استنسخ الناجح ولا تبتكر الجديد

الغاية من تشابه المنصات الرقمية في ضمان معرفة المستخدم المسبقة بالهيكلة العامة. فحين يدخل منصة جديدة لن يتعب في البحث عن أيقونة التسجيل.

تصميم واجهة المستخدم / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
14 يونيو، 2022

أشرف يوميًا على تطوير منصات رقمية تستهدف مختلف شرائح المجتمع. وتتشابه معظم هذه المنصات تشابهًا كبيرًا من ناحية هيكلتها. فطريقة تسجيل الدخول واحدة في كل المنصات، وطريقة توزيع المحتوى وأسلوب عرض الصور فيها متشابهة. 

وتتمثل الغاية من هذا التشابه في ضمان معرفة المستخدم المسبقة بهذه الهيكلة العامة. فحين يدخل منصة جديدة لن يتعب في البحث عن أيقونة التسجيل، أو مكان تعبئة الطلب، لأن لها الأماكن نفسها التي تحتلها في منصات أخرى.

لكن كثيرًا ما يأتينا عميل طالبًا أن نبتكر هيكلة جديدة لمنصته، ظنًّا منه أن تقديم تجربة جديدة للمستخدم سيجذبه للمنصة الرقمية ويزيد من نسبة تفاعله معها. والحقيقة أن هذه النظرية تخالف أحد الأسُس التي تُبنى عليها تجربة المستخدم: تصميم تجربة تكون مألوفة عنده قدر الإمكان، فتساعده على أداء المهام المطلوبة منه بلا عناء البحث والتفكير بطريقة الاستخدام.

ففي حال جئتنا كعميل بفكرة جديدة، علينا اختبارها أولًا. في هذه الحال لدينا في المشاريع التقنية ما يُعرف بـ«النموذج الأولي» (Minimum Viable Product). وهذا النموذج نسخة مبسطة جدًا من المنتج النهائي تحتوي فقط على الخصائص الرئيسة للمنتج بهدف اختباره والتأكد من مناسبته للمستخدم وللسوق عمومًا. 

أما الحل الآخر والأسهل فيتمثل في بحثك عن فكرة جاهزة ثبت نجاحها مسبقًا وتعمل على استنساخها وتنفيذها. ولا بأس في إضافة بعض تطويرات بسيطة تضمن لك نجاحًا أكبر.

ودعني هنا أعطيك مثالًا من قصة الإخوة الألمان الثلاثة الذين أسسوا شركة «روكِت إنترنت» (Rocket Internet) عام 2007. تتجسد فكرة الشركة الأساسية في البحث عن شركات تعمل في قطاع الإنترنت، ثم استنساخها بجميع تفاصيلها في دولة أخرى غير التي تعمل فيها الشركة المستنسَخة. نجحت الشركة في توجهها وتبلغ قيمتها اليوم أكثر من خمسة مليارات دولار.

المفارقة المضحكة في إصرار العميل على تصميم منصة رقمية جديدة لا تستند على تجربة مستخدم سابقة أنّه سيطلب تصميم دليل استخدام للمنصة. حينها يصبح شغلنا الشاغل تعليم المستخدم كيف يستخدم، بدلًا من أن نوفر له تجربة ناجحة وسهلة لا تحتاج إلى شرح!


مقالات أخرى من نشرة أها!
7 أبريل، 2022

حتى لا تطير أموال اشتراكاتك الشهريّة

نسيت إلغاء الاشتراك قبل انتهاء الفترة التجريبية، ليُوقعني النسيان في أكبر خطأ مُكلِف ارتكبته في حياتي. ولستُ الوحيدة التي وقعت في هذا الخطأ.

رويحة عبدالرب
24 أغسطس، 2022

ستوثق أنت التاريخ كما تشاء

قد لا نحتاج مستقبلًا لوساطة الكتّاب الوثائقيين، ونترك الأمر للذكاء الاصطناعي يأخذ منا المعلومات، ويمنحنا كل الطرق التي ربما أدت إلى الحدث.

أنس الرتوعي
3 فبراير، 2022

صُنع في الذاكرة

لا يمر يوم دون التقاطنا صور توثق لحظاتنا بأدق التفاصيل خوفًا من النسيان. لكن حتى تتشكل الذاكرة عاطفيًّا لدينا نحتاج إلى نسيان التفاصيل.

إيمان أسعد
22 مارس، 2022

جسدك تحت رقابة مديرك

فكرة مراقبة الموظف جزءٌ من بنية الحياة الوظيفية، حيث ثمة ربط بين المراقبة والانصياع. لكن سيُفتح المجال للإنجاز إن انزاحت مراقبة الأخ الأكبر.

حسين الإسماعيل
11 أبريل، 2022

هل سنتحوَّل إلى هيكيكوموري؟

هناك عادات كثيرة جدًا بدأت بالتغيُّر في حياتنا اليومية بسبب وجود تقنية تستبدل العادة التي كنّا نمارسها لقضاء حاجة أساسية.

أنس الرتوعي
17 أغسطس، 2022

قراءتك مئة كتاب لا تزيدك فهمًا

إذا ما أردنا أن نتشكل معرفيًا بحق، فلا يكفينا قراءة مئة كتاب في العام ومئة «ثريد» في الشهر حتى يزداد فهمنا.

حسين الإسماعيل