لو كان ستيف جوبز رئيس قوقل

لو كان ستيف جوبز رئيس قوقل، لما أبقى على التقنية الثورية «تبيت» لديه في المختبرات، بل لسعى إلى توظيفها بسرعة في منتج ثوري في متناول الجميع.

المثير والمخيف في كونك تنتمي إلى جيل الطيبين، أنّك شهدت في عمرك الإنساني القصير نهوض عمالقة من لا شيء، وسقوطها إلى لا شيء أمام عمالقة جدد. ومنذ ظهور العملاق الجديد (OpenAI) مع منتجها الثوري (ChatGPT)، وأعين الجميع على انهيار محرك بحث قوقل.

تقنيًّا، قوقل ليست بالغريبة أبدًا على تقنيات الذكاء الاصطناعي، بل هي أكبر مطوّريه، على الأخص تقنيات «تعلّم الآلة» (Machine Learning) و«النماذج اللغوية للتطبيقات الحوارية» (LaMDA) التي تحاكي لغة الإنسان وإنتاجه المعرفيّ. 

فإذا كنت مبهورًا بمحاولاتك التسلية مع (ChatGPT) وطلبك منه أن يكتب قصيدة غزلية كما لو أنَّ امرؤ القيس كتبها، ونشرتها في تويتر وفيسبوك، لربما ستفقد عقلك إذا تفاعلت مع (LaMDA). فهذا ما حدث مع أحد مهندسي قوقل -قبل ستة شهور فقط- والذي آمن أنه يحادث كيانًا يملك عقلًا واعيًا، وبدأ يطالب بحقوق «البوت» الإنسانية. 

فإذا كانت قوقل سباقة، وليست متأخرة تقنيًّا، هل يعقل أنَّ فكرة دمج تقنية (ChatGPT) مع محرك بحثها لم تخطر على بال أحد العباقرة في مكاتبها؟ 

خطرت الفكرة، لكن ببساطة خشيت قوقل من تغيير نموذجها الربحيّ. فالآلية الحالية لمحرك البحث، وعرضها عليك قائمة بروابط إلى مصادر، هي التي تمكّن قوقل من عرض الإعلانات الرقميّة. وإيرادات الإعلانات تشكّل 80% من مجموع إيرادات الشركة. أما إذا اعتمدتْ نموذجًا يجيب عليك سؤالك من أول مرة، بالتفصيل، لن تتمكن من عرض هذا العدد الهائل من الإعلانات عليك. 

هنا، لنعد خطوة إلى الوراء. 

في عام 2019، بينما محرك بحث قوقل يكتسح سوق محركات البحث بنسبة (91.75%)، يليه في المرتبة الثانية «بنق» بنسبة (2.27%)، استثمرت مايكروسوفت 1 مليار دولار في شركة ناشئة غير ربحيّة لأبحاث الذكاء الاصطناعي (OpenAI)، واشترطت عليها مقابل هذا الاستثمار الهائل، أن تمنح مايكروسوفت أولوية الاستخدام التجاري لأيًّ من منتجاتها. واليوم، تخطط مايكروسوفت لدمج تقنية (ChatGPT) مع محرك بحثها «بنق».

دنوّ التغيير الثوريّ الذي قد تقوده مايكروسوفت و(OpenAI) في مجال محركات البحث، دفع قوقل إلى إطلاق «الإنذار الأحمر». وبدأ ينسلّ إليها شعور الهلاك أمام نيزك «الشركة الناشئة الجديدة». وهنا الخطأ الذي ارتكبته قوقل: حين كانت السباقة تقنيًّا، فكّرت كما تفكّر الديناصورات، وتشبثت بمبدأ الحفاظ على نموذج عمل ربحي، نموذج عملاق وقديم، بينما كان ينبغي لها أن تفكّر بجرأة، مثل «شركة ناشئة». 

لو كان ستيف جوبز رئيس قوقل، لما أبقى على التقنية الثورية «تبيت» لديه في المختبرات، بل لسعى إلى توظيفها بسرعة في منتج «ثوريّ» في متناول الجميع. ولحرص أن تظل عقلية قوقل، كما فعل مع أبل في عهده، عقلية «الشركة الناشئة»

التقنيةالذكاء الاصطناعيقوقلالرأي
نشرة أها!
نشرة أها!
منثمانيةثمانية

نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.

+630 مشترك في آخر 7 أيام