عجوز عشرينية أمام لغة جيل زد

كنتُ أرى سنوات العشرينات ريعان الشباب من عمر أي شخص، لكن حضور الجيل زد الإنترنتيّ غيّر من ذلك. وجعلنا نحن مسنين مقارنةً بهم.

صعوبة في فهم لغة الجيل زد / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

19 يونيو، 2022

كثيرًا ما أشعر أني عجوز بين أخواتي الصغيرات، رغم أني في أواخر العشرينات. فهن يتحدثن ما أسميه لغة «الجيل زد» (Generation Z)، أو بوصف أدق لغة «تك توك». 

يعدّ تطوّر أية لغة أمرًا طبيعيًا. لكن الإنترنت أسهم في تسريع هذا التطور، لتظهر في غضون سنوات تغيرات كان حدوثها يتطلب قرونًا. وظهور تك توك، بوصفه تجمعًا للجيل زد، هو جزء من هذا التطور، فقد حمل معه لغة مختزلة ومشفّرة لم نشهدها من قبل. منها مثلًا كلمة (sus) بمعنى «مُريب» بدلًا من (suspicious)، واستخدام رمز الجمجمة «💀» للتعبير عن الضحك، مثل «مُتّ ضحكًا 💀».

ورغم أن هذه الملامح أصبحت جزءًا من هوية الجيل زد الإنترنتية، فهي لا تحمل نكهة تك توك بالضرورة، بقدر ما تحملها الكلمات التي تحاول تحاشي الخوارزميات والحجب. منها كلمة «غير حي»(unalive) التي تُستخدم للتحدث عن الموت أو الانتحار، من دون استخدام مباشر للكلمتين.

كلمة «ثروباك» أو (throwback)، أي تذكّر ذكريات الماضي، مثال آخر على لغة تك توك، التي قد تُثير الاستغراب والحيرة لدى من هم أكبر سنًا من الجبل زد. ولعل الأغرب منها كلمة «ثروناو» (thrownow)، التي لا تشير إلى الماضي أساسًا، بل إلى أمر يحصل في اللحظة الراهنة. 

وإن كانت تك توك تجمعًا للجيل زد، فألعاب مثل «ببجي» (PUBG)، و«روبلوكس» (Roblox)، بيئات أخرى لظهور كلمات جديدة كـ«نوب» (newb)، أي لاعب جديد وقليل الخبرة، و«سكواد» (squad)، أي فريق أو مجموعة.

تشير اللغة التي نستخدمها في مواقع التواصل الاجتماعي بشكل غير مباشر إلى الفئة العمرية التي ننتمي إليها، ولم يكن الجيل زد أول من تميز بذلك. فملامح لغة جيل الألفية (millennials) لا تزال موجودة، لكنها أُلبست ثوب «الشيخوخة» لدى من جاء بعدهم. فظهرت العبارة «Ok, boomer» لشتم أي شخص لم يعزف على وتر الجيل زد. 

كنتُ أرى سنوات العشرينات ريعان الشباب من عمر أي شخص، لكن حضور الجيل زد الإنترنتيّ غيّر من ذلك، وجعلنا نحن -مواليد التسعينيات الميلادية- مسنين مقارنةً بهم. فنحن، من وجهة نظر هؤلاء، قد هرمنا وأصبحنا عجائز. لكن ما يجهله الجيل زد أن الوقت سيأتي حين يقتحم حياتنا تطبيقٌ جديد ويجعل منهم عجائز قبل العشرين.


مقالات أخرى من نشرة أها!
13 فبراير، 2022

زمن العطالة الروبوتية

تنبئنا الأخبار بحلول الروبوتات في الكثير من الوظائف، ما يهدد بمستقبل تحكمه البطالة البشرية. لكن كيف سيستفيد السوق من اختفائنا كمستهلكين؟

أشرف فقيه
23 يونيو، 2022

هذه ليست توصية شراء

يعلمني المجتمع أنني يجب أن أصطاد (أستثمر) ويمنحني أدوات الصيد (البنوك)، لكن لا يساعدني في اختيار أفضل أنواع السمك السعودي (الأسهم).

أنس الرتوعي
6 يناير، 2022

ذكرياتي مع رفيقي بودكاست

البودكاست يستخدم إحدى أقدم الطقوس البشرية وأكثرها طبيعية: الاستماع لصديق يحكي قصّة جيّدة، وهذا ما يعطيه ثقلًا عاطفيًا مختلفًا.

مازن العتيبي
31 مارس، 2022

أين العقول المبتكرة؟

تخيل فقط لأنّك في روسيا، حُرمت البلاي ستيشن وتعطّلت تطبيقات دفعك بأبل باي! لهذا نحتاج إلى مستثمرين كإيلون ماسك يجد لنا العقول المبتكرة.

تركي القحطاني
21 مارس، 2022

لا تنظروا جهة الموت

إن الكارثة -الموت- آت لا محالة بفعل نيزك أو أزمة قلبية أو قشرة موز. فلماذا نجح فلم «لا تنظروا للأعلى» في تعليقنا بأحداثه؟

أشرف فقيه
23 فبراير، 2022

مهنتي لاعب رقمي

لم يعد الربح من الألعاب الرقمية يقتصر على الشركات، فقد طوَّر أبناء جيل الألفية مفهومًا آخر للعب. وينظر حاليًا إلى «الگيمرز» كأصحاب مهنة.

شيماء جابر