لماذا لم تحقق لوسيد أهدافها

نتحدث في هذه الحلقة من بودكاست الفجر عن تاريخ شركة «لوسيد»، وهل ستؤثر خسارتها على توسعها، أم ستستمر لنراها منافس لتسلا؟

--:--

شهد سوق السيارات الكهربائية ارتفاع ملحوظ في المبيعات في آخر سبع سنوات، وكان لتسلا النصيب الأكبر من هذا النمو، والتي استحوذ صندوق الاستثمارات العامة على %5 من أسهمها عام 2018 وباع أغلبها في 2019، وفي السنة نفسها امتلك الصندوق %60 من أسهم شركة «لوسيد موتورز» (Lucid Motors)، والتي حققت خسائر في الربع الثاني من 2022 بأكثر من 600 مليون دولار، فما تاريخ شركة «لوسيد»، وهل ستؤثر خسارتها على توسعها، أم ستستمر لنراها منافس لتسلا؟ 

الروابط:
الاقتصادالسياراتالمستقبلالأخبار
بودكاست الفجربودكاست الفجربودكاست إخباري فجر كل أحد، يقدم لك فيه نايف العصيمي وعمر العمران تحليلات عميقة مبسّطة للأخبار التي تهمك، وتأثيرها فيك وفي العالم.