نازيّون بطبعنا!

اللاجئون والمشردون الذين حرمتهم الحروب من حياتهم، لم يشاركوا في قرار الحرب، لا يريدونها ولا يتمنونها، لكنهم وحدهم من يدفع ثمنها.

الإنسان المعاصر بين فكيّ النازية / Corey Brickley

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

27 فبراير، 2022

يعيش الإنسان المعاصر وضعًا لا يُحسَد عليه. لا بد أن يشارك في كل حرب، وتمسُّه تداعيات وآثار أيّ اقتتال بين أي طرفين في الكوكب. تذهب إلى البقالة فتجد أنَّ سعر الخبز ارتفع لأن روسيا التي تبعد آلاف الكيلومترات عن المخبز قررت غزو أوكرانيا التي لم تسمع بها إلا في كأس العالم لكرة القدم.

تضطر إلى سماع الكثير من الآراء والتحليلات العسكرية والاقتصادية عن حرب بين دولتين تسمع بتاريخهما للمرة الأولى. ثم يأخذك الحماس وتدلي بدلوك في الخطط العسكرية وكيف ينتصر فريقٌ على آخر مع أنك عاجز حتى النخاع في التخطيط ليومك الذي تعيشه، وفاشل فشلاً ذريعًا مريعًا في التخطيط ليومك الآتي.

والحديث هنا عن البشر العاديين أنا وأنت وهو وهي، نحن من نخوض كلَّ يوم معركة مع الحياة نفسها. لا يهمنا أنَّ حلفًا انتصر على آخر، ولا أنَّ عتاد دولة يفوق أخرى بقدر اهتمامنا بالاحتفال نهاية اليوم بكسبنا معركة مع الحياة في حربنا الطويلة معها التي لا تنتهي حتى ننتهي.

اللاجئون والمشردون الذين حرمتهم الحروب من حياتهم لا يعرفون حتى أسماء الأسلحة التي يُقتلون بها. لم يشاركوا في قرار الحرب، لا يريدونها ولا يتمنونها، لكنهم وحدهم من يدفع ثمنها. وفي الغالب لا يعيش قادة الحرب في الملاجئ ولا يقتلهم البرد، ولا يموتون جوعًا وحزنًا وشوقًا لأحبتهم الذين لا يستطيعون إلى لقائهم سبيلا.

وعلى أي حال، فكرة الحرب موجودة في الإعدادات الأساسية للكائن البشري. ولو قُدّر لأحد المشردين والمستضعفين واللاجئين أن يكون في مركز سلطة وقوة لفَعَل ما يفعل القادة، ولو اختلفت الظروف قليلًا لكان القائد السفاح أحد اللاجئين.

وكل التغييرات التي حدثت في العالم كانت تالية لحربٍ ما. لا بد أن يموت الآلاف أو حتى الملايين ليقتنع الإنسان أنه لا بد أن يتغير. ثم حين يملُّ من وضعه الجديد يفكر في حرب أخرى.

قناعاتنا الآن التي نظن أنَّها حقائق لا تقبل الجدل، لو اختلفت نتائج الحرب العالمية الثانية لأصبح لدينا قناعات أخرى مناقضة نؤمن بها ولا نقبل المساس بها. ربما سيكون مثقفونا دعاة للنازية، ويرونها الطريق الوحيد للحاق بركب الذين سبقونا. وكنت ستؤمن أنك حتى تكون متحضرًا فيجب أن تكون نازيًا ممعنًا في النازية ولك في النازيين نسبٌ عريق.

الوسوم: الحرب . السياسة . روسيا .

مقالات أخرى من نشرة أها!
29 ديسمبر، 2021

أريد لأجهزتي أن ترعاني

من جوال نوكيا إلى اليوم، تطورت أجهزتي وتعددت مهامها وازدادت ذكاءً. لكنّها عقّدت عليّ مهمة واحدة: الاعتناء بها.

أنس الرتوعي
9 فبراير، 2022

اكتُب بصوت واضح!

أرى أنَّ هذا الصراع بين الكتابة اليدوية والكتابة باستخدام لوحة المفاتيح سيقف في جانب واحد أمام مستقبل تقنيات الكتابة الصوتية (VRS).

أنس الرتوعي
10 يناير، 2022

الموظف السحّيب على لينكدإن

ثقافة لينكدإن التي تقدّس كل ما يمكن إضافته للسيرة الذاتية، جعلت الحياة الوظيفية وتفرعاتها أولوية «طبيعية» عند الموظف يرتب حياته وفقها.

حسين الإسماعيل
12 أبريل، 2022

النبات الروبوت

مع أننا نستشهد بخضرة الزرع كرمز لنقيض حضارتنا الصناعية، إلا أن إخوتنا النباتات ليسوا بمعزل عن أفكار العلماء وخططهم.

أشرف فقيه
6 مارس، 2022

مسامير أرخميدس

للمواصفات والمقاييس العالمية فوائد كثيرة غير زيادة الإنتاج، فهي تضمن الجودة وتسهل على المستهلك الكثير. لكنها بلا شك قتلت الذائقة البشرية!

أنس الرتوعي
3 أبريل، 2022

اِلعب لأجل عالم أفضل

تقنيات الواقع المعزَّز ستضاعف قدرة الإنسان على التعلُّم أربع مرات مع الاحتفاظ بالتركيز. هذه نسبة أعلى مما تتيحه الحواسيب والهواتف الذكية.

أشرف فقيه