العزلة والشهرة والحزن مع عائض القرني

ضيف هذه الحلقة، كاتب الكتاب الذي ذاع صيته، وترجم إلى عدة لغات، كتب عن الحزن، فوصل إلى قلوب الملايين. الدكتور عائض القرني.

1+

--:--

لو سُئل ابن حزم ما الغرض الأساسي لكل إنسان في أي مجتمع وفي أي عصر؟ كان سيقول إزالة الهم. جميعنا نعيش مراحل ولحظات حزينة. في بعض الأحيان تطول هذه المراحل، وبعض الناس يكون أثر لحظات الحزن بالغًا عليهم وعلى من حولهم.

فضيف هذه الحلقة، كاتب الكتاب الذي ذاع صيته، وترجم إلى عدة لغات، كتب عن الحزن، فوصل إلى قلوب الملايين.

الدكتور عائض القرني، وقراءة جديدة لكتاب «لا تحزن»، بعد أن نُشر قبل 20 عامًا.

تطرقنا في البداية لماهية العزلة والفرق بينها وبين الوحدة، وما الأثر المرجو منها، ولأي غرض يعتزل الإنسان. فيرى الدكتور عائض بأنك إذا لم تخصص وقتًا في يومك أو حتى أوقاتًا طويلة للاعتزال فلن تنتج أو تنجز أي عمل خالد. 

امتد حديثنا لمفهوم الحزن، الذي يرى ضيفي بأنه أصبح معقدًا. فكيف نتعامل مع الحزن، وخصوصًا أننا نعيش في زمن، كل محفزات الحزن والكآبة باتت فيه أكثر.

الشبكات الاجتماعية وخوارزمياتها، المشاهير والمقارنة بين حياتنا وحياتهم، الفراغ، الانشغال بالماضي، التفكير والقلق من المستقبل.

كما تطرقنا لأثر الحزن على الإبداع، فكثير من الأعمال الرائعة كانت نتاجًا للمأساة والمعاناة، فيقول المتنبي «لولا المشقة ساد الناس كلهم.. الجود يفقر والإقدام قتالُ». وأبو عبدالله من محبي المتنبي، فيقول بأن بيتًا واحدًا من شعر المتنبي أفضل من إخوان شوقي وأبنائه وخالاته وعماته وجيرانه.

الحلقة 288 من بودكاست فنجان مع عائض القرني. بوسعك الاستماع إلى الحلقة من خلال منصات البودكاست على الهاتف المحمول. نرشّح الاستماع إلى البودكاست عبر تطبيق (Apple Podcasts) على الآيفون، وتطبيق (Google Podcasts) على الأندرويد.

ويهمنا معرفة رأيك عن الحلقات، وتقييمك للبودكاست على (Apple Podcast). كما بوسعك اقتراح ضيف لبودكاست فنجان بمراسلتنا على: fnjan@thmanyah.com

الروابط:

الإنسانالحزنالعزلةوسائل التواصل الاجتماعيالثقافة
بودكاست فنجانبودكاست فنجانفي بودكاست فنجان، سنأخذ من كل مذاق رشفة. لا معايير، ولا مواضيع محددة، لكن الأكيد، هنا كثير من المتعة والفائدة. كل يوم أحد، رسالة تصلك عن جديد فنجان، وكل ما لم يذكر أمام الكاميرا: لماذا اخترنا الضيف، المصادر الإضافية لكل حلقة، وقصص الحلقات، وتوصيات الضيوف، وتسريبات حصريّة عن الضيوف المقبلين.