تأمَّل ما أنجزته حتى الآن

الإنسان يبحث عن تحقيق ذاته من خلال ما يمكن له إنجازه في سباقٍ مع الزمن، فلا نكترث كثيرًا بالماضي قدر انشغالنا بهموم المستقبل.

في رسالة إلى شقيقها عام 1894، كتبت عالمة الفيزياء ماري كوري (الحاصلة على جائزة نوبل مرتين)، واصفةً همومها حول مشاريعها التي لم تُنجزها بعد: «لا يلاحظ المرء أبدًا ما أنجزه. إذ لا يسعه إلا أن يرى ما تبقى من عمله.»

واليوم، تتشابه هموم طموحي مع ما كتبته كوري في رسالتها قبل أكثر من مئة عام. فالإنسان يبحث عن تحقيق ذاته من خلال ما يمكن له إنجازه في سباقٍ مع الزمن، فلا نكترث كثيرًا بالماضي قدر انشغالنا بهموم المستقبل. لذلك دومًا ما يشجع أنصار الهدوء بأن نعيش اللحظة بدلًا من القلق من المستقبل أو الحزن من الماضي.

أكتب هذه الكلمات بعد أن جلستُ حائرًا أنظر إلى خطة إنجاز هذا العام (خصوصًا فيما يتعلق بالكتابة). أُحرج نفسي أمام نفسي لأن أعباء الخطة أكثر بكثير مما كانت عليه سنواتي السابقة. وهذا فخٌ تقليدي يقع فيه كل من يحاول أن يكون نسخة أفضل من نفسه.

اكتشفت -مثلًا- عندما اطلعت على جدول حلقات ساعة أبل أنني بالفعل كنت شديد الانضباط في عادة المشي اليومية، وشبه منضبط في رياضة القوة التي ألزمت نفسي بها. رغم ذلك، ولسببٍ ما، يصيبني نوع من عدم الاكتراث لهذه النتائج التي حققتها، مع استمرار تأنيب حاد يأتيني كل يوم بأن عليَّ السعي أكثر بقليل. 

نفس هذا الإحساس من عدم الاكتراث ينسيني أنني أمضيت ما مجموعه تسعين يومًا متفرّقة في الأشهر الأربع الأخيرة لم تكن فيها النشويات ضمن وجباتي الرئيسة، لأكتفي بالنظر صباحًا للميزان الذي يتحرك (ببطء) نحو أرقامٍ أقل، فأبعد وجهي عنه وكأنه صديق أود مخاصمته. 

أتناسى مع وقوفي على الميزان أني كتبت آلاف الكلمات، وحدثت الكثير من التطورات في عملي التجاري، ولا يشغلني سوى الرقم الذي لم أصله، وأن الكثير ينتظرني حتى أحققه. فلا أنا استمتعت بالنتائج، ولا أنا الذي استرحت من وتيرة العمل التي سألزم نفسي بها.

لذا، في رسالتي إليك اليوم، أطلب منك أن تتريث قليلًا، فالدنيا لن تطير. استمر على ما أنت عليه، حتى إن كانت خطوات صغيرة من التطور. وقبل أن تنشغل بما لم تحققه بعد، تأمَّل ما أنجزته حتى الآن، لكي تنال شيئًا من راحة البال والهدوء الذي تستحقه.

الإنسانالمستقبلالرأي
نشرة أها!نشرة أها!نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.