ما السر وراء «بيبي شارك»؟

أغاني الأطفال لها سحر خاص يتعلق بالحنين إلى الماضي الذي يشعر به الوالدان في أثناء ترديدهم الأغاني لأطفالهم.

دفعني الفضول إلى البحث عن أكثر مقاطع الفيديو مشاهدةً على منصة يوتيوب، وجاءت النتيجة مفاجئة لي: فيديو الأطفال الشهير «بيبي شارك دانس» (baby shark dance). فقد حقق أكثر من 13 مليار مشاهدة، رقم لا يزال متقدمًا بأميال على أي فيديو آخر. 

تذكرت على الفور مئات المرات التي شاهدت فيها «بيبي شارك» مع أطفالي قبل سنوات وسط طقوس يعرفها جيدًا الآباء والأمهات. تبدأ هذه الطقوس بغناء حماسي مثل كورال مدرسي ثم تنتهي بأداء راقص من أفراد البيت كافة أملًا في تناول الطفل وجبته كاملة أو قضاء وقت لطيف معه دون صراخ. لذا يبدو منطقيًا أن تحتل أغاني الأطفال ستة مراكز من العشر الأوَل لأكثر المقاطع مشاهدةً. 

لكن لا ينحصر الأمر في حاجة الآباء إلى تسلية أطفالهم فحسب، بل لا بد من خلطة سحرية تتسم بها تلك الأغاني لغزو منازل العالم أجمع والاستحواذ على انتباه الأطفال والكبار معًا.

يوضح لنا بِن قيونق الرئيس التنفيذي لشركة «بينك فونق» (PinkFong) الكورية التي أنتجت «بيبي شارك» قبل سبع سنوات عنصر الخلطة الأوَّل، وهو أن الكثير من منشئي المحتوى في الشركة آباء وأمهات في الأساس، لذا يعرفون جيدًا ألم مشاهدة أغاني الأطفال مرارًا وتكرارًا. وعندما يشرعون في صناعة أغنية جديدة يكون في حسبانهم دومًا أن تكون مناسبة للعائلة بأكملها.

العنصر الثاني في الخلطة بساطة اللحن، وهو ما تشير إليه بياتريس إيلاري أستاذة موسيقا الأطفال في جامعة جنوب كاليفورنيا، حيث تؤكد أن اللحن البسيط المكرر مهم للغاية كعامل جذب عند سماع الأغنية للمرة الأولى، كما أنه يسهل غناؤه وحفظه، لذا يناسب الأطفال الذين لديهم مفردات محدودة ويتغذون على التكرار. وهو السر نفسه الذي يجعل الكبار يرنمون الأغنية بلا تفكير في أوقات كثيرة خلال اليوم.

هنا سأضيف إلى الخلطة عنصرًا ثالثًا من واقع تجربتي الشخصية: أنَّ أغاني الأطفال لها سحر خاص يتعلق بالحنين إلى الماضي الذي يشعر به الوالدان في أثناء ترديدهم الأغاني لأطفالهم، بخاصة التراثية. فأنا أشعر بسعادة غامرة في كل مرة أغني فيها «واحد اتنين سرجي مرجي.. إنتَ حكيم ولا تمرجي»، ويغمرني العرفان لأمي التي غنتها لي وأنا صغير، وتذكرني بمسؤوليتي كأب وأنا أغنيها الآن لأطفالي.

يتبقى لنا العنصر الأخير في الخلطة وهو الانتشار الجنوني الذي يقدمه الإنترنت أحيانًا دون حسابات منطقية. ففي البداية انتشرت أغنية «بيبي شارك» بشكل معقول، لكن ما جعلها تقفز في المشاهدات بجنون هو انتشار وسم (BabySharkChallenge#) في إندونيسيا أول الأمر ثم آسيا ليحتل العالم أجمع بعد ذلك. وتكرر الأمر لاحقًا عبر تك توك حيث رقص الجميع على الأغنية من خلال الوسم نفسه.

بفضل تك توك أيضًا عرفت أن «واحد اتنين سرجي مرجي» من أغاني الأطفال التراثية في الخليج أيضًا. نقول في مصر «نفسي أزورك يا نبي.. ياللي بلادك بعيدة.. فيها أحمد وحميدة.. حميدة جابت ولد.. سمته عبدالصمد…»، ويقولون في الخليج «يا مطرة حطي حطي.. على قريعة بنت أختي.. بنت أختي جابت ولد ..سمته عبدالصمد…».

تتوافر في أغنية «سرجي مرجي» عناصر الخلطة من دفء عائلي ولحن بسيط مكرر والقدرة على عبور حدود المكان والزمان. لا يتبقى إلا أن تفطن لها شركة «بنك فونق» وتصمم رقصة خاصة بالطفل عبدالصمد، وأتحدى الجميع بأن مشاهداتها ستتخطى 13 مليارًا.

الأطفالالتلفزيونالمجتمعالرأي
نشرة أها!نشرة أها!نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.