هل سيُحدِث «فِجن برو» ثورة حقيقية؟

أنت وأنا نشهد اليوم لحظة ولادة منتج جديد كُليًّا، تشبه إلى حد بعيد لحظة ولادة الآيفون، حتى إن كنَّا لا ندرك ذلك الآن.

«لا وجود في الأساس لصورة حقيقية. حتى في استخدامك كاميرا عادية، أنت تمنح الصورة متى التقطتها واقعًا يناسب ما تريده أنت منها ويوافق منظورك. فهل وجود الذكاء الاصطناعي لتحسين التكبير وإضافة الفلاتر يجعل الصورة غير حقيقية الآن؟ الواقع أنَّ كل صورة في التاريخ صورة غير حقيقية، نقطة آخر السطر.»

الاقتباس أعلاه يعود الى مسؤول تنفيذي في سامسونج ردَّا على مخاوف من طغيان الصور الزائفة مع وجود ميزة الذكاء الاصطناعي في جوالات قالاكسي الجديدة. سامسونج متصالحة مع مستقبل التصوير، وتهدف استراتيجيتها إلى منح المستخدم الفرصة «لالتقاط اللحظة» وصنع «واقع جديد» بالاستعانة بالذكاء الاصطناعي، أما معالجة انتشار الصور الزائفة فتعود إلى المشرّعين وواضعي القانون. 

في عددنا اليوم 📨 نستكشف إن كانت «فيجين برو» ستطلق ثورة حقيقية، وضرر «الفيب» في انتشار التدخين الإلكتروني بين الأطفال، وكيف تصنِّف أصدقاءك الافتراضيين، ومن الأعقل: الحب أم الحكمة. ❤️

إيمان أسعد


جهاز أبل «فِجن برو» / Imran Creative
جهاز أبل «فِجن برو» / Imran Creative

هل سيُحدِث «فِجن برو» ثورة حقيقية كما فعل الآيفون؟

حسن علي

بدأ شحن جهاز أبل الجديد «فِجن برو» قبل يومين في الثاني من فبراير. وقبله ببضعة أيام ظهرَت مراجعات الجهاز على اليوتيوب. اتفقت جميع المراجعات على أن الجهاز ساحِر على رغم كثرة عيوبه التي أشارت إليها.

وفي خضم تسويق أبل وإعلانها عن الجهاز كانت حريصة أشد الحرص على نقطتين: الأولى كيف يظهر الجهاز للملأ. وحقَّقت هذه النقطة من خلال تحكُّمها بالصور التي تُنشر، إذ إنَّ جميع الصور المنشورة للجهاز قبل ظهور مراجعاته على اليوتيوب جرى تصويرها من خلال أبل فقط.

النقطة الأخرى هي حرصها الشديد على عدم تسمية الجهاز «نظّارة واقع افتراضي أو مُعزز» (VR & AR). فإذا لاحظت يا صديقي فإن أبل لم تنطق هذه الكلمات أبدًا لا في مؤتمرها ولا في أي مكان يُذكر فيه «فجن برو»، وإنما أسمته الحاسوب المكاني (Spatial Computer). هذه إشارة واضحة إلى أن أبل تنوي إحداث ثورة حقيقية في هذه السوق وتغيير نظرة المستخدمين إلى هذه الأجهزة. 

بعبارة أخرى: أبل تسوّق لهذا الجهاز على أنه كمبيوتر على عينيك وليس مجرَّد نظارة.

إن دخول أبل هذه السوق لهو علامة كبيرة ومهمة على أن سوق الأجهزة الملبوسة على الرأس والعينين على وشك أن تدخل مرحلة جديدة. ستحتدم المنافسة في هذه المرحلة بين الشركات الأخرى مثل مِتا وسوني و«إتش تي سي». وكما هو الحال مع دورة حياة أي منتج فإن هذه المنتجات تعِد بابتكارات وتطورات هائلة في المستقبل؛ فسوق الأجهزة الملبوسة لا تزال في أيامها الأولى على رغم دخول بعض الشركات السوق قبل سنوات عديدة؛ وذلك لأن دخول أبل أخيرًا هذه السوق سيخلق موجة جديدة من المنافسة الشرسة بين الشركات.

أعتقد أن أبل أقدمت على خطوة ذكية جدًا بأن جعلت منتجها الجديد الأغلى سعرًا على الإطلاق: 3500 دولار. لأن هذا السعر يحدد شريحة المستخدمِين الأوائل للمنتج (early adopters)، وهؤلاء المستخدمون سيكونون غالبًا شغوفين بأي منتج وتطوّر تقني جديد يظهر في الساحة، وسيبذلون جهدهم لتعلم طريقة استخدامه بطريقة مثالية، بل سيحاولون إيجاد طرائق مبتكرة لتوظيف هذه الأجهزة في حياتهم لم تخطر على بال موظفي أبل. 

هذه الخطوة مهمة لأبل لأنها ستسمح لها بجمع أكبر قدر ممكن من البيانات عن الجهاز من مستخدمين ذوي خبرة تقنية عالية، حتى يتسنّى لها في المستقبل القريب إطلاق جهاز آخر أرخص وأشد تركيزًا في مجالٍ محدد وموجَّهٍ إلى شريحة أكبر من الناس.

لذلك أنت وأنا نشهد اليوم لحظة ولادة منتج جديد كُليًّا، تشبه إلى حد بعيد لحظة ولادة الآيفون، حتى إن كنَّا لا ندرك ذلك الآن.


خبر وأكثر 🔍 📰

الرفض بشدّة / Giphy
الرفض بشدّة / Giphy

التدخين الإلكتروني ينتشر بين الأطفال! 

  • «الفيب» يسرِّع انتشار عادة التدخين! نسبة الأطفال في بريطانيا الذين يجربون السجائر الإلكترونية لأول مرة ارتفعت في 2023 بنسبة 50% عن عام 2022. كما أكدت الحكومة البريطانية أن نسبة الشبان الذين يتراوح أعمارهم بين 11 و17 عامًا الذين يدخنون «الفيب» ازدادت بنحو تسع مرات عما كانت عليه في السنتين الماضيتين، مشيرة إلى أن السجائر الإلكترونية ذات الاستعمال الواحد كانت سببًا رئيسًا في هذا الارتفاع. 🚬🙆🏻‍♂️

  • حظر بيع السجائر الإلكترونية ذات الاستخدام الواحد على الجميع! أعلنت الحكومة البريطانية يوم الإثنين الماضي خططها لحظر السجائر الإلكترونية ذات الاستعمال الواحد في محاولة للحد من انتشار التدخين الإلكتروني بين الأطفال. كما تتضمن الخطة إرغام الشركات على استخدام عبوات عادية غير مبهرجة ووضع قيود على النكهات المباعة بحيث تكون أقل جاذبية للأطفال، كما ستفرض قوانين تحدُّ الإعلان عنها في المتاجر والمواقع الإلكترونية. ✋🏻🛒

  • العالم يتحرَّك ضد «الفيب»! بدأت السجائر الإلكترونية كوسيلة لمساعدة المدخنين على الإقلاع عن التدخين، إلا أنها جذبت الأطفال إلى عادة التدخين. ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، حفَّزت السجائر الإلكترونية انتشار عادة التدخين بين الأطفال والمراهقين بمعدلات أعلى من انتشارها بين البالغين، وبدأت أستراليا حظر استيراد تلك السجائر، كما وافقت الجمعية الوطنية في فرنسا بالإجماع على مشروع قانون لحظرها. 👨🏻‍⚖️🩺

  • منع التدخين مدى الحياة! تهدف الحكومة البريطانية إلى إيجاد أول «جيل خالٍ تمامًا من التدخين» من خلال تشريع قانون يمنع أي مواطن ولد في الأول من يناير 2009 وما بعده من التدخين مدى حياته، وليس فقط في طفولته! 👮🏻‍♂️🚭

🌍 المصدر


شبَّاك منوِّر 🖼️

إلى أي فئة ينتمي صديقك الافتراضي؟ تنوَّعت صداقاتنا مع وسائل التواصل وتبادل الرسائل النصية وتنوَّعت أحاديثنا معهم وفق مواقعهم في خارطة برامج التواصل. وتساعدنا معرفة تصنيف الأصدقاء على التعامل معهم بشكل صحي ودون مبالغة في التوقعات. 📲👥

  • صديق الميمز. هذا صديق يرسم ضحكة سريعة في منتصف اليوم ويخفف عنك ضغوط الحياة من خلال مشاركة الميمز ومقاطع تك توك دون خوضكما في حديث جاد. 🤣

  • صديق الإعجابات. هذا صديق ستنسى وجوده لولا تفاعله مع منشوراتك بالإعجاب والإيموجي، يمنحك تفاعله إحساسًا زائفًا بالبقاء على اتصال. 😍

  • الصديق الخفيّ. هذا النوع من الأصدقاء لا يظهر إلا لتهنئتك تهنئة جماعية سريعة في مناسبات سنوية. تواجدكما في حياة بعضكما يكاد يكون معدومًا لولا وسائل التواصل التي تذكركما بمناسبة أو حدث، فهل فكَّرت بمنحه وقتًا من يومك والتواصل معه مباشرة؟ 👻

  • صديق الكنبة. صديق تراه وتجتمع به، لكن لا تمانعان الجلوس بصمت والاستغراق في تصفح الجوال أغلب الوقت، ولن تشعرا بالحرج من الصمت وتكفيكما متعة الوجود سويًّا. هذه صداقة قوية لكن لا مانع من تنظيم نشاط بين فترة وأخرى يعزز تواصلك مع صديقك.🫂

  • صديق المكالمات المرئية. صديق تتواصل معه من خلال «FaceTime» وقد تقضي معه ساعات طويلة يتخللها العمل وتنظيف المنزل والطهي. وتقوم المكالمات المرئية مقام التواجد المباشر خصوصًا للأصدقاء الذين لا يقطنون في المدينة نفسها، مما يساعد على تجاوز الوحدة. 🤳🏻

  • منصات التواصل الاجتماعي أكسبتنا أصدقاء كثر، ومنحتنا أيضًا أشكال متعددة من الصداقات، قد لا تكون كلها قوية، لكن كل صداقة منها لها قيمتها. إذا أدركنا توقعاتنا منها لن نستهلك الكثير من طاقتنا في محاولة فهمها.🤍

🧶 المصدر


لمحات من الويب 


قفزة إلى ماضي نشرة أها! 🚀

  • السياح الثقافيون يبحثون عنّا نحن السُكان المحليين، ويبحثون عن تاريخنا وأماكننا التي نزورها في يومنا العادي دون أن نشعر بأنها مميزة. 🛩️

  • اتجهت معظم بيوت الأزياء العالمية إلى إنتاج قطع كلاسيكية وعملية جدًا، تجلب إحساسًا بالحصرية بناءً على القيمة الجوهرية للمنتج. 🧢

نشرة أها!نشرة أها!نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.