لا تلغِ النسيان يا إيلون

ماذا لو زُرِعت الرقائق في الدماغ لتضاعف من قدراته وتخزّن الأفكار والأحلام؟ بغض النظر عن إمكانية تحقق ذلك، يظل التفكير في ذلك خطيرًا ومخيفًا.

تطوُّر ثوري في البصيرة / Julian Ardila

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

15 مارس، 2022

أعلن الملياردير المثير للجدل إيلون ماسك عن مشروعه لإنتاج رقائق إلكترونية اسمها «نورالنك» (Neuralink). وتُزرَع الرقائق في الدماغ لتضاعف من قدراته وتخزّن الأفكار والأحلام. بغض النظر عن إمكانية تحقق ذلك، يظل التفكير في هذا الشأن خطيرًا ومخيفًا.

إذا خزّنا الأحلام لنسترجعها لاحقًا، فربما ساعد ذلك على تطور الطب النفسي. لكن من يضمن ألا تُستَخدم هذه الأحلام في الدجل والشعوذة؟ ألن تضاعف الفرجة على أحلامنا بتفاصيلها المخيفة من مشاكلنا النفسية؟ وهل يمكن، إذا ارتبط الحلم بسجلك كمواطن، أن تُستغل أحلامك ضدك جنائيًا أو قضائيًا كدليل إدانة؟

تسري المخاوف نفسها على الأفكار المخزَّنة، ولنتذكر فلم «مينورتي ريبورت» (Minority Report). يعني إذا كانت هناك وسيلة مقننة لتخزين الأفكار والذكريات، فهل تصحّ إدانة إنسان لأنه «فكّر» في شيء سيء حتى إن لم ينفذه؟ وإذا لم يُدان، فهل يسعنا تصنيف الناس بناء على درجة «وساخة» أفكارهم، حتى إن كانت أعمالهم جيدة في العلن؟ 

وما دام سيكون هناك تخزين لمحتوى المخ، سيقودنا هذا إلى حتمية الاسترجاع ثم الإفادة من ذلك «المحتوى». لكن تخزين المحتوى سيجعله عرضة للضياع واللخبطة. تخيل أن تطلب ذكرياتك بتاريخ كذا ساعة كذا فتأتيك ذكريات بنت جارتكم بالخطأ، أو ذكريات راهب بوذي مقيم في التبت.

كيف ستقضي بقية حياتك مع هذه الصور والمشاهد الدخيلة مزروعة في دماغك! ومن يضمن لك خصوصية أفكارك وأحلامك وأسرارك أنت. هل ستكون هذه فاتحة لنوع جديد من الحروب والعمليات الاستخباراتية؟ ولماذا أدفع مالاً كي أستعيد ذكرياتي الشخصية؟

فما الفائدة حقًا من تخزين الذكريات. فالذكريات الجميلة لن تزيدك سعادة، فهي مرتبطة بحدث مضى وولَّى ولا فائدة كبرى من استرجاعها مرارًا وتكرارًا لتعيش أسيرًا للماضي مدمنًا عليه. أما الذكريات المريرة! فيقولون إنَّ نسيان الألم من أكبر دوافع المرأة لتخوض تجربة الولادة، من جديد، بكل آلامها المريعة.

أرجو ألا تحرمنا التقنية حتى من نعمة النسيان العظيمة التي لولاها لما طقنا مرارات الحياة.


مقالات أخرى من نشرة أها!
27 فبراير، 2022

الحرب العالمية الثالثة لن تندلع في أوكرانيا 

تصاعد هاشتاگ «الحرب العالمية الثالثة» مع أحداث الغزو الروسي لأوكرانيا. لكن أوكرانيا لن تكون فتيل الحرب العالمية الثالثة، بل تايوان.

نايف العصيمي
18 مايو، 2022

كيف ننتصر في معركتنا ضد المشتتات؟

إن كان الالتفات إلى الشاشة أو الانشغال بها هو الشكل الخارجي للتشتت، فإن ما نحاول الابتعاد عنه فعلًا أفكارُنا المتطايرة في دواخلنا.

رويحة عبدالرب
14 مارس، 2022

لماذا تبدأ يومك بخبر سيء؟

الرسائل السلبية في وسائل التواصل تجلب انتباهًا أكبر ومشاهدات أكثر من الرسائل الإيجابية، فعقولنا تلتفت للمعاناة أكثر من الفرح.

تركي القحطاني
27 مارس، 2022

هل يحتفل أبناؤك بالهالوين؟

الحلول التقنية لا تصلح هنا. عليك أن «تربي عيالك» وتتحول إلى الفلتر الذي يمنع عنهم الغث والسمين، وإلا احتفلت بالهالوين كل عام مع أحفادك.

ثمود بن محفوظ
28 يونيو، 2022

«المنيماليزم» ترفٌ لا يمتلكه الجميع

في حين يدرك المتخففون مدى تغلغل الاستهلاكية في كل تفاصيل حياتنا، تتوجه أصابع اللوم دائمًا لمن لا يستطيع مقاومة المد الاستهلاكي.

حسين الإسماعيل
8 يونيو، 2022

العواقب الحقيقية للزائفات

في حين ينادي البعض بضرورة تحرّي الدقة في نقل الأخبار والمرئيات، فإنهم يتناسون أنَّ الحقيقة ليست هي المُنى هنا، بل المنى إحداث أثرٍ ما. 

حسين الإسماعيل