تذكرك بحبيبتك، وعلاقتك معها تتغير وفقًا لسعر خام برنت، سواء أكنت شاعرًا بائعًا لعبارات الحب، أم مجرد عاشق مستهلك لها.

في هذه الحالة سيكون حتى الحديث عن الحب مخالفة للذوق العام بعد أن كان الحب نفسه هو المخالفة.

الوسوم: التضخم . المجتمع .

اقرأ المزيد في الرأي
مقال . الرأي

لماذا كنسلت اشتراك ميديم؟

بفضل الإنترنت، انهارت حواجز دخول عالم الكتابة، وأصبح بمقدورك حجز عمودك في منصات مثل ميديم والكتابة فيها مثل أكبرها صحفي.
ثمود بن محفوظ
مقال . الرأي

اِلعب لأجل عالم أفضل

تقنيات الواقع المعزَّز ستضاعف قدرة الإنسان على التعلُّم أربع مرات مع الاحتفاظ بالتركيز. هذه نسبة أعلى مما تتيحه الحواسيب والهواتف الذكية.
أشرف فقيه
مقال . الرأسمالية

ضريبة التوصيل المزدوجة

سهَّلت علينا تطبيقات التوصيل الحصول على «البرقر» الذي نريد وقتما نريد، إلا أن لتلك السهولة ضريبة إضافية نتحملها نحن.
ثمود بن محفوظ
مقال . الرأي

ستصوّر الجريمة ولن تنقذ الضحيّة

إن كنت تستنكر تصوير الناس جريمة في الشارع بجوالاتهم بدلًا من إنقاذهم الضحية، فثمة أسباب ستدفعك للتصرف تمامًا مثلهم.
إيمان أسعد
مقال . الرأي

هل شعرت بلسعة التضخم؟

صحيح، لدينا تضخم، وربما تشعر في بداية الأمر أنَّ الرقم -المنخفض نسبيًّا مقارنة بالتضخم الأوربي والأميركي- غير متسق مع ما تراه في يومك.
تركي القحطاني
مقال . الرأي

البخاري وسيف الدولة والشاص…!

أنت بصفتك أحد فقراء هذا العصر تحتقر أنواعًا من السيارات، مع أنها هي ذاتها لو امتلكها سيف الدولة، لكان نصف ديوان المتنبي يتحدث عن فضائلها.
عبدالله المزهر