من عدنان ولينا إلى ماشا والدب

بضغطة زر، يستطيع ابني مشاهدة كل ما يشاء تقريبًا في أي وقت دون الحاجة لانتظار الحلقة القادمة، بل دونما خوف من فوات أي حلقة كذلك.

بين التلفاز ومنصات البثّ / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

22 يونيو، 2022

«بابا، شوف ويش قالت ماشا.» ما إن أنهى ابني جملته هذه حتى أمسك بجهاز التحكم وعاد للوراء بضع ثوانٍ من الحلقة التي يشاهدها، كي أتأمل معه إحدى لقطات مسلسل «ماشا والدب». 

لا يقتصر الأمر عنده على إعادة اللقطات ليضحك على النكتة نفسها مرارًا، بل لقد ألِف أيضًا مشاهدة الحلقة نفسها أو الحلقات الأخرى حسب الطلب، علاوةً على تنقله بسلاسة بين المسلسلات الكرتونية المختلفة وفق مزاجه. فما أكثر المرات التي وجدت فيها نفسي أقلب مواسم «ماشا والدب»، أو «بيبا بگ» أو «باو باترول» باحثًا عن حلقةٍ معينة يود مشاهدتها.

ما يعتبره ابني اليوم طبيعيًا كان حلمًا في طفولتي، تلك الطفولة الملأى بذكريات كرتونية ضبابية بعضها غير قابل للاسترداد أو الإكمال. أتذكر مثلًا معاناة الصبر على موسيقا القناة السعودية الثانية قبل أن يبدأ البث، لأشاهد حلقة من كرتونٍ لم أفقه منه شيئًا.

أو معاناة بدء متابعة «إيكوسان» من حلقة عشوائية ومحاولة تركيب ما فاتني من المسلسل، أو التساؤل عما إذا كانت معركة «داي الشجاع» مع أبيه نهاية المسلسل حقًا، أم أن المؤلف مات قبل أن يكمله كما أشيع. (اكتشفت مؤخرًا أنها كانت الحلقة الأخيرة فعلًا من الأنمي القديم).

في ظل تلك الظروف، كانت قناة سبيستون ثورةً في جدولة المسلسلات. إذ بتنا أنا وأصدقائي للمرة الأولى قادرين على مشاهدة الحلقات نفسها في الوقت نفسه دون التخبط بين القنوات، وهو ما أتاح لنا مناقشة تفاصيل الحلقات في فسحة اليوم الدراسي التالي دون أن يكون أحدنا متقدمًا على الآخرين. 

وفي الوقت نفسه، وحّدت القناة توجهاتنا الكرتونية فجعلتنا نعيش العوالم نفسها، رغم أننا كنا رهيني مزاجيات القائمين عليها. 

لكن كل هذه المعاناة باتت اليوم طي النسيان. بضغطة زر، يستطيع ابني مشاهدة كل ما يشاء تقريبًا في أي وقت دون الحاجة لانتظار الحلقة القادمة، بل دونما خوف من فوات أي حلقة كذلك. ليس هذا وحسب. إذ يمكنني أنا الآخر معاودة مشاهدة ما فاتني من حلقات في طفولتي، أو ما فات عقلي آنذاك إدراكه حول العالم الطبقي ما-بعد-الكارثي في «عدنان ولينا».


مقالات أخرى من نشرة أها!
8 مايو، 2022

ما شكل المكتب الذي تعمل عليه؟

سواء كنتَ متخفّفًا في تنظيم مكتبك، أو شغوفًا بتطوير مكتبك بأحدث الأدوات، فالعبرة أن تؤدي عملك بإحسان كما يفعل البطل دوق فليد! 

أنس الرتوعي
27 فبراير، 2022

نازيّون بطبعنا!

اللاجئون والمشردون الذين حرمتهم الحروب من حياتهم، لم يشاركوا في قرار الحرب، لا يريدونها ولا يتمنونها، لكنهم وحدهم من يدفع ثمنها.

عبدالله المزهر
10 أبريل، 2022

بنت الحسب ومخابرات واتساب

أتصور أن يصبح تبادل حسابات الشبكات الاجتماعية و«اليوزرات» جزءًا من عادات الخطبة لتكوين صورة أفضل عن ابن الحلال، ولعله يدفع الشباب للتأدب.

ثمود بن محفوظ
3 أبريل، 2022

اِلعب لأجل عالم أفضل

تقنيات الواقع المعزَّز ستضاعف قدرة الإنسان على التعلُّم أربع مرات مع الاحتفاظ بالتركيز. هذه نسبة أعلى مما تتيحه الحواسيب والهواتف الذكية.

أشرف فقيه
19 أبريل، 2022

ما يتمناه المثقف من إيلون ماسك

إن كان إيلون ماسك مصرًا على تركيب الشرائح في أدمغتنا، أتمنى أن تكون الترجمة الفورية سمعًا وبصرًا وكلامًا هي التطور التقني القادم.

حسين الإسماعيل
17 يناير، 2022

شهادتك الجامعية لا تنفعك

تروِّج الكثير من منصات التعليم التقنية إلى قيمة شهادتها العالية في التوظيف مقارنةً بالشهادة الجامعية، والمشكلة أنَّ ترويجها قد يكون صحيحًا.

ثمود بن محفوظ