تابي ترفع ديونها إلى 350 مليون دولار

أعلنت «تابي» الإماراتية المتخصصة في «الشراء الآن والدفع لاحقًا» عن زيادة ديونها إلى 350 مليون دولار بعد إغلاقها جولة تمويل جديدة بالدين.

«تابي» ترفع ديونها إلى 350 مليون دولار

أعلنت «تابي» الإماراتية المتخصصة في «الشراء الآن والدفع لاحقًا» عن زيادة ديونها إلى 350 مليون دولار بعد إغلاقها جولة تمويل جديدة بالدين. وقاد الجولة «بارتنرز فور قروث» (Partners For Growth) الذي سبق أن قاد جولة التمويل بالدين السابقة. وتخدم «تابي» ما يزيد عن 4 ملايين عميل نشط، وأصدرت أكثر من 280 ألف بطاقة «تابي» في الإمارات. 

معاذ خليفاوي وعبدالله سعيدان:

عودة «بارتنرز فور قروث» إلى تمويل «تابي» بالدين لفتة مهمة جدًا. إذ بلا شك أنَّ الوحدات الاقتصادية لدى «تابي» ممتازة، أو جيدة جدًا على أقل تقدير، مما يفسر قدرتها على إغلاق جولة استثمار بالدين بهذا الحجم – 350 مليون دولار- وهي الأكبر تاريخيًّا في المنطقة من ناحية التمويل بالدين.

ولولا وجود أرقام أداء متميزة بعد جولة التمويل السابقة بالدين، لكان من المستحيل عودة «بارتنرز فور قروث» إلى جولة تمويل جديدة. وهذا يعني أنَّ «تابي» تسدد بانتظام، ومعدلات تخلُّف السداد لدى عملائها منخفضة. وهذا ما نسمعه في السوق، أنَّ «تابي» وصلت موضع الربحية على مستوى العمليات التشغيلية، وهذا إنجاز كبير جدًا لها.

ولا ننسى من حيث التوجه الاستراتيجي، فقد أضافت تجربة مصر والخروج منها لاحقًا عاملًا إيجابيًّا. إذ تبيِّن التجربة قدرة «تابي» على الدخول في تجارب وأسواق كبيرة جديدة، وقدرتها أيضًا على اتخاذ قرارات صعبة لصالحها إذا ارتأت ضعف مردود دخول السوق عليها ووجود تحديات تؤثر سلبًا على تجربتها. 

«إكسترا» تخطط لطرح أسهم «تسهيل» للاكتتاب العام

تسرَّب خبر عن نية الشركة المتحدة للإلكترونيات «إكسترا» تخطيط طرح عام أولي لشركة المتحدة للخدمات المالية «تسهيل للتمويل» التابعة لها، وعيَّنت بنك «إتش إس بي سي» (HSBC) لترتيب الطرح. وجاء التسريب بعد إعلان «إكسترا» التعاون مع «تمارا». وحققت «تسهيل» أرقامًا ممتازة، فعدد عملائها في 2020 بلغ 50 ألفًا، وفي 2022 بلغ 200 ألفًا، أي حققت زيادة بأربعة أضعاف، وفي 2022 بلغ صافي أرباحها 193.6 مليون ريال. 

معاذ خليفاوي وعبدالله سعيدان:

رغم الأرقام الممتازة لشركة «تسهيل» فلا وجود حقيقي لها في المجال المالي التقني، مما يفسِّر إعلان «إكسترا» تعاونها مع «تمارا» المتخصصة في خدمة «اشتر الآن وادفع لاحقًا». الغريب في هذا التعاون أنَّ ثمة تعارضًا كبيرًا في نموذجي العمل بين شركات «اشتر الآن وادفع لاحقًا» وبين شركات «القرض الاستهلاكي». ففي حالة «تابي» و«تمارا»، فهذه الشركات تستقطع نسبتها من البائع، بينما شركات مثل «تسهيل» تضع الفائدة على العميل. 

ويبدو أنَّ منطلق التعاون بين الشركتين أنَّ شركات مثل «إكسترا» و«جرير» وغيرها تحقق المواقع الإلكترونية والتطبيقات التابعة لها جزءًا لا يستهان به من مبيعاتها. فالأسهل لدى شركة مثل «إكسترا» التعاون مع شركة تقدم خدمة مالية تقنية جاهزة عوضًا عن الانشغال في بناء بنية رقمية جديدة. 

تطبيق «دراهم» لربط حسابات المستخدم البنكية / Drahim
تطبيق «دراهم» لربط حسابات المستخدم البنكية / Drahim

«دراهم» تحصل على تصريح المصرفية المفتوحة

أعلن البنك المركزي السعودي عن منح ثلاث شركات تقنية مالية -من ضمنها «دراهم»- تصريح العمل تحت مظلة البيئة التجريبية التشريعية في مجال المصرفية المفتوحة. كما حصلت «دراهم» على تصريح هيئة سوق المال السعودية لتجربة التقنية المالية وتقديم خدمة المستشار الآلي. وتقدِّم «دراهم» من خلال تطبيقها خدمة «إدارة مصاريف المستخدم الشخصية». 

معاذ خليفاوي وعبدالله سعيدان:

تحتاج التطبيقات في مجال «إدارة مصاريف المستخدم الشخصية» إلى آلية للوصول إلى حسابات العميل لقراءتها وتحليل بيانات العميل المالية. وفي حديث سابق مع مؤسسي «دراهم» طرحتُ السؤال حول احتياجهم الدخول إلى مجال المصرفية المفتوحة في حين يمكن لهم الربط مع شركات مثل «ترابط» و«لين». كان الرد أنَّ ما الجدوى من بناء «دراهم» منتجها الرئيس على منتج شركة أخرى. وأيضًا، بما أنَّ عدد البنوك محدود جدًا في المنطقة، فمن السهل على «دراهم» الربط المباشر معها. هكذا لن تضطر «دراهم» للدفع شهريًّا إلى «ترابط» أو «لين»، واللجوء لاحقًا إلى جولات استثمارية فقط لتغطية تكاليف تشغيلية. 

اللافت أيضًا في تجربة «دراهم» أنَّ في العادة تركِّز الشركات الناشئة على منتجها الرئيس في البداية، لكن يبدو أنَّ التوسُّع في خدمات الاستشارة الاستثمارية هو التوجه المتوسط أو بعيد المدى لدى «دراهم». لكن يظل توجهًا لا يخلو من مخاطر، إذ قد تتغير طبيعة المعلومات التي يمكن للبنوك مشاركتها التطبيق، أو التعرض لمخالفات. ويتطلب هذا النوع من الربط مع البنوك الاستثمار في صيانتها على نحو متواصل، فالبنوك تحدِّث معاييرها وجودة بياناتها وآلية تحليلها. وفي النهاية قرار كهذا تأثيره ليس قصير المدى، بل يغير من هيكلة الشركة من حيث العمليات.

قوقل تستثمر في «رنواي»

أعلنت قوقل عن استثمارها في شركة «رنواي» الناشئة التي تحوِّل النص إلى مقاطع فيديو من خلال تقنية الذكاء الاصطناعي. وشاركت قوقل ضمن مستثمرين آخرين في جولة تمويلية قدرها 100 مليون دولار، على تقييم 1.5 مليار دولار للشركة. وتتنافس الشركات المزوّدة للخدمات السحابية على تأجير خدماتها على شركات الذكاء الاصطناعي. ويأتي استثمار قوقل في «رنواي» بعد محاولات أمازون تأجير خدماتها على الشركة الناشئة، مما يدل على شراسة هذا التنافس. 

معاذ خليفاوي:

قوقل ومايكروسوفت وأمازون أصبح لديها قيمة تنافسية غير منطقية مع كل صناديق الاستثمار الجريء. ففي العادة لا تفضِّل الشركات الناشئة الاعتماد على استثمار عمالقة التقنية فيها خشية الوقوع في فخ بيروقراطيتها وبطئها، وتفضِّل عليها صناديق الاستثمار الجريء. 

لكن اليوم أصبح هناك احتياج إلى مزودي الخدمات السحابية، وفي حال حصول شركة ناشئة على تمويل إحدى تلك الشركات السحابية العملاقة ستستفيد من المساحة المجانية التي تُمنَح لها إلى جانب التمويل. ووجود هذه المساحة المجانية يوفِّر عليها تكاليف كثيرة، لأنَّ نسبة عالية من تكاليف شركات الذكاء الاصطناعي تُصرَف على الخوادم وعمليات الحوسبة السحابية. 

دخول عمالقة التقنية المزوِّدة للخدمات السحابية يمنحها ميزة تنافسية على صناديق الاستثمار الجريء، ويمكِّنها من الدخول في أي جولة تمويل متأخرة أو استحواذ على منافسين أو عملاء مستقبليين. 

نعتذر إلى قارئ النشرة عن الخطأ الذي ورد في العدد السابق، في خبر «يوتيوب ترفع إيراداتها إلى 44 مليار دولار». الرقم الصحيح هو 40 مليار دولار.

الموجز:

  • «نيورالنك» تحصل على موافقة وكالة الغذاء والدواء للشروع في التجارب البشرية. 😨🧠

  • مايكروسوفت تمنح مؤسسات مثل «بانك أوف أميركا» و«وول مارت» فرصة تجريب حزمة (Microsoft Office 365) المدعَّمة بالذكاء الاصطناعي مقابل زيادة 40% في الاشتراك السنوي. 🧑🏻‍💻💰

  • سام ألتمان يوقِّع على رسالة من 22 كلمة تحذِّر من مخاطر الذكاء الاصطناعي على الوجود البشري. 🤯💣

الاستثمارريادة الأعمالقوقلالرأسمالية
نشرة السوقنشرة السوقموجز أخبار ريادة الأعمال، وقراءة لأهم تحوّلات الأسواق العالمية والمحلية. اشترك فيها الآن.