الرموز التعبيرية: إضافة طريفة أم أيقونة سياسية؟ – ثمانية

الرموز التعبيرية: إضافة طريفة أم أيقونة سياسية؟

من رحم الهواتف المتنقلة اليابانية، وُلدت الرموز التعبيرية (emoji) في نهاية التسعينيات، على يد المصمم الياباني شيگيتا كوريتا...

رويحة عبدالرب 10 ديسمبر، 2020

من رحم الهواتف المتنقلة اليابانية، وُلدت الرموز التعبيرية (emoji) في نهاية التسعينيات، على يد المصمم الياباني شيگيتا كوريتا (Shigetaka Kurita). كان كوريتا يعمل في شركة اتصالات تُسمّى «دوكومو» (DOCOMO)، وصمّم واحدة من أقدم مجموعات الرموز التعبيرية عام 1999، لتصبح علامة فارقة تمهّد الطريق نحو مستقبل التواصل الرقمي

كانت تلك الرموز بدائية جدًا، عبارة عن رسوم تخطيطية متكوّنة من بكسلات، تشبه الرموز الصورية أو البكتوكرامات (pictograms) التي نراها اليوم على اللوحات الإرشادية في الأماكن العامة. منها هذا الرمز (🚭) الذي يدلّ على منع التدخين في مكانٍ ما، ورمز القطار (🚆) الذي يُشير إلى رصيف أو سكة قطار.

وحدّت قلة هذه الرموز البدائية وانعدام التفاصيل فيها من توسّع وانحراف في دلالتها، فاقتصرت على الإخبار بمعلومات محددة. أي دلّ رمز القطار على محطة قطار قريبة، وأشار رمز السيجارة المشطوبة بعلامة حمراء إلى منع التدخين فقط.

لم تكن جميع الرموز إخبارية فحسب كرمز القطار، إذ سعت شركة «دوكومو» لخلق طرق موجزة ومختلفة للتعبير. ولأول مرة، ظهرت طريقة مبتكرة لإضافة معانٍ ضمنية لنصوص كانت تتطلّب كلمات كثيرة في ما سبق.

وجسدت إضافة رمز القلب (❤️) في نهاية جملة ما هذه الدلالة الضمنية الموجزة في رمز واحد فقط، تُشعر المتلقي بالدفء والتعاطف دون أية كلمات إضافية. ومن هنا، أخذت الرموز التعبيرية في تشكيل لغة بصرية جديدة.

سرعان ما بدأت الشركات من داخل اليابان وخارجها تقلّد فكرة «دوكومو». ومع استمرار انتشار الحوسبة المحمولة في بداية القرن الحادي والعشرين، رأت بعض الشركات فرصة لدمج الرموز التعبيرية مع منصات أخرى.

وفي عام 2007، قرر فريق توطين البرمجيات في گوگل قيادة هذا التغيير، حيث قدّم طلبًا لمجمع «يونيكود» (Unicode Consortium) المسؤول عن إصدار رموزٍ جديدة سنويًّا؛ لتصبح الرموز التعبيرية جزءًا معتمدًا من اللغات المستخدمة عبر أجهزة الحاسوب. ومن ذاك الوقت، استقبل مجمع «يونيكود» واعتمد طلبات لرموز تعبيرية جديدة.

التطور الدلالي للرموز التعبيرية 

فتح اعتماد مجمع «يونيكود» للرموز التعبيرية آفاقًا جديدة لشركات الهواتف المتنقلة، منها تبنّي شركة أبل للرموز التعبيرية (emojis) عام 2008، والذي شكّل قفزة نوعية في استخدامها. حيث ظهرت مرونة دلالات الرموز التعبيرية مع زيادة التفاصيل فيها وإضافة رموز جديدة.

فلم يعد الرمز يُشير إلى معناه الأصلي فحسب، بل تظهر له دلالات مختلفة؛ كرمز الجمجمة (💀) الذي صار يدل على ردة فعل ساخرة أو كوميديا سوداء، مثل «هههه بغيت أموت💀». يشبهه في ذلك رمز النار (🔥) الذي قلّما يُستخدم ليدلّ على النار فعلًا، بل صار يُشير إلى الحماس أو التشجيع أو حتى الثناء على ما يراه المرسِل رائعًا.

ولعل الوجه المبتسم (🙂) خير مثالٍ على تطور دلالات الرموز التعبيرية وانحرافها عن معانيها الأصلية، فهذا الرمز الذي يبدو بريئًا وسعيدًا صار يدلّ على نوع السخرية لدى الشباب؛ كأن يقول أحد «أنا بخير🙂» ويقصد العكس تمامًا، على نقيض كبار السن الذين لا يزالون يرونه رمزًا للمشاعر الودية والإيجابية.

وأدرج قاموس أكسفورد الإنگليزي الرمز الضاحك (😂) كلمةً لعام 2015، دليلًا على أهمية الرموز التعبيرية في حياتنا اليومية واستخدامها المتزايد في التواصل الرقمي. 

يشبه التطوّر الدلالي للرموز التعبيرية ما يطرأ على اللغات من تطوّرات، ككلمة «هلا» التي كانت تُستخدم لزجر الخيل أو الناقة، كما جاء في معجم لسان العرب والصحاح. لكنها صارت الآن تُستخدم للترحيب بمعنى «مرحبًا». مثلها كلمة «قُماش»، التي كانت تعني ما كان على وجه الأرض من فُتات الأشياء، وأُطلقت على رُذالة الناس. أما في زمننا الحاضر، فالمقصود بالقماش ما ينسج من الحرير والقطن ونحوهما. 

الرموز التعبيرية كأداة سياسية

التطوّر في الدلالات أمر متوقَّع وطبيعي. ولكن التوسّع الشاسع في استخدام الرموز التعبيرية لم يتوقف عند هذا الحد. فبحلول عام 2014، طالب بعض المستخدمين بالتنويع والرفع من التمثيل في الرموز التي تُضاف مع كل إصدار جديد. ما يعني المطالبة بتمثيل جميع الفئات المجتمعية وثقافاتها المختلفة من خلال الرموز التعبيرية.

واتضح حينها أن الرموز التعبيرية لم تعد تقتصر على طريقة ممتعة للتعبير عمّا يريده المرسِل، بل أصبحت بمثابة علامة سياسية تُثبت أهمية ثقافتك في العالم الرقمي. فإن كانت هناك رموز لمأكولات، هل تتواجد مأكولات ثقافتك ضمنها؟ وإن كانت هناك رموز لطقوس دينية، هل يوجد فيها ما يرمز إلى دينك؟

توجد إسهامات جديرة بالذكر جاءت تلبية لهذه الأصداء، كإضافة رموز تمثّل ذوي الاحتياجات الخاصة، ورمز قطرة الدم (🩸) الذي وراءه فريق كافح من أجل التوعية حول الدورة الشهرية، ورمز الأنثى المحجّبة (🧕) التي اقترحتها فتاة سعودية ليمثّل إناثًا محجبات مثلها. 

الرموز والتجرد الدلالي

استمرت أعداد الرموز التعبيرية في زيادة حادة سنة تلو الأخرى. ففي عام 2019، أُضيف مائتان وثلاثون رمزًا جديدًا. وجاء إصدار عام 2020 حاملًا مائة وسبع عشرة رمزًا جديدًا، ليبلغ عددها الإجمالي 3136 رمز. ومع كل إصدار جديد، يصعب البحث في لوحة المفاتيح عن الرموز التي نريدها تحديدًا.

ولا شك أن إسهامات التمثيل محمودة وتستحق الشكر. ولكن ثمة سؤال ينبثق من كل هذه الإضافات: هل فقدت الرموز التعبيرية دلالاتها التجريدية المرنة حينما كثرت؟ وهل صارت كثرتها عائقًا في التواصل على أن الهدف منها كان العكس تمامًا؟

نبُعت متعة الرموز التعبيرية وقوتها من الغموض المتأصل في الكتابة التصويرية. وتعطّلت هذه الغاية حينما بدأت تسعى لاحتواء أدق التفاصيل بدلًا من المرونة في الاستخدام. ورغم ذلك، لم تنجح الرموز في تمثيل كل هوية ممكنة، فلا رمز للثوب العربي مثلًا، ولا لعروس ذات شعر أحمر.

ويعني ذلك أن الرموز التعبيرية حتمًا لن تتضمن بعض الهويات. وستظل فئة من الفئات غير ممثَّلة في كل إصدار، مهما بلغ عدد الرموز فيه. إذن لِما هذا الهوس الهائل في تضمين الجميع؟ وهل نحتاج فعلًا إلى إنشاء رمز جديد لكل ما نريد تضمينه في رسالة سريعة؟ 

الدلالة الثقافية للرموز 

إلى جانب عددها الضخم، لم يتفق جميع المستخدمين على دلالة واحدة لكل رمز تعبيري. ورمز الأصابع المضمومة (🤌)، الذي يختلف دلالته من بلد إلى آخر، خير مثال على ذلك. فقد تعني هذه الإشارة طلبًا للانتظار أو التمهّل، أو تهديدًا كقولنا «راح تشوف» أو «أنا بورّيك!»، أو حتى التلميح إلى مقدار غير محدد من الملح أو السكر أو الماء. 

توضّح العوامل السياقية كنبرة الصوت واهتزاز الرأس دلالة هذه الإشارة في عالمنا الواقعي، ولكن ما الذي يحدّد معناها في العالم الافتراضي حين تنعدم الإيماءات، ويجتمع مستخدمون من كل أنحاء العالم ومن شتى الثقافات؟ وهل يؤدي هذا الغموض إلى تضليل وسوء فهم في التواصل الرقمي؟ 

يمثّل هذا الغموض جانبًا يحتمل الخطر، ولم يُهمله عمالقة التكنولوجيا. فقد غيّرت أبل رمز المسدّس من مسدّس أسود واقعي إلى مسدّس أخضر مائي يبدو كأنه لعبة بلاستيكية.

جاء هذا التغيير عام 2016 في أعقاب سلسلة من حوادث إطلاق النار في الولايات المتحدة، وفي ظل حملات مثل «نزع أسلحة الآيفون» (Disarm the iPhone) التي طالبت باستبعاد رمز المسدّس كخطوة نحو أميركا آمنة، يقل فيها استخدام الأسلحة وامتلاكها. وألهمت أبل بقرارها بقية الشركات مثل گوگل و مايكروسوفت وفيسبوك، التي غيّرت رموز المسدّس في منصاتها.

يتّضح من كل التغيرات التي طرأت على الرموز التعبيرية أنها لم تعد لمسة عاطفية لطيفة في رسالة نصية، كما كانت في طفولتها في التسعينيات. بل تجاوزت ذلك ونضجت لتصبح سلاحًا رقميًا سياسيًا تجادل به الجماهير، لتُثبت ما لديها من ثقافات وأهداف وآراء، وجزءًا لا يتجزأ عن لغة التواصل المعاصرة التي لا تزال تتطور.

ساهمت الرموز التعبيرية في تغيير مفهومنا للغة والتواصل، وأثبتت أن الطرق التي نختارها في التواصل فيما بيننا مرنة وقابلة للتغيير الجماعي المستمر. فالرموز التعبيرية مشروع مفتوح المصدر للبشرية، وتفتح الآفاق لنا جميعًا أن نساهم في تغييرها.

اشترك في نشراتنا البريدية
اقرأ المزيد في الثقافة
مقال . الثقافة

القبيلة في تأبين الشعر

«الشعر لا يموت بهدوء،» تقول الشاعرة سي دي رايت في كتابها «فورة الدم» (Cooling Time)، «إذ لزامٌ عليك تجويعه، وللشعر.....
إيمان أسعد
بودكاست أرباع . الثقافة

هل تغير عمليات التجميل السيادة الثقافية للشعوب؟

اليوم، أصبحت عمليات التجميل منتشرة، والكل يسمع عنها ويعرفها، من أين نشأت؟ وكيف ساهمت في صناعة اقتصاد دول
الوليد العيسى
مقال . الثقافة

ثمانية أسئلة مع طبيب جنائي 🩸

الدكتور محمد صالح مددين، استشاري متخصص وأستاذ مُشارك بالطب الشرعي أو الطب الجنائي، سألناه 8 أسئلة تجول في بال أي شخص عن الطب الجنائي.
رهام الزعيبي
مقال . الثقافة

القطيف في العلاقة بين الهوية وفضاء القرية

في هذه المقالة يحكي الكاتب حسين الإسماعيل عن التنافس الأزلي بين الجش وأم الحمام على جميع الأصعدة كجزء من تاريخ القطيف ويتناول الأحداث المثيرة لواحدة من...
حسين الإسماعيل
فلم . الثقافة

النهاية غير المتوقعة لراكب السيرك الطائر

بعض القصص تكون أحداثها تقليدية ومألوفة لنا، لكن سطر واحد في نهايتها قد يغير من نظرتنا لها بالكامل. هذا ما جرى في هذه القصة مع خالد اليحيا
سحر سليمان
مقال . الثقافة

كيف تصنع من ابنك نجمًا رياضيًا؟

قبل أن تحلم بأن يُصبح طفلك لاعبًا أو لاعبة يجب عليك أولًا أن تتعرف على التضحيات الكبيرة التي سيكون عليك وعليهم تقديمها، على الصعيد النفسي والبدني.
أسماء العتيبي