أنشودة في حب العمل عن بعد

اعتزلتُ الحياة ثم حلّت كورونا بجبروتها، بيد كشفت الوجه القبيح للانعزال الكلي، وبيد حملت لي الحلّ البسيط لمعضلتي الوجودية: العمل عن بعد.

14 فبراير، 2021

ليتني قطّة أسكن أعلى شجرة، فلا كل القطط العالقة على الشجر في حاجة إلى الإنقاذ. لكني لست قطة. أنا امرأة عازبة في الحادية والأربعين من عمري. ونهاية عام 2019، كنت قررت الانعزال عن العالم الخارجي، بعد أعوام من الانكفاء التدريجي إلى البيت، والتفرغ للكتابة الروائية والترجمة الأدبية ومشاركاتي على صفحات التواصل الاجتماعي.

أتت البداية مع الاستقالة من وظيفتي المكتبية الرتيبة والتخلص من ثقلها العاطفيّ. وسرعان ما اكتشفت البديهيّ: أن الانعزال لا يأتي من غير ثمن، والثمن خسرانك الاستقلال الماديّ، وبذا خسران إحساسك بالأمان وخسران وعيك بمجريات العالم حولك القريب والبعيد وانتمائك إلى دائرة أصدقاء صغيرة. ثم حلّت علينا كورونا بجبروتها، بيد كشفت الوجه القبيح للانعزال الكلي، وبيدٍ حملت لي الحلّ البسيط لمعضلتي الوجودية: العمل عن بعد.

الحياة مُخففة من التفاعل الاجتماعي

ليست ميولي الانعزالية وليدة الأعوام الأخيرة، بل رافقتني مذ ولادتي. قضيت الأعوام الأربع الأولى من حياتي في صمتٍ لغويّ مطبق، وبأقل القليل من التفاعل الاجتماعي. واقتصر تفاعلي الحركي والذهني والعاطفي على أناشيد «افتح يا سمسم» وأغاني «عبدالكريم عبدالقادر»، صوتٌ أشبه بدندنة يصدر عني. طمأن طبيب الأطفال أمي في كل زيارة أنها حالة عابرة، وما إن أدخل المدرسة سيتغير كل شيء.

كان الطبيب على حق. كل شيء تغيّر وبت اجتماعية مع الأطفال في صفي ومحببة لدى معلمة الروضة. وفي الدرس النموذجي بحضور الأمهات، كنت أكثر طالبة ترفع يدها رغبةً في المشاركة وتقديم الإجابات. وبعد كل هذا الصمت، أذهلت أمي بتفوقي في اللغة العربية الفصحى.

أتأمل الآن هذا التغيير المفاجئ، وفي كل ما تلاه من سني حياتي، ولي أن أستنبط أنَّ التفاعل الاجتماعي وإرضاء المعلمة كانت آلية دفاعية. ولأن الأطفال يملكون من المرونة والقوة ما يعينهم على التكيف السريع مع أي وضع يهدد بالخطر، تكيفت وصاغ لي عقلي قناعًا حديديًّا بغية إخفاء نفسي. لكن مع مضي العمر، في سنوات الجامعة قبل عشرين عام، أخذ القناع بالتشقق، وأخذت نوبات الفزع والرهاب الاجتماعي تنسل إلى حياتي.

وكلما تقدمت في العمر، بات الحفاظ على القناع والآلية الدفاعية يتطلب مني طاقة أكبر، تستهلكني جسديًّا وذهنيًّا ونفسيًّا، وتتركني فريسة ضعيفة أمام هجمة هواجس القلق وكره الذات ليلًا. 

بالطبع كان لهذه الحالة تأثيرها السلبي الخفيّ على مساري المهني. فبعد تخرجي من الماجستير، التحقت بوظيفة معلمة حاسوب في ثانوية حكومية. ورغم حبي للعمل وطالباتي وروعة المعلمات في القسم ووعد الناظرة لي بدرجة امتياز مع بداية العام الثاني، سرعان ما استقلت. إذ وجدت صعوبة في الوقوف أمام عدد كبير من الناس، أعينهم كلها شاخصة عليّ.

أرهقني شعوري بالمسؤولية الشخصية والعاطفية تجاه كل طالبة -لا سيما من أسرّين إليّ بصعوبات حياتهن- اضطراري الاستماع إلى أحاديث المعلمات الجانبية كل ساعة استراحة بين الحصص وضرورة المشاركة حتى لا يبدو صمتي ضجرًا أو تكبّرًا، عدم احتمالي وجود شخص بالقرب من جسدي.

غرفةٌ صغيرة تطلّ على العالم 

يومًا بعد يوم، راحت ذاتي تصرخ طالبةً الانزواء والهدوء، ألا تسمع صوت أحد، ألا تراها عين أحد. فاستقلت وانتقلت إلى عمل مكتبيّ في أرشيف مؤسسة خيرية يديرها فرد من عائلتي، ما منحني شيئًا من الامتياز والراحة. لكن لكل شيء ثمن.

لم يفض مساري المهني فيها لمدة عشرة أعوام -وإن أمَّن لي استقرارًا ماديًّا- إلى أي تميز أو نجاح أفتخر به. ولم أطور خلال تلك المدة شيئًا من قدراتي المهنية. وحتى ميزتها العائلية انقلبت ضدي في السنوات الأخيرة، وفاق الخلط بين المهني والعائلي قدرتي على الاحتمال.

كنت وجدت في عام 2017 خطًّا مهنيًّا، أو بالأحرى ذاك الخطّ هو ما وجدني. وذلك بدخولي عالم الترجمة الروائية بعد مشاركاتي على مرّ ثلاث سنوات ترجماتي الشعرية على حسابي على إنستگرام. وكان المسار المهنيّ الوحيد الذي شهدت فيه معنى النجاح الحقيقي، ووجد اسمي مجالًا يعرف فيه.

وتأتت قدرتي على تحقيق هذا النجاح والاستمرار فيه بأريحية من الطبيعة الانعزالية لهذا المسار. فالترجمة القائمة على البحث والكتابة عملٌ فرديّ بكل ما تحمله الكلمة من معنى. فلا شيء يربطني بالناشر سوى عرض وعقد وتسليم، ثلاث رسائل على مدّ شهور. تتم المراجعة مع مدقق لغوي مجهول الإسم، أتراسل معه عن طريق الناشر. وفي أسوأ الأحوال، لن يزيد الأخذ والرد بيننا عن يوم من تبادل رسائل الواتساب القصيرة أو الرسائل البريدية.

وبفضل مدخراتي المتأتية عن وضعي الاجتماعي وميلي لتجنّب المناسبات العامة، شيدت محترف كتابة في حديقة بيت أمي: غرفة خشبية صغيرة وممتازة الصنع بمكتب ومكتبة ومنضدة إعداد قهوة وحمام صغير، حتى لا أضطر لمغادرة المكان كثيرًا. أخذ عالمي الذي يضم كل ما أحب الشكل الذي أبتغيه: مساحةٌ محدودة في أربعة أمتار مربعة، بنافذة واحدة وحسب، تطل على العالم الخارجيّ. 

عام جديد، عام كورونا 

دخلنا العام 2020، وما بدأ خيارًا شخصيًّا نادرًا بالعزلة، فرضته كورونا فجأة وقهرًا على كل البشرية. الكل بات حبيس غُرَفه المغلقة، انقطعت رحلات العمل، وانحرم الكل من الأنشطة الاجتماعية بكل أطيافها. وصار أقل تعبيرٍ على القرب كالعناق أو الأحاديث الخفيفة حول كوب قهوة تهديدًا صارخًا بالخطر.

الضربة الاقتصادية التي تلقاها الجميع ومن ضمنهم أمي وإخوتي، عنت أني لن أستطيع الاعتماد كليًّا على أحد ماليًّا. فالترجمة الأدبية، رغم كل ميزاتها، تبقى سيّئتها الفادحة ضعف مردودها الماديّ. لا يكفي لأن تقيم حياة ما لم يكن لك من تعتمد عليه ماليًّا. وشخصيًّا، لا أقوى على ترجمة الكثير من الأعمال الأدبية سنويًّا حتى أؤمن ما يكفيني، فذلك يعني أن إتقان الترجمات سيتردّى حتمًا إثر الاستعجال. 

وهكذا، إلى جانب الهاجس الصحي المستفحل، فالهاجس المادي -رغم دعم أمي الكبير- بات لصيقي طوال 2020. فكيف لي الآن وقد بلغت عمرًا متقدمًا أن أجد محلًّا لي في سوق العمل في ظل إغلاق كورونا وحتى ما بعدها؟ وظيفة تؤمن لي مدخولًا ثابتًا جيدًا ولا تتآكلني.

كيف سأعود بقناعي الحديدي الذي بات هرئًا وأضعف بكثير؟ وكما حلّت كورونا فجأة بداية 2020، حلّت الوظيفة الجديدة فجأة بداية العام الجديد. إذ تلقيت اتصالًا من مديرة تحرير منصة إعلامية سعودية تعرض عليّ العمل عن بعد ضمن فريق التحرير. 

العمل عن بعد: «كيف نجيب دعوة اجتماع على گوگل ميت؟»

«عن بعد» كانت الكلمة السحرية، ووافقت. فعلام التردد إن كنت أملك المهارات الأساسية المطلوبة للوظيفة -التحرير اللغوي والترجمة- مهارات أملك الشغف بالعمل فيها. ومع ذلك، دخلت مترددة. فعالم «العمل عن بعد» يعني معرفة تقنية أجهلها رغم تخرجي من علم الحاسب الآلي. إذ لم تمنحني طبيعة وظيفتي السابقة خبرات تواكب التطور التقني. تصورت الإحراج الذي سأتعرض له حتمًا مع كل أسئلتي الكثيرة، والخزي الذي سيتملّكني. 

حدثت أولى معالم التقنية الجديدة لدى إرسال العقد، إذ تطلب توقيعًا إلكترونيًّا. الآيباد لدي من الطراز القديم، بلا قلم. أذكر أنَّ أخي نصحني بتجديده، لكني رفضت بحجة اكتفائي بإصبعي، فما الحاجة إلى صرف المزيد على آيباد جديد وقلم خاص؟

لذا انتظرت طبعًا انتهاءه من إلقاء محاضرته عن بعد، كي أستعير لوح آيباد خاصته والقلم المرافق، فأهداني إياه مع ابتسامة. وأذكر ضحكة انبهاري مع اختفاء العقد ما إن وقعته، فورًا وصلني توكيد بالإيميل ولكل المعنيين في المؤسسة أني وقعت. ما كان من حاجة إلى أن أقول شيئًا. 

كنت اخترت الدوام الجزئي، أي خمس ساعات في اليوم، لي حرية تحديد بدايتها ونهايتها. فحددتها من الحادية عشر ظهرًا وحتى الرابعة. وبذا احتفظت بنصيب يومي من الصباحات الشعريّة ومساري في الترجمة والرواية.

قبل اليوم الأول وصلتني دعوة اجتماع مع مديرة التحرير على تطبيق «گوگل ميت» انقضّت نوبة فزع عليّ، ها أنا سأضطر لسؤالها حتى قبل انضمامي للعمل. لذا بحثت في گوگل: «كيف نجيب دعوة اجتماع على گوگل ميت؟» (How to respond to Google Meet invitation) ووجدت الجواب. لا أسهل منه. اضغط (Yes).

أعرف أنَّ الجواب بديهي وما كان ليحتاج إلى بحث، لكن المشكلة تقع هنا مع نوبات الفزع: الواضح يغدو مغبّشًا، حالة من العمى اللحظيّ تصيب عقلك فيتخبَّط. لا يتبين الفزع بشكل جليّ على ملامحك، اتساعٌ في العينين وحسب. 

العمل عن بعد: «گوگل دوكس للمبتدئين»

اليوم الأول حضرت الاجتماع، أنا في الكويت وهي في السعودية. كان اجتماعًا وديًّا وأكثر ما أحببت اختصارها الحديث إلى ما هو مهم. سياسة المؤسسة ألا يزيد أي اجتماع عن نصف ساعة، أي لا اضطرار للدخول في مجاملات شخصية وأحاديث عامة قبل الدخول في الموضوع. لم يزد الاجتماع عن اثنتي عشر دقيقة. بعدها تلقيت مهمتي الأولى على البريد الإلكتروني: تحرير مقال.

لم يكن ملفًّا من ملفات وورد التي اعتدتها، بل «مستندات گوگل» (Google Docs). ومرة أخرى، لكن دونما فزع، توجهت إلى يوتيوب وكتبت في البحث: (Google Docs for Beginners) «مستندات گوگل للمبتدئين». وما انقضت نصف ساعة، إلا وبت أعرف كيف أحرر المقال، مع الحفاظ على التعديلات والأصل. وكلما واجهت سؤالًا، كانت حصص يوتيوب التعليمية المعين لي.

أيضًا، لم يقتصر الملف على النص وحسب، بل غرفة عمل. فبينما كنت أحرر، لمحت الأحرف الأولى من أسماء بقية أعضاء الفريق، تطلّ على تعديلاتي. وتنتقل بين مهام التحرير من إضافة مقترحات والموافقة عليها أو رفضها. لينتهي التحاور بعد عرض وجهات النظر بـ«الحل» أو (Resolve). ساعدني هذا التفاعل المهنيّ الواضح بيننا دونما إلماحات تفهم على غير معناها على التركيز، وأمدني بالثقة -لا في نفسي وحسب- بل في بقية أعضاء الفريق.

عودة إلى أخبار العالم

مقالًا بعد مقال وجدتني أتحسن، لا بالسرعة التي كنت أتمناها في البداية، إذ يظل الواقع أن العقل الأربعينيّ متروٍّ أكثر. لكني اكتشفت أنَّ وجودي ضمن فريق يصغرني عمرًا، يوقد حماستي ويزيد من سرعة أدائي. كنت قد صرَّحت بتخوفي هذا أثناء اجتماع فريق التحرير الأسبوعيّ عبر «گوگل ميت».

ليس من طبيعتي التعبير عن مخاوفي في مكان الدراسة أو العمل، إذ أخشى نظرة الخيبة أو التململ أو ملامح الانتقاد الشرس، إذا ما عبرت عن ضعفٍ لديّ. لكني فعلت دونما خشية، فلا نظرة هناك أراها. إذ يغلق كل الحضور كاميراتهم (Camera Off) بما فيها كاميرتي.

ما عاد تأثري العميق بلغة جسد من يخاطبني عائقًا أمامي في الحوار المهني. أمرٌ آخر أيضًا في تلك الاجتماعات أراحني: الحديث ثنائي. لكلٍّ دوره مع مديرة التحرير، والبقية في صمت (Microphone Off). لا أحاديث جانبية ولا مجال لتلبية نزعتي أحيانًا في الدخول بين شخصين يتحادثان في موضوعٍ يهمني فقط لأثبت أني اجتماعية، من ثم الاستغراق لاحقًا إن كان ما فعلته محرجًا لي ولهما. 

إيمان في مكتبها / إيمان أسعد

ما أدركته أيضًا في تلك الاجتماعات أن انعزالي التدريجي تسبب في انفصالي عن العالم الواقعي. أي أني توقفت دونما وعيٍ مني عن قراءة الأخبار الآنية ومتابعة مجريات الأحداث في العالم وإبداء رأي فيها، بعد أن كنت متابعة دؤوبة لها. وبات استغراقي دومًا في دراسة التاريخ بحكم عملي في الترجمة الأدبية.

العام الماضي مثلًا، وبينما استغرق الكل في أخبار الجائحة، استغرقت أنا في دراسة تاريخ مدينة نوكسفيل مستهل القرن العشرين. لكن حضوري تلك الاجتماعات وضرورة مشاركتي بما أثار اهتمامي من أحداث عالمية أيقظني من غفوتي. ووجدتني أعود بقوة إلى متابعة الأخبار واشتراكي الإلكتروني في صحف مثل القبس ونيويورك تايمز ونيويوركر وغيرها. 

العمل عن بعد: «ماذا تخطط لإنجازه اليوم؟»

الساعة العاشرة والنصف، أغادر بيتي في لباس رسمي، أسير مشيًا إلى مقر عملي، أجهز الشاي، وأرتب مكتبي، وأفتح حاسوبي. ما إن استقر، وقبيل الحادية عشر، أنتقل إلى مقر العمليات: بيسكامب (Basecamp). على الشاشة أمامي، أجد آخر المعطيات فيما يخص كل المشاريع. الحوار المتبادل بين الأعضاء من اقتراحات وتوجيهات وتعليقات كلها مفعمة بالاحترام والود. المهام المنفذة محددة بعلامة صح خضراء.

أقرأ تقييم مهامي من اليوم الماضي. وأنتقل بعدها إلى مهام اليوم والتعديل على مهامي السابقة. يحمل كل مشروع عنوانًا ومن أسفله (Assign to) جانب اسمي. أسفله، ترد عبارة (When Done, Notify) -أي إعلام  مديرة التحرير والعضو التالي في عجلة إتمام المشروع حال إتمام المهمة. يليه تاريخ التسليم (Due On)، ثم مربع الحوار في أي أمر يخص المشروع.

أولى مهام اليوم، الإجابة عن السؤال: ماذا تخطط لإنجازه اليوم؟ أورد مهامي وأمضي نحو عملي. أحرص في هذه الساعات الخمس ألا يتشتت تفكيري، فأضع «الآيفون» على الصامت وأغلق كل إشعارات التواصل الاجتماعي والواتساب.

لا قلق لدي من تفويتي اتصال أمي لأي طارئ، فأنا موجودة أسفل نافذتها. ولا تخوف من تفويت اتصال من مقر العمل، فسياسة العمل عن بعد في المؤسسة تحصر التواصل في بيسكامب. وإن كان من ضرورة لمحادثة فردية فالـ (Pings) موجودة لهذا الغرض.

وسأعترف هنا أنَّ أكثر رسالة أسعد بها (You’ve Got Boosts!) بصاروخها الجميل الصغير دلالة أني أحسنت في عملي! 

ما إن تتجاوز الساعة الرابعة بدقائق، أرسل بما أتممت من مهام. أغلق الماك بوك. أعود إلى «الآيفون»، أعيده إلى وضعية الرنين، أعيد إشعارات وسائل التواصل الاجتماعيّ، وأغلق إشعارات البريد. قاعدة أخرى في العمل عن بعد وضمن دستور المؤسسة: «سنتراسل معك خارج أوقات عملك، لكن لا نتوقع منك ردًّا إلا لدى عودتك اليوم التالي.» أي أنَّ حياتي تظل على بعد عن عملي. 

الخامسة أنطلق في التمشية برفقة كلبي، ضمانة خروجي اليومي إلى الدنيا. ولأول مرة لا طيفٌ سلبي من مقر العمل، لا أجدني منهمكة في ترميم الشقوق وإطفاء الحرائق وصد الهجمات ومراجعة المشاهد والقيل والقال. أسير على مهلي، كلي أملٌ بحياةٍ مثمرة بالخير، أعيش فيها بحب وسلام مع نفسي والآخرين. قلبي يبتهل شكرًا لله على رعايته ونعمه، وعقلي، مطمئنًا مرتاح البال، يدندن أنشودة في حب اليوم، في حب العمل عن بعد.

كاتبة ومترجمة

الوسوم:
اشترك في نشراتنا البريدية
اقرأ المزيد في المستقبل
مقال . المستقبل

المسؤولية الأخلاقية أمام أنظمة الذكاء الاصطناعي

يتناول فهد الحازمي مجموعة من الأفكار التي تراود أي تقني اليوم، حول أخلاقيات الذكاء الاصطناعي وانحياز بعض النُظم المعتمدة عليه مثل التعرف على الوجه و...
فهد الحازمي
مقال . المستقبل

كيف تنحاز الإحصاءات؟

لا تمر علينا أخبار ومعلومات هذه الأيام إلا وتكون مصحوبة ببعض الإحصاءات من أجل تدعيم الخبر أو الفكرة التي طرحت. بعكس قراءة الكلام والخوض في التفاصيل فإن...
ثمود بن محفوظ
مقال . المستقبل

مستقبلنا في الشمس

تعتبر الطاقة الشمسية من أكثر الطاقات المتجددة وفرةً وبكميات كبيرة، آلية عمل الطاقة الشمسية تعتمد على تحويل أشعة وحرارة الشمس إلى شكل آخر من أشكال الطاقة.
أسماء العتيبي
مقال . الثقافة

فضيلة البطء في عصر السرعة

في عصر السرعة نقضي حياتنا في ركض مستمر دون توقف. نتجاوز التجارب والأحداث بسطحية دون أن نعيشها حقًّا حتى أصبح البطء فضيلة كُبرى.
سارة ناصر
مقال . المستقبل

التأمل في الطبيعة

كيف ساعد شغف مهندس تصميم بمراقبة الطيور في خلق معجزة لإنجاح أسرع قطار اخترعه البشر؟ يلعب الإلهام و التأمل دورًا كبيرًا في هذا.
سعود العود
مقال . الثقافة

هل يعاني مشاهير التواصل الاجتماعي من الاكتئاب؟

كيف هي حياة مشاهير التواصل الاجتماعي ؟ وماهي تبعات السعادة التي تلحق الشهرة؟ ما مدى انفصال الإنسان عن الواقع داخل هذه المنظومة الحديثة؟ وهل...
عبد الله الجمعة