هل يحتفل أبناؤك بالهالوين؟

الحلول التقنية لا تصلح هنا. عليك أن «تربي عيالك» وتتحول إلى الفلتر الذي يمنع عنهم الغث والسمين، وإلا احتفلت بالهالوين كل عام مع أحفادك.

كيف نقنّن وقت الهاتف لأطفالنا ومتى / Hannah Jacobs

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

27 مارس، 2022

قررت ذات يوم أن أجرّب التأثير الثقافي لما تشاهده ابنتي الصغيرة التي تدرس في الصف الثاني. ناديتها وسألتها «هل تعرفين الهالوين؟» أجابتني «نعم، يلبسون فيه ملابس تنكرية.» ثم انتقلت للسؤال الثاني «هل تعرفين عيد الفطر؟» فارتسمت ملامح الحيرة على وجهها، وأجابت بالنفي. هنا صرخ مظهر أبو النجا داخل عقلي «ياااا حلااااااوه».

استغرق مني الأمر بضع دقائق لأوضّح لها أنَّ عيد الفطر هو العيد الذي تلبس فيه الجديد ونزور فيه بيت جدها لتقبض العيدية فعرفته (فالمال ينعش الذاكرة). خرجت ابنتي من الغرفة وتركتني مع إحساسي العارم بفشلي كأب.

اتصلت بابن خالي وسألته عن ابنته الصغيرة وأكد لي أنه يعاني من المشكلة نفسها. راسلت صديقًا أشكو له الحال، فأخبرني أنَّ ابن أخته يجيد الإنگليزية ويعبّر بها أفضل من العربية، والولد لم يدخل المدرسة بعد. فخفَّ قليلًا إحساسي بالفشل الأبوي.

حين كنا صغارًا كان ما يعرض على شاشات التلفزيون يتوافق مع قيمنا وأفكارنا كمجتمع. حتى البرامج الأجنبية المدبلجة كانت تراعي ثقافتنا المحلية، مثل الكابتن ماجد، الذي كان يشار له بأنه «عربي» ويلعب في منتخب «عربي» بالرغم من أصله الياباني.

أما اليوم وبفضل منصات المشاهدة مثل نتفلكس ويوتيوب وما سواها فما يعرض لا يمر على فلاتر قيم المجتمع وأفكاره. بل يمر على الخوارزميات التي تختار بناءً على معايير لا تهتم كثيرًا بنوعية الأفكار، فينتهي الأمر بأطفالك غارقين في ثقافة لا تمت لهم بصلة. 

وقد لا يقف الأمر عند التأثير الثقافي، بل قد يُقترح عليهم مشاهدة فيديو يتخفّى بأنه موجه للأطفال لكنه مليء بالإيحاءات الجنسية كما حصل مع فضيحة «إلسا گيت» (ElsaGate) في 2018.

لا توجد حلول سريعة للمشاكل المركبة كهذه. فالأمر يتعدى مشكلة فلترة لأنه خليط ما بين شحّ الإنتاج العربي المتجدد، والخوارزميات المكتوبة دون مراعاة لثقافتك، وصعوبة شرح مفهوم القيم للآلات أصلًا!

وكتقنيّ، أستطيع أن أؤكد لك بأن الحلول التقنية لا تصلح هنا. بل عليك أن «تربي عيالك» وتتحول إلى الفلتر الذي يمنع عنهم الغث والسمين، وإلا احتفلت بالهالوين كل عام مع أحفادك.


مقالات أخرى من نشرة أها!
6 أبريل، 2022

وما الحياة سوى سعرات حرارية

العامل الرئيس في تحسين أسلوب حياتي عمومًا كان مُدركات الدائرة الحمراء في ساعة أبل والسعرات المستترة من حولي.

حسين الإسماعيل
21 أبريل، 2022

هل حياتك قائمة مهام؟

ظلّت عادة كتابة القائمة تلازمني حتى بعد تخرجي واستكمال وظيفتي في مقر الشركة، حيث زاد عدد الطلبات التي كنتُ أستقبلها يوميًا.

رويحة عبدالرب
5 أبريل، 2022

كيف تشكّل الفلاتر تاريخك

الفلاتر تُشكل اليوم جزءًا من هوياتنا، وكيفية نظرنا إلى ذواتنا. فهي تصفّي الصورة من واقعيتها حتى تصير أقرب إلى الكمال.

إبراهيم خالد
1 يونيو، 2022

قيّمنا واكسب خمسة يورو

كمستهلك، يجب أن تكون متشككًا دومًا لدى مشاهدتك تقييمات مبالغ فيها أو لدى قراءتك لكمٍّ هائل من التعليقات الإيجابية.

أنس الرتوعي
21 فبراير، 2022

أنا مدمنة بنج 

تتصاعد الضغوط في حياتنا ونجد في مشاهدة منصات مثل نتفلكس وسيلة إلهاء بما تقدمه من إثارة وكوميديا. لكن اعتمادنا عليها قد يشكل خطرًا علينا.

إيمان أسعد
29 مايو، 2022

هل يجب أن يفيدك التعليم في وظيفتك؟

من شأن تعليمٍ في الآداب أن يكون «استثمارًا» ذاتيًا. فمهارات التفكير النقدي والاطلاع الواسع التي سأكتسبها تعود إيجابيًّا على أدائي الوظيفي.

حسين الإسماعيل