التصوير بكاميرا الفِلم علَّمني العيش بقَصْد

وجدتني أنقل تجربتي هذه مع كاميرا الفلم إلى تطبيقها على مجال أوسع في حياتي. أعني أن أعيش التأنِّي والقَصْدَ كمبدأين قبل اتخاذ خطوة معينة.

في نشرة أها! من ثمانية

أُمارس التصوير الفوتوغرافي كهواية منذ إحدى عشرة سنة. ما سحرني فيها هو قدرة الكاميرا البديعة على تجميد لحظة ما لتحتفظ بأثرٍ لماض قد ولَّى. فأنا كنتُ ولا أزال أرى في التصوير عزاءً لقصوري في استيعاب مفهوم الزمن بتعقيداته؛ فلا الماضي موجود ولا الحاضر مقبوض ولا المستقبل مولود. وعندما أرى صورةً صوّرتُها لا أتذكر المشهد فحسب، بل أتذكر معه ما أحسست به وما فكّرت به لحظتها؛ لتصبح كاميرتي امتدادًا لذاكرتي.

هذه السنة بدأت تعلّم التصوير بكاميرا الفِلم عوضًا عن الكاميرا الرقميَّة (الديجيتال)، ويا لها من تجربة! بغض النظر عن أن جميع إعداداتها يدوية، بما فيها سرعة الغالِق وفتحة العدسة وحساسية مستشعر الكاميرا (ISO) -فكل هذه الإعدادات نتحكم بها أيضًا في الكاميرا الرقميَّة- فما اختلف هو محدودية الصور الممكن التقاطها بالكاميرا. 

فعندك على الفِلم الواحد، على الأكثر، 36 لقطة فقط. وما يصعِّب الموضوع أنك لن تستطيع أن ترى الصور التي صورتها إلا بعد معالجة الفلم. ولذا من الممكن جدًا أن تصوّر فِلمًا كاملًا وتتفاجأ من بعدها بأن الصور قد خَرِبت لأي سببٍ (وأسباب خرابها كثيرة). ومع رواج التصوير بالفلم ليصبح «ترندًا» في السنوات الأخيرة، ارتفعت بطبيعة الحال أسعار شرائها ومعالجتها، وهذا يجبرك كمصوّر على أن تفكِّر مليًا قبل أن تأخذ اللقطة الغالية هذه.

مع كاميرا الفلم بدأتُ أرجع إلى أساسيات بناء القصة من طريق الصور، وأسأل نفسي كل مرة قبل التقاط الصورة: ما القصة التي تخبرني بها هذه اللقطة؟ وما أنسب زاوية وإعدادات لالتقاطها؟ لو كنتُ أستخدم كاميرتي الرقميَّة، لالتقطتُ على الأقل خمسين صورة بإعدادات وزوايا مختلفة قبل أن أصل إلى النتيجة التي تعجبني، لكن ليست لدينا على الفِلم رفاهية التجربة. 

هذه المحدودية غيّرت تجربتي كمصوِّر، وجعلتني أدرك قيمة أن تبطئ قليلًا كي تحاول استيعاب كل شيء من حولك، وتفكر مليًّا في موضوعك وفي أنسب طريقة تحقق بها أعلى كفاءة ممكنة من هذه اللقطة.

ومع الممارسة، وجدتني أنقل تجربتي هذه مع كاميرا الفلم إلى تطبيقها على مجال أوسع في حياتي. أعني أن أعيش التأنِّي والقَصْدَ كمبدأين قبل اتخاذ خطوة معينة أو قول كلمة لأحد. فعوضًا عن الاستعجال وترك الأمر إلى الاحتمالات والحظ، أتراجع قليلًا لأتفكَّر مليًا في تداعيات قراري أو كلامي قبل إطلاقهما، وأن أكون متأكدًا من أنني فعلًا كنتُ قاصدًا وراغبًا في قول تلك الكلمة أو فعل ذلك الشيء. 

فكما أنَّ للصورة إعدادات خاصة على الكاميرا وأغراضًا معيّنة لطرح قصتها، فحيواتنا وعلاقاتنا أجدر بالحصول على قدر أكبر من التفكُّر والاهتمام. لم تعلمني كاميرتي الفلم كيف أكون مصوّرًا أفضل فحسب، بل كيف أكون إنسانًا أفضل، بعد أن وجدتُ أنَّ العيش بقَصْد أهدأُ إلى قلبي وأهدى.

الإنسانالتصويرنمط الحياةالرأي
نشرة أها!نشرة أها!نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.