الكاش السيء ومستقبل البتكوين

قد تظن خيار التعامل بالكاش أمرًا اعتياديًّا. لكن في الواقع، اعتماد سكان دولة على الكاش في الدفع يعكس ملمحًا سلبيًّا عن اقتصادها.

مجلة مالية / Janice Chang

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
10 فبراير، 2022

لطالما أذهلتني عملية الشراء. فعندما أذهب وأشتري تشوكلت من أقرب دكان فما يجري أشبه بمعجزة. يخبرني البائع أنَّ السعر خمسون ريالًا، ثم أقول: «تفضل هذه بطاقتي.» يأخذ البائع البطاقة -من بنك تشيس مثلًا، علمًا أنَّ جهاز نقاط البيع قد يكون من بنك مختلف- وفي غضون ثوانٍ يتأكد البائع أنَّ لدي نقودًا حقيقية. 

وهكذا، في لحظة وجيزة، بنكٌ يبعد عنّي آلاف الأميال يخبر البائع أنَّ العملية مقبولة عبر شركات الفيزا أو الماستر كارد.

تطوُّر النقود أو التعامل بالنقود يعطيك لمحة شبه تامة عن اقتصاد بلدٍ ما. فإن قلت لي أنَّ في الهند 600 مليون هندي يتعاملون بـ«الكاش» فقط لأنَّهم لا يملكون حسابات بنكية سأتصوَّر أنّهم في فقر شديد. لأن النقود ليست مجرد ورق بل أكبر من ذلك. هي قدرة الاقتصاد على خلق المزيد من التبادل بين الناس. 

لكي تتصور أكثر، فالنقود المتوفرة الآن في العالم تبلغ تقريبًا 60 تريليون دولار، و«الكاش» -بمعنى الورق أو المعدن- يساوي 6 تريليون دولار. ففعليًّا 90% من الأرقام في المصارف هي مجرد بيانات حاسوبية. وهذا ما يمنح البنوك المركزية قدرة هائلة في خلق مزيد من التحكم في العرض والطلب. 

لذلك 600 مليون هندي لا يتعامل إلا بـ«الكاش» كارثة، لأن الاقتصاد لا يستطيع الاستفادة منها. أمَّا إن كانت في البنوك سيقرضها البنك لمن يحتاج إليها، والبنوك المركزية تأخذ عليها احتياطيات. فمن دولارك الذي لا تحتاجه إلا بعد خمسة عشر يومًا، تستطيع البنوك توليد دولارات أكثر والاستفادة من وجوده بشكل أكثر كفاءة. 

لكن سؤال المستقبل: ماذا لو استطاع بائع التشوكلت التوثُّق من عملية الشراء وقدرتي على الدفع دون الحاجة إلى وسيط، عبر البلوكتشين؟ أفهم شخصيًّا البلوكتشين بأنها تقنية تستطيع حفظ البيانات وتخزينها بطريقة آمنة جدًا دون تدخل بشري

لكن، من وجهة نظري، يكمن التحدي الأكبر تجاه تقنية البلوكتشين في كيفية الاستفادة من المدخرات النقدية: هل سيصبح ممكنًا إعادة إقراض البتكوين لكي تتحقق الفائدة الكبرى من النقد؟


مقالات أخرى من نشرة أها!
16 نوفمبر، 2022

محفل ثقافي أم ترزّز اجتماعي؟

في المحافل الثقافية مثل معرض الكتاب ومهرجان الأفلام، يكون الموضوع الرئيس -الكتاب أو الفلم- مجرد قناة ومعبر للحديث عن رأس المال الاجتماعي.

حسين الضو
31 مارس، 2022

أين العقول المبتكرة؟

تخيل فقط لأنّك في روسيا، حُرمت البلاي ستيشن وتعطّلت تطبيقات دفعك بأبل باي! لهذا نحتاج إلى مستثمرين كإيلون ماسك يجد لنا العقول المبتكرة.

تركي القحطاني
20 يوليو، 2022

هل شعرت بلسعة التضخم؟

صحيح، لدينا تضخم، وربما تشعر في بداية الأمر أنَّ الرقم -المنخفض نسبيًّا مقارنة بالتضخم الأوربي والأميركي- غير متسق مع ما تراه في يومك.

تركي القحطاني
19 مايو، 2022

«إيرتاگ» والوجه المظلم للتقنية

أصبح من واجبنا -نحن الأفراد- إدراكُ الاحتمالية الدائمة بتضمُّن كل تقنية جديدة تخدمنا أبعادًا قد تغيب عن أغراضها المباشرة.

حسين الإسماعيل
16 أكتوبر، 2022

رتّب مكانك خارج التطبيقات

من يحرص على ترتيب مكانه أكثر جدوى في تنظيمه لمشاعره وأفكاره وأعماله. وهذا النوع من التنظيم لا يحتاج إلى تطبيقات إلكترونية خارقة.

أحمد مشرف
30 يونيو، 2022

معبد الأدباء هدمه أصدقاء الإنستگرام

أصبحت دور النشر تتابع حسابات القرّاء، وتبني علاقة مباشرة معهم تأخذ فيها جديًّا بآرائهم. وهنا يأتي عمل النواة الفاعلة في رحلتي.

إيمان أسعد