لماذا أصبحتُ مناصرًا للروتين؟

أنا اليوم مناصرٌ للروتين والرتابة، أي لكل ما يتيح لي تصوُّر مختلف المسؤوليات والهوايات في علاقتها بساعات أيامي وتعاقبها دون تغيرات فجائية.

إدراج الهواية ضمن الروتين اليومي / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
16 يونيو، 2022

منذ انقضى آخر أيام رمضان، بدأت رحلتي السنوية الشاقة في استعادة روتيني الذي كنت عليه قبيل حلول الشهر الكريم.

تبدأ محاولة الاستعادة بضبط ساعات النوم وفق الدوام الصباحي بعدما اضطررت لمزاولة مناوبة عمل رمضانية تبدأ مع المغرب وتنتهي بطلوع الشمس، عطفًا على ما تنطوي عليه المحاولة من تقليل ساعات النوم وجرعات الكافيين وتحمُّل نوبات الصداع المتذبذبة. فيصبح لزامًا عليّ موازنة مخزون طاقتي المتوفرة مع الذهاب للنادي والقراءة والكتابة وغيرها من الممارسات والمسؤوليات. 

ما إن تستقيم الأمور مجددًا حتى أجد نفسي ممتنًا للروتين وللجدول المنتظم (نسبيًا)، ومعاديًا لأي اختلال جذري في طريقة ترتّب أموري.

لو مرت السطور أعلاه عليّ قبل عشرة أعوام لاستنكرت هذه الرتابة هازئًا، ولأسهبت في مدح التغيير بوصفه أصل الحياة ونكتارها، ولأطنبت في تعداد ميزات الانعتاق من قيود الروتين. إذ بدا لي التغيير آنذاك مضادًا للعادة، وكان ثمة تلازم في ذهني بين الجديد والأفضل

لذا لم يكن من الصعب علي أن أجد نفسي أمارس هوايات جديدة كليًا وأتعلم مهاراتها من الصفر، سواء كانت العزف على البيانو أو الكلارينت، أو الرسم الرقمي، أو الطبخ، أو حتى البرمجة.

لكنني إذ أستحضر هذه الهوايات أجدها قد أصبحت جميعها طي النسيان، فلست اليوم أعزف ولا أرسم ولا أطبخ -تقريبًا- ولا أبرمج. لكن في قبال ذلك، أجدني أمارس بانتظام هوايات أخرى لم تكن لتستمر إلا لأنها باتت جزءًا من روتيني على مدى أعوام. بل أن شرط تحسّني وتطوري في ممارستها مناطٌ بكونها باتت في حكم العادة. 

ولذا، بدل استنفاد طاقتي في تعلم ممارسة الهواية وكيفيتها، صارت ممارستها بديهية بما يتيح لي بذل جهدي في التأمل فيما أفعله أساسًا، وهو الأمر الذي يفضي بدوره إلى تقويم الأسس والممارسة. ومن هنا تجلت لنفسي فكرة جديدة: ليس كل تكرار استنساخ.

لهذا أنا اليوم مناصرٌ للروتين والرتابة، أي لكل ما يتيح لي تصوُّر مختلف المسؤوليات والهوايات في علاقتها بساعات أيامي وتعاقبها دون انقطاعات أو تغيرات فجائية. ولهذا أيضًا ما عادت خطوتي الأولى في مزاولة هواية جديدة متمثلة في إغراق نفسي في طياتها، بل متمثلة في تخيلها ضمن جدولي ومحاولة تعويد نفسي على ممارستها دون القلق بشأن إتقاني لها بأسرع وقت حتى أنتقل لغيرها.


مقالات أخرى من نشرة أها!
30 يونيو، 2022

معبد الأدباء هدمه أصدقاء الإنستگرام

أصبحت دور النشر تتابع حسابات القرّاء، وتبني علاقة مباشرة معهم تأخذ فيها جديًّا بآرائهم. وهنا يأتي عمل النواة الفاعلة في رحلتي.

إيمان أسعد
4 أغسطس، 2022

تجرأ وكن سيئًا

حكاية الهاكاثون قصة فشل لن يذكرها أحد غيري، ورغم ذلك فقد تعلّمت الكثير من هذه المشاركة التي كانت بعيدة جدًا عمّا اعتدته.

رويحة عبدالرب
18 يناير، 2022

أربعينية تودِّع السينما

مع عودة صالات السينما بعد انقطاع أكثر من عام نتيجة الجائحة، تغيب شريحة من المشاهدين فقدت حماس المشاهدة السينمائية بعد عثورها على خيارٍ آخر.

إيمان أسعد
13 يوليو، 2022

أجهزتك تعطي حياتك معنى

لا يعني اقتناؤنا المزيد من الأغراض أنَّها طغت بماديّتها على الحياة، بل لربما أصبحت تلك الأغراض ذاتها ما يسبغ على حياتنا مزيدًا من المعنى.

حسين الإسماعيل
19 يونيو، 2022

عجوز عشرينية أمام لغة جيل زد

كنتُ أرى سنوات العشرينات ريعان الشباب من عمر أي شخص، لكن حضور الجيل زد الإنترنتيّ غيّر من ذلك. وجعلنا نحن مسنين مقارنةً بهم.

رويحة عبدالرب
31 يوليو، 2022

كيف تتكون الاهتمامات؟

أيًّا تكن دوافعنا وراء الاهتمام بأي موضوع، فوسائل البحث التي تمنحنا إياها التقنية تساعدنا على تطوير هذا الاهتمام إلى خبرة معرفية مفيدة.

أنس الرتوعي