لا تسافر إلى مدينة قبل معرفة تاريخها

يرى سلطان المرواني الذي عُرف بحبه للسفر واستكشاف الثقافات أن التعرف إلى ثقافة الدولة وتاريخها قبل السفر إليها يمنحان المسافر تجربة ممتعة.

--:--

تتنوع تصوراتنا عن السفر ومدى فوائده وتأثيراته فينا، ويرى كثير من الناس أنه مجرد وسيلة للترفيه عن النفس، فيما يراه البعض النافذة الفضلى للاطلاع على ثقافات الشعوب المختلفة والاحتكاك بها مباشرة.

ضيفنا في هذه الحلقة سلطان المرواني الذي عُرف بحبه للسفر واستكشاف الثقافات. يرى أن القراءة والتعرف إلى ثقافة الدولة وتاريخها قبل السفر إليها يمنحان المسافر تجربة ممتعة تتيح له فهم الأحداث التاريخية. 

وتحدّث المرواني مطولًا عن الحضارة الأندلسية والعصور الذهبية للحضارة العربية والإسلامية، وعن الإرث التاريخي والسياحي الكبير الذي تركته في إسبانيا، وهذا ما جعلها تنافس دول العالم في السياحة اعتمادًا على هذا التراث. 

ولم تقف رحلاته الاستكشافية عند إسبانيا والمغرب العربي، بل اتجه أيضًا إلى اسكتشاف بخارى وسمرقند، واللتين كانتا تُعرفان تاريخيًا ببلاد ما وراء النهر، حيث وقف على شواهد الفتوحات الإسلامية وآثار الفاتحين الأوائل والتقى كثيرًا من أبناء القبائل العربية التي استوطنت تلك البلاد وظلت محافظة على هويتها وسحنتها العربية.

يقول المرواني إن هناك وجهات أعطيناها سمعة سياحية أكثر مما تستحق، كأمريكا وباريس، حتى إننا سببنا ارتفاع أسعار السياحة في شمال تركيا. وتركنا كثيرًا من الدول العربية والإسلامية التي لم نزرها ونتعرف إلى ثقافتها، ومن ذلك غفلتنا عن المدن السعودية المليئة بالتنوع الثقافي.

اقترح ضيفًا لبودكاست مربع بمراسلتنا على muraba@thmanyah.com.

الروابط: 
الإنسانالسفرالسياحةالثقافة
بودكاست مربعبودكاست مربعأجلس أنا حاتم النجار كل ثلاثاء مع ضيف مميز، وأنقل لكم تجاربه وقصصه وأفكاره المثرية.