بصمتك الكربونيّة على سلاح الجريمة

مشكلتنا مع «البيئة» أعقد بكثير من مجرد غازات مصانع وعوادم سيارات؛ منظومتنا الحضارية بأسرها متعارضة مع معيار الأمان البيئي.

استخدام الإنترنت وانبعاثات الكربون / James Round

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

31 مايو، 2022

مع الانهيار الأخير لأسعار العملات المشفرة، فإن نوعين من الناس أحسوا بالراحة: أولئك الذين لم يستثمروا بعد في البتكوين، وأولئك المؤمنون بتأثير الإنسان الحاسم على التغيّر المناخي.

فوفقًا لـمنصة «ديجيكونومست» (Digiconomist)، المهتمة بمتابعة مؤشرات استهلاك الطاقة المتعلقة بعمليات تعدين عملة البتكوين، تستهلك هذه العملة 204.50 تيراواط / ساعة من الكهرباء سنويًا؛ ما يعادل استهلاك تايلاند، وما يساوي البصمة الكربونية لدولة الكويت. 

تُعرّف البصمة الكربونية بأنها إجمالي الغازات الدفيئة -كثاني أكسيد الكربون والميثان- الناتجة عن الانبعاثات الصناعية أو الخدمية أو الشخصية. وتعد البصمة الكربونيّة أساسية في خلق ظاهرة الاحتباس الحراري والتغيرات المناخية المدمرة المرتبطة بها. 

وبالحديث عن الغازات، فليس سرًا أنَّ صناعة اللحوم تُعد إحدى أسوأ ملوثات البيئة بشهادة الأمم المتحدة. فتعداد الأبقار حول العالم وصل لدرجات غير مسبوقة تاريخيًا لدرجة أنَّ الغازات التي تفرزها أمعاء ملايين وملايين الأبقار باتت ملوثة للجو أكثر من محركات السيارات.

وإذا كنت -عزيزي الذي يقرأ هذا المقال من جوّاله- تحسّ بالرضى عن نفسك لأنك لا تتعامل بالعملات الرقمية العجيبة، أو لأنك نباتي لا تستهلك اللحوم، فيؤسفني أن أخبرك بأنك لست بريئًا من تهمة التواطؤ على تذويب جليد القطبين أو زيادة عدد ذرات الكربون في الغلاف الجوي.

فشركات الإنترنت والتقنية تستهلك كهرباء وافرة. وتوليد الكهرباء يسهم في 25% من إنتاج غازات الدفيئة عالميًا. بل تمثل البصمة الكربونية لأجهزتنا الذكية المرتبطة بالإنترنت والأنظمة التي تدعمها حوالي 3.7% من انبعاثات الاحتباس الحراري العالمية، المعادل لما تنتجه صناعة الطيران.

هكذا نجد أن مشكلتنا مع «البيئة» أعقد بكثير من مجرد غازات مصانع وعوادم سيارات؛ منظومتنا الحضارية بأسرها متعارضة مع معيار الأمان البيئي. إلا إذا كنا نقرأ مظاهر «احتضار الكوكب» بشكل خاطئ، ونفسر «التغيّر المناخي» بشكل مغلوط.. وهذا موضوع مختلف بالكلية. 


مقالات أخرى من نشرة أها!
3 فبراير، 2022

صُنع في الذاكرة

لا يمر يوم دون التقاطنا صور توثق لحظاتنا بأدق التفاصيل خوفًا من النسيان. لكن حتى تتشكل الذاكرة عاطفيًّا لدينا نحتاج إلى نسيان التفاصيل.

إيمان أسعد
28 يوليو، 2022

حرية الاختيار لا تسهّل اتخاذ القرار

كثرة الخيارات على الإنترنت في ظل تلاشي القيود قد تؤدي إلى حيرة في اتخاذ قرارات كانت أسهل مع وجود خيارات أقل.

رويحة عبدالرب
2 يونيو، 2022

تك توك يُنعش الدودة الراقصة

أصبح تك توك الصانع الحقيقي لشهرة أي أغنية ووصولها قائمة بِلبورد وقوائم التحميل على المنصات، طبعًا بعد وصول «دودتها الراقصة» إلى أدمغتنا.

إيمان أسعد
24 فبراير، 2022

سوق الأسهم ومخاطر المزاج

لا يمكن تجاوز المخاطرة في الاستثمار بالأسهم إلا بالتنويع في استثماراتك. فمهما كنت عالمًا ودارسًا ومحللًّا، ستفاجئك الأسواق بتقلبات مزاجها.

تركي القحطاني
10 أغسطس، 2022

ترصّد أصدقائك في إنستگرام لا ينفعك

تشير دراسات إلى أن الاستخدام السلبي لمنصات التواصل الاجتماعي قد يؤدّي إلى ارتفاع خطر الاكتئاب، إضافةً إلى «الخوف من التفويت» (FOMO).

رويحة عبدالرب
23 فبراير، 2022

مهنتي لاعب رقمي

لم يعد الربح من الألعاب الرقمية يقتصر على الشركات، فقد طوَّر أبناء جيل الألفية مفهومًا آخر للعب. وينظر حاليًا إلى «الگيمرز» كأصحاب مهنة.

شيماء جابر