بوت الدردشة لن يكون صديقك 🧍🤖

من السهل على ملايين المشتركين في تطبيق «ريبلكا» الوقوع في فخ الصداقة مع بوت دردشة.

منذ يونيو 2023، مرَّ عامٌ كامل علينا كلُّ شهر فيه سجَّل رقمًا قياسيًّا في درجة الحرارة

معلومة صباحية ظريفة حتى لا تنسَ واقي الشمس. ☂️😳


بوت الدردشة / Imran Creative
بوت الدردشة / Imran Creative

بوت الدردشة لن يكون صديقك

إيمان أسعد

كان العائق أمامي في تكوين صداقات حقيقية أنّي لا أعرف كيف أتصرف متى وقع خلاف، لذا أنسحب بهدوء وأتصرف كأنَّ هذه العلاقة لم تكن. والوعد الذي تقدمه تطبيقات الذكاء الاصطناعي لمن هم مثلي أنَّك لن تضطر إلى التعامل مع هذه العثرة، لأنَّ بوت الدردشة يأتي مع ضمان عدم تعريضك إلى أي مواقف محرجة.

ربما هذه الأيام ينصب معظم حديثنا حول سلبيات منصات التواصل الاجتماعي، لكن لا يسعنا أبدًا أن ننكر أنَّ هذه المنصات (لا سيما فيسبوك وإنستقرام وتويتر) لعبت دورًا هامًا في مساعدة المنعزلين على التواصل مع أناس ما كانوا أبدًا لينجحوا في التواصل معهم في الحياة الواقعية، إما بسبب الخجل أو ضعف في مهارات التواصل.

على إثر هذا النجاح، تشكّلت صداقات (حتى إن ظلت على درجة من السطحية) وتشكّلت مجتمعات صغيرة تتشارك الاهتمامات ذاتها ومرتاحة في التواصل فيما بينها. وبالنسبة للمنعزلين مثلي، منحتنا وسيطًا يساعدنا على النضج اجتماعيًّا على مهل وتطوير مهارات التواصل افتراضيًّا، مما انعكس إيجابًا على نضجنا الاجتماعي في حياتنا الواقعية أيضًا.

أما بوتات الدردشة فتقدّم لنا مع ظهورها الآن وعدًا مختلفًا تمامًا: ستعمّق من عزلتك وتكرّس فيك «طفولية» الاستغراق في حديث مع صديق خيالي.

ففي مقال «لن يسعك حقيقةً تكوين صداقة مع الذكاء الاصطناعي» (You Can't Truly be Friends with an AI) يشير إيثان بروكس إلى أنَّ ملايين المستخدمين لتطبيقات الدردشة مثل «ريبلكا» (Replika) يسعون أساسًا إلى تلبية احتياجين: نيل الاهتمام والطمأنة.

وهذا بالضبط ما يعد به تطبيق «ريبلكا» في صفحته الرئيسة: «أنا رفيقك من الذكاء الاصطناعي الذي يكترث لك، وسأكون دومًا موجودًا للاستماع إليك والتكلم معك، ودومًا سأقف إلى صفك.»

تصوّر فحسب طمأنينة التواصل النصي مع صديق يجيبك فورًا في أي وقت، تحادثه بأتفه أحداث يومك بكل تفاصيله، وفي المقابل لن يعتب عليك إن لم تجب أنت رسالته النصية لأيام، بل ستضمن أنه سيرد عليك بلهفة متى قررت أخيرًا التكرّم عليه برد.

يقول إيثان بروكس إنَّ من السهل على ملايين المشتركين في التطبيق الوقوع في فخ الصداقة مع بوت دردشة، وذلك لأنَّ الشركة مطورة التطبيق حرصت على «أنسنة» البوتات. بمعنى أنها برمجت عن عمد بعض العيوب الإنسانية في بوت الدردشة مثل تقلبات المزاج، الارتباك، الأيام السيئة. وفقًا ليوجين كوديا -مؤسس «ريبلكا» والرئيس التنفيذي للشركة المالكة- أنَّ عيوب الشخصية الاصطناعية هذه تؤنسن الذكاء الاصطناعي وتحث المستخدم البشري على الاستثمار عاطفيًّا في صداقتهما، لكن دون تعريض هذه الصداقة إلى تهديد حقيقي.

قد يبدو لك للوهلة الأولى أنَّ هذا الفخ سيقع فيه المنعزلون بطبيعتهم فحسب، لكن الواقع يشير إلى احتمال وقوعك أنت حتى لو كنت شخصية اجتماعية.

فالمفارقة الساخرة أننا بتنا نعيش اليوم ضغوطات التواصل مع البشر التي ازدادت بفعل منصات التواصل الاجتماعي والواتساب ومنصات العمل وتراكم الإيميل، وتوقُّع أننا متاحون طيلة اليوم للدخول في أحاديث لسنا واثقين من مآلها. هذه الضغوطات قد تدفع بكثير من الناس إلى أحضان بوتات الدردشة التي تعدك بتفريغ هذا الضغط العاطفي، وترفع عنك عبء التفكير بمشاعر الآخر والتعامل مع قواعده في التواصل (مثل: لا أرد على رسالة صوتية تزيد مدتها عن تسع ثوانٍ!).

أي ستعيش صداقة، كما وصفها بروكس، خالية من المسؤولية تجاه الآخر وتحمّل العواقب.

على المدى القصير قد يبدو لك بوت الدردشة بديلًا صحيًّا للصداقة البشرية، لكن ألف بوت دردشة لا يعوضك عن صديق تتصالح معه بعد خلاف، فتعودان كما لو أنَّ خلافًا لم يكن.


فاصل ⏸️


خبر وأكثر 🔍📰

عامل بناء / Giphy
عامل بناء / Giphy

مهن البناء والسباكة رائجة بفضل جيل زد!

  • يتابع نحو 2.2 مليون شخص على تك توك وإنستقرام وفيسبوك حساب «لكسيز تشوماك أبرو»، وهي كهربائية في نيويورك. ومنذ أن بدأت نشر مقاطع فيديو من عملها في عام 2022 تلقت آلاف الرسائل من المشاهدين الذين ألهمتهم دخول المجال نفسه. 👩🏻‍🏭🤩

  • المهنة الحرفية كمحتوى يؤمن دخلًا عاليًا. إذ تكسب تشوماك 200 ألف دولار سنويًا من النقرات والصفقات التجارية في مواقع التواصل الاجتماعي، لكنها تستمر في العمل بجدية لتظل موظفة موثوقة في شركتها. 💰🔧

  • الفضول حول حياة العامل الحرفي يجذب كثيرًا من المشاهدين، وبخاصة عندما تعرض مقاطع الفيديو أشياء غير مألوفة لهم. في عام 2021 نشر إيفان بيرنز، وهو سباك يبلغ من العمر 23 عامًا من ساكرامنتو، مقطع فيديو على تك توك يزيل فيه سخان مياه. حقق الفيديو 470 ألف مشاهدة بحلول صباح اليوم التالي! 🪛🧐

  • يحاول المؤثرون في المهن الحرفية مكافحة الصور النمطية القديمة التي تعدهم عمالة متدنية. فمثلاً، تظهر كلوي هادسون، التي تعمل في مجال تصنيع الخيوط المعدنية الدقيقة، على إنستقرام وهي تلحم المعادن بمكياج كامل، لتُثبت أن الأنوثة ممكنة في صناعة يهيمن عليها الرجال. أما مات بانيللا، وهو نجار يقود «تسلا»، فينشر مقاطع فيديو تعليمية حول بناء إطارات المنازل، وهذا أكسبه متابعة كبيرة ودخلًا سنويًا يزيد على 200 ألف دولار.  🤳🏻🫠

  • صرفت شركة «فيستر فوستس» مبلغ مليوني دولار لإنتاج سلسلة وثائقية على يوتيوب تسلط الضوء على حياة السباكين، وجذبت السلسلة 13 مليون مشاهدة، نصفها من أشخاص أعمارهم من 34 عامًا فأصغر. فهل يُترجم هذا الاهتمام إلى ارتفاع في قبول الشباب الانخراط في المهن الحرفية بديلًا عن المهن المكتبية والجامعية؟👷🏻‍♂️🪜

🌍 المصدر


طلّة عيد «الديرة» 🪄💚

أي فستان أختار؟ / Saturday Night Live
أي فستان أختار؟ / Saturday Night Live

إذا كنت تقرئين هذا العدد من السعودية فاحتمال أنك ضمن العائلات التي تقضي العيد في «الديرة» مع الأهل والأقرباء. حتى تستمتعي بأجمل طلّة لعيد «الديرة» جبنا لك نصائح بسيطة تساعدك في الحصول على إطلالة مناسبة لبيئة المناطق الريفية والمناخات التي تمتاز بها معظم الدِيَر. 🌴❤️ 

  • البسي من الطبيعة،  لأنَّ كلما كانت إطلالتك تحتوي على عناصر الطبيعة كان اندماجك بالبيئة أجمل، مثل نقشات الورود وأوراق الشجر. وأيضًا، إضافتك أحزمة الجلد أو قبّعات القش وحُلي الخيوط تجعل إطلالتك مواكبة للجو العام في المكان. 💐 👒

  • ركزي على اختيارات «الكاجوال» وابتعدي عن اختيارات الفساتين من قماش «الساتان» أو فساتين «السواريه» لأنها تناسب المُدن أكثر، وتميل إلى أجواء قاعات الاحتفالات عِوضَ مجالس الديرة. اختيارات فساتين «كاجوال» أنيقة تعطيك أفضلية الراحة والملاءمة معًا، وعندك أيضًا الملابس من فئة «جامبسوت» تجمع الأناقة والبساطة في آن واحد. 👗🪡

  • الأحذية المريحة تقيك حرج «الدحدرة»، فالطرق في الدِيَر ليست جميعها ممهّدة، لذا اختيارك للكعوب الطويلة أو غير المريحة قد تكون كارثية. اختاري قطعًا تناسب ارتدائك أحذية «الفلات» أو «السنيكرز» التي ستسهل عليكِ الحركة ولا تفسد الإطلالة، هذه الاطلالة مثلًا مناسبة لأجواء التمشية في الديرة. 🥿👟

كوني وردة بين الورد🌹🧚🏻‍♀️

  • وكملي طلتك الحلوة بعطر صيفي خفيف يحمل إيحاءات الفواكه والزهور 🌸👩🏻

🧶 إعداد

إيلاف محمد


لمحات من الويب


قفزة إلى ماضي نشرة أها! 🚀

من خبرتي الطويلة في فترات نهاية العام هذه، يمكنني القول إن الاستقالات فيها تكثر، نتيجة حالات الاحتراق الوظيفي التي يمر الموظفون بها. 🐥

مهما أمدتنا منشورات «الأنا» بشعورٍ أفضل حول أنفسنا في البداية، فهي تظل مؤقتة في تأثيرها، بل بعد فترة قد تُشعِر المتابعين بالشفقة عليك. 🥹

نشرة أها!نشرة أها!نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.