من عدنان ولينا إلى ماشا والدب

بضغطة زر، يستطيع ابني مشاهدة كل ما يشاء تقريبًا في أي وقت دون الحاجة لانتظار الحلقة القادمة، بل دونما خوف من فوات أي حلقة كذلك.

بين التلفاز ومنصات البثّ / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

22 يونيو، 2022

«بابا، شوف ويش قالت ماشا.» ما إن أنهى ابني جملته هذه حتى أمسك بجهاز التحكم وعاد للوراء بضع ثوانٍ من الحلقة التي يشاهدها، كي أتأمل معه إحدى لقطات مسلسل «ماشا والدب». 

لا يقتصر الأمر عنده على إعادة اللقطات ليضحك على النكتة نفسها مرارًا، بل لقد ألِف أيضًا مشاهدة الحلقة نفسها أو الحلقات الأخرى حسب الطلب، علاوةً على تنقله بسلاسة بين المسلسلات الكرتونية المختلفة وفق مزاجه. فما أكثر المرات التي وجدت فيها نفسي أقلب مواسم «ماشا والدب»، أو «بيبا بگ» أو «باو باترول» باحثًا عن حلقةٍ معينة يود مشاهدتها.

ما يعتبره ابني اليوم طبيعيًا كان حلمًا في طفولتي، تلك الطفولة الملأى بذكريات كرتونية ضبابية بعضها غير قابل للاسترداد أو الإكمال. أتذكر مثلًا معاناة الصبر على موسيقا القناة السعودية الثانية قبل أن يبدأ البث، لأشاهد حلقة من كرتونٍ لم أفقه منه شيئًا.

أو معاناة بدء متابعة «إيكوسان» من حلقة عشوائية ومحاولة تركيب ما فاتني من المسلسل، أو التساؤل عما إذا كانت معركة «داي الشجاع» مع أبيه نهاية المسلسل حقًا، أم أن المؤلف مات قبل أن يكمله كما أشيع. (اكتشفت مؤخرًا أنها كانت الحلقة الأخيرة فعلًا من الأنمي القديم).

في ظل تلك الظروف، كانت قناة سبيستون ثورةً في جدولة المسلسلات. إذ بتنا أنا وأصدقائي للمرة الأولى قادرين على مشاهدة الحلقات نفسها في الوقت نفسه دون التخبط بين القنوات، وهو ما أتاح لنا مناقشة تفاصيل الحلقات في فسحة اليوم الدراسي التالي دون أن يكون أحدنا متقدمًا على الآخرين. 

وفي الوقت نفسه، وحّدت القناة توجهاتنا الكرتونية فجعلتنا نعيش العوالم نفسها، رغم أننا كنا رهيني مزاجيات القائمين عليها. 

لكن كل هذه المعاناة باتت اليوم طي النسيان. بضغطة زر، يستطيع ابني مشاهدة كل ما يشاء تقريبًا في أي وقت دون الحاجة لانتظار الحلقة القادمة، بل دونما خوف من فوات أي حلقة كذلك. ليس هذا وحسب. إذ يمكنني أنا الآخر معاودة مشاهدة ما فاتني من حلقات في طفولتي، أو ما فات عقلي آنذاك إدراكه حول العالم الطبقي ما-بعد-الكارثي في «عدنان ولينا».


مقالات أخرى من نشرة أها!
4 يناير، 2022

حتى تواصل أدمغتنا الجري

عادت أدمغتنا للتعلُّم المستمر، لا التعلُّم فقط عن البتكوين وتسلا، بل حتى التعلُّم الاجتماعي، والتعلُّم المهاريّ لاستخدام التطبيقات. كأننا عدنا إلى المدرسة!

إيمان أسعد
6 مارس، 2022

مسامير أرخميدس

للمواصفات والمقاييس العالمية فوائد كثيرة غير زيادة الإنتاج، فهي تضمن الجودة وتسهل على المستهلك الكثير. لكنها بلا شك قتلت الذائقة البشرية!

أنس الرتوعي
14 مارس، 2022

لماذا تبدأ يومك بخبر سيء؟

الرسائل السلبية في وسائل التواصل تجلب انتباهًا أكبر ومشاهدات أكثر من الرسائل الإيجابية، فعقولنا تلتفت للمعاناة أكثر من الفرح.

تركي القحطاني
21 مارس، 2022

لا تنظروا جهة الموت

إن الكارثة -الموت- آت لا محالة بفعل نيزك أو أزمة قلبية أو قشرة موز. فلماذا نجح فلم «لا تنظروا للأعلى» في تعليقنا بأحداثه؟

أشرف فقيه
11 يناير، 2022

مهووسة بالأخبار السلبية

الإلمام بالعالم حولنا نعمة، الا أنّ هوس تصفّح الأخبار السلبية والانغماس في المحزن منها لا يساعدنا على التعامل مع واقعنا بصورةٍ أفضل.

رويحة عبدالرب
27 فبراير، 2022

الحرب العالمية الثالثة لن تندلع في أوكرانيا 

تصاعد هاشتاگ «الحرب العالمية الثالثة» مع أحداث الغزو الروسي لأوكرانيا. لكن أوكرانيا لن تكون فتيل الحرب العالمية الثالثة، بل تايوان.

نايف العصيمي