هل شبّه شكسبير النساء بالصحف؟

سهَّل الإنترنت وتطوراته نقل المعلومات، إلا أنه جلب معه شكلًا جديدًا من الفوضى المعلوماتية وأصبح الكل يغرق في معلومات لا أساس لها من الصحة.

الحقيقة الكاذبة على ويكيبيديا / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

12 يونيو، 2022

بينما كنت أحضر نشاطًا رياضيًا لابنتي من كراسي المتفرجين، وأثناء مسابقة شد الحبل، سمعت طفلًا صغيرًا خلفي يقول لأمه إنهم يلعبون «سكويد گيم» (Squid Game). كانت إشارة منه إلى ظهور هذه اللعبة في مسلسل نتفلكس الكوري الذي كسَّر الدنيا (لبعض الوقت). 

أخذت أتأمل قليلًا في كلمات الطفل، وتخيلت مستقبلًا يشار فيه إلى شد الحبل بسكويد گيم، لأننا قررنا أن نترك المعلومة الخاطئة تكبر، وتُقبل بوصفها حقيقة بعد سنين.

وهنا تذكرت اقتباسًا استفزني منسوب للأديب الإنكَليزي شكسبير يدَّعي قوله:

إن محاولة التفاهم مع أنثى أثناء بكائها، تشبه تقليبك لأوراق الصحيفة وسط العاصفة، فاحتضنها فقط وسوف تهدأ.

بعد بحث بسيط اتضح أنَّ أول صحيفة إنكَليزية صدرت عام 1621، أي بعد وفاة شكسبير بخمس سنوات! ولم يفضِ بحثي البسيط بالإنكَليزية إلى نتيجة تثبت تشبيه شكسبير للإناث بالصحف.

ثم راح ذهني لموضوع اختارته إيمان في لمحات ويب هذه النشرة عن اسم الشخصية «أبو شنبات» المرسومة على علب بطاطا برنكَلز الشهيرة: «جوليوس برنكَلز». 

فقد أكدت شركة «كيلوگ» (Kellogg) المالكة للعلامة التجارية صحّة اسمه. لكن اتضح أنَّ معلومة الاسم أدرجها طالبان جامعيان في ويكيبيديا عام 2006 باعتبارها نكتة، وربطاها بمصادر وهمية لتأكيد المعلومة، وهوبااا! صارت حقيقة تعترف بها الشركة المالكة.

سهَّلت الإنترنت وتطوراتها نقل المعلومات ووفرت المصادر، إلا أنها جلبت معها شكلًا جديدًا من الفوضى المعلوماتية وأصبح الكل يغرق في معلومات لا أساس لها من الصحة، واقتباسات خاطئة، وفيديوهات مكذوبة. 

والأدهى من ذلك ظهور أشكال جديدة من التزوير مثل تقنية «التزييف العميق» (Deepfakes)، التي ستصبح خلال سنين قادرة على إنتاج فيديو لك وأنت تسرق البنك باستخدام بعض صورك المنشورة على إنستگرام. وحينئذ: هل نصدق أنك كنت تصور صحن الفول بالبوستاشيو، أم نصدق أعيننا يا حرامي؟!

قد تفيد بعض التقنيات في توثيق المعلومات كتقنية «بلوكتشين» مثلًا. ويمكننا استخدام الذكاء الاصطناعي لمحاربة الفيديوهات المزيفة، لكننا ما زلنا في البداية. وبينما تنضج التقنية، فخيرٌ لك ألا تصدق مقولات الحب المنسوبة لشكسبير. فالأنثى مجلدات وليست صحيفة، ويا دوب تفهمها.

#أين_الحقيقة


مقالات أخرى من نشرة أها!
17 مارس، 2022

ماكينة الخياطة وتطبيق «توكَّلنا»

عملية التعليم متبادلة وتربط بين جيلين؛ الأول يأتي بخلفية ثقافية عريقة ومهارات يدوية، والثاني بمعرفة التقنية الحديثة والأجهزة الذكية.

رويحة عبدالرب
26 يونيو، 2022

اختر بطاقتك الائتمانيّة بعناية قبل سفرك

أداتك في دفع مصروفات سفرك تستحق منك التفكير والوعي بمتطلباتك، ثم البحث عن أفضل بطاقة تدفع فيها أقل رسوم ممكنة مع أكثر فائدة لك.

تركي القحطاني
28 يوليو، 2022

حرية الاختيار لا تسهّل اتخاذ القرار

كثرة الخيارات على الإنترنت في ظل تلاشي القيود قد تؤدي إلى حيرة في اتخاذ قرارات كانت أسهل مع وجود خيارات أقل.

رويحة عبدالرب
20 ديسمبر، 2021

لمن السلطة المطلقة على الإنترنت؟

نضع اليوم حياتنا بأكملها على الإنترنت، فيما تتنازع الحكومات وشركات التقنية الكبرى وضع يدها على بياناتنا وفرض سلطتها المطلقة.

عبدالرحمن أبومالح
30 مارس، 2022

اُدرس معي على يوتيوب

يكمن الفرق بين ظاهرة «ادرس معي» والظواهر الأخرى أنها تقلل الحد الفاصل بين الجدية والترفيه. وتعطي دافعًا لصانع المحتوى للتركيز في مهمته.

أنس الرتوعي
9 فبراير، 2022

اكتُب بصوت واضح!

أرى أنَّ هذا الصراع بين الكتابة اليدوية والكتابة باستخدام لوحة المفاتيح سيقف في جانب واحد أمام مستقبل تقنيات الكتابة الصوتية (VRS).

أنس الرتوعي