الفلسفة ليست علمًا

استضفت الدكتور عبدالله البريدي المهتم بالفلسفة ولا سيما فلسفة العلم، لتكون حلقة نقاشية عن العلم والفلسفة.

1+

--:--

من يحدد ما العلم الحقيقي وما العلم المزيّف؟

نعيش اليوم فترة من تضخم كمّ المعرفة وسهولة الوصول إليها، تجعل مثل هذه الأسئلة والنقاشات مهمّة. لذلك استضفت الدكتور عبدالله البريدي المهتم بالفلسفة ولا سيما فلسفة العلم، لتكون حلقة نقاشية عن العلم والفلسفة.

سألته بدايةً عن العقل الذي يستقبل هذه العلوم ويعالجها، أين مكانه، وما ماهيته، وهل هناك ارتباط بينه وبين الوعي؟ وما الفرق بين الفكر والتفكير؟

يقسم ضيفنا مصادر المعرفة وفق تراثنا العربي الإسلامي إلى أربعة مصادر: المصدر الأول هو الخبر والمقصود به النص الديني وهو من أكبر المصادر. الثاني يعتمد على الحواس والمنهج التجريبي. أمّا الثالث يسمى بالمنهج الاستنباطي أو الاستنتاجي يعتمد على التفكير. الرابع والأخير يعتمد على الحدس، ويصفه البريدي بأنه مصدر غامض.

امتدّ حديثنا إلى العلم ومفهومه عند المسلمين والغرب، وحتى الفرق بينه وبين المعرفة. ولماذا بصفتنا عربًا ركزنا على العلوم الدينية دون غيرها، وما أسباب التحيزات الغربية في العلوم، التي لا تنظر إلى الدين على أنه علم.

ختمنا نقاشنا عن الفلسفة وهل هي علم أم معرفة، وما الفرق بين العلوم الحقيقية والعلوم الزائفة؟ إذ هناك العديد من الأطروحات حولها، وإحداها تقول: النظرية العلمية هي التي تقبل التكذيب وليس التحقيق، بينما النظرية الزائفة غير قابلة للتكذيب!

الحلقة 282 من بودكاست فنجان مع عبدالله البريدي. بوسعك الاستماع إلى الحلقة من خلال منصات البودكاست على الهاتف المحمول. نرشّح الاستماع إلى البودكاست عبر تطبيق (Apple Podcasts) على الآيفون، وتطبيق (Google Podcasts) على الأندرويد.

ويهمنا معرفة رأيك عن الحلقات، وتقييمك للبودكاست على (Apple Podcast). كما بوسعك اقتراح ضيف لبودكاست فنجان بمراسلتنا على: fnjan@thmanyah.com

الروابط:
الدينالعلومالفكرالفلسفةالثقافة
بودكاست فنجانبودكاست فنجانفي بودكاست فنجان، سنأخذ من كل مذاق رشفة. لا معايير، ولا مواضيع محددة، لكن الأكيد، هنا كثير من المتعة والفائدة. كل يوم أحد، رسالة تصلك عن جديد فنجان، وكل ما لم يذكر أمام الكاميرا: لماذا اخترنا الضيف، المصادر الإضافية لكل حلقة، وقصص الحلقات، وتوصيات الضيوف، وتسريبات حصريّة عن الضيوف المقبلين.