تمارا تجمع 250 مليون دولار بالدين

وصول القيمة الإجمالية للتمويل بالدين الجريء إلى 400 مليون دولار لدى تمارا إشارة كبيرة إلى توسُّع قادم في السوق ونمو الخدمة في السعودية والإمارات.

مؤسسو «تمارا» للمدفوعات / Tamara
مؤسسو «تمارا» للمدفوعات / Tamara

تمارا تجمع 250 مليون دولار بالدين 

نجحت تمارا في جمع تمويل جديد بالدين الجريء بقيمة 250 مليون دولار: 200 مليون دولار من «قولدمان ساكس» (Goldman Sachs) و50 مليون دولار من «شروق بارتنرز» (Shorooq Partners). ليصل بذلك إجمالي التمويل الذي جمعته تمارا بالدين الجريء إلى 400 مليون دولار.

عبدالله سعيدان ومعاذ خليفاوي

توفُّر تمويل الدين بالمال الجريء لشركات «اشتر الآن وادفع لاحقًا» مهم جدًا لأنه يخدم نموذج العمل بشكل مباشر، وكذلك يقلل من حدة التخفيف لدى المؤسسين والملاك الحاليين وموظفي الشركة. وكذلك، فإنَّ وصول القيمة الإجمالية للتمويل بالدين الجريء إلى 400 مليون دولار لدى تمارا إشارة كبيرة إلى توسُّع قادم في السوق ونمو الخدمة في السعودية والإمارات. 

ومن لقائنا السابق مع حسام عرب، نعرف أنَّ أداء هذه الديون يجري بمعدل جيد جدًا، مما يشجع البنوك العالمية التي تملك خبرة في الإقراض على استثمار مبالغ ضخمة جدًا بالدين في شركات «ادفع الآن واشتر لاحقًا». والدليل أنَّنا لا نجد أي شركة أخرى خارج هذا القطاع وصل سقف الاقتراض لديها إلى المبالغ التي نجحت تابي وتمارا في جمعها من خلال التمويل بالدين الجريء. 

«فيليب لافونت» مؤسس شركة «كوتو» / Bloomberg
«فيليب لافونت» مؤسس شركة «كوتو» / Bloomberg

«كوتو» تجمع 1.4 مليار دولار في صندوق جديد 

جمعت شركة «كوتو» 1.4 مليار دولار لصندوق استثماري مرافق لصندوق استثمار المال الجريء الحالي لديها والبالغ حجمه 7.7 مليار دولار. وسوَّقت «كوتو» صندوقها الجديد على المستثمرين في الصندوق الأول بخصم نفقات الإدارة، مما يوفِّر على المستثمر 2% من مبلغ الاستثمار. 


معاذ خليفاوي

توقعت للوهلة الأولى أن يكون الصندوق الجديد بغرض دعم الشركات التي استثمر بها الصندوق الحالي، أي شركات تتمتع بقوة الأداء لكنها في ظل شح رأس المال الجريء تحتاج إلى دعم إلى أن تصل مستوى الربحيَّة. لكن في الواقع فإنَّ الصندوق مخصص للاستثمار في شركات جديدة انخفض تقييمها، أي أقرب ما يكون إلى صندوق انتهازي. والدليل أنَّ استثمار الصندوق الجديد الوحيد المعلن حتى الآن هو في شركة «كانفا» الأسترالية التي كان تقييمها 40 مليار دولار في 2021، واستثمر فيها الصندوق بتقييم 25 مليار دولار.

وقد يبدو حجم الصندوق الجديد صغيرًا مقارنةً بحجم الصندوق الأوَّل وحجم شركة «كوتو» التي تدير أصولًا بقيمة 48 مليار دولار، لكن إذا ربطنا الحجم بمسار الشركة منذ عام 2021 فهو حجم منطقي. ففي الفترة (2020/2021) أربعة صناديق رئيسة، «سوفت بانك» و«كوتو» و«تايقر» وإلى حد ما «أندريسن هورويتز» كان لها تأثير كبير في صنع فقاعة التقنية، إذ أقفلت عددًا هائلًا من الصفقات وأدَّت إلى ارتفاع جنوني في تقييم الشركات. 

لكن اليوم نرى هذه الصناديق تمارس ضبط النفس والتعقُّل ومراجعة الحسابات. ففي 2021، أقفلت كوتو 172 صفقة، وفي عام 2022 أقفلت 81 صفقة، وفي العام الجاري حتى الآن أقفلت 26 صفقة.

شعار شركة «شعاع كابيتال» / Shuaa
شعار شركة «شعاع كابيتال» / Shuaa

«شعاع» تصفِّي «سباك» بقيمة 100 مليون دولار

أعلنت «شعاع كابيتال» عن عزمها تصفية شركة الاستحواذ ذات الغرض الخاص «شعاع بارتنرز أكوزيشين كورب» (Shuaa Partners Acquisition Corp) التي أطلقتها في عام 2022 برأس مال تبلغ قيمته 100 مليون دولار. إذ قررت «شعاع كابيتال» أنَّ الأفضل ألا تواصل البحث عن شركة مستهدفة للاستحواذ في ظل ظروف السوق الراهنة. 

عبدالله سعيدان ومعاذ خليفاوي

لا نعرف تفاصيل هذا القرار، لكن برأيي قرار جيد يساعد «شعاع كابيتال» على التركيز في مشاريعها الأخرى التي تملك سيطرة أكبر عليها. وعلى الأغلب سيقدِّر المستثمرون هذا القرار الذي يراعي التغيُّر في السوق عمومًا والتغيُّر في أداء شركات «السباك» خصوصًا، بدل طرح الاستحواذ في شركة لا يوجد اقتناع كامل بها. 

فإذا ما نظرنا إلى تجربة «سباك» المحليَّة مع كلٍّ من «سويفل» وأنغامي نجد أنَّ فكرة طرح شركة محلية -مهما كانت ممتازة- على الأسواق العالميَّة لم تكن فكرة ناجحة، بل إنَّ بيعها على أنها «سباك» يزيد من احتمال فشل الفكرة ويرفع مخاطرتها بدرجة عالية. فشركة «سويفل» انخفض تقييمها 99%، وانخفض تقييم أنغامي 88%، علمًا أنَّ «شعاع كابيتال» من الشركات التي ساهمت في «سباك» أنغامي.

سوق الشرق الأوسط يمنح «دليفري هيرو» ربع إيراداتها

أعلنت شركة «دليفري هيرو» نتائج أدائها في الربع الثالث، وبلغت إيراداتها في منطقة الشرق الأوسط 784 مليون دولار، بزيادة 22% عن العام الماضي. وحققت الشركة أعلى إيرادات لها في الأسواق الآسيوية بقيمة 900 مليون يورو، تليها إيرادات الشرق الأوسط التي تزيد عن إيرادات السوق الأمريكي والأوربي مجتمعين.

معاذ خليفاوي وعبدالله سعيدان

إذا استثنينا استحواذ «أوبر» على «كريم»، سنجد أنَّ «دليفري هيرو» ساهمت في نسبة غير بسيطة م الاستحواذات الكبرى والتخارجات في المنطقة، وأنَّها اللاعب الأنشط في السوق. مما يدل على نجاحها في المنطقة أنَّ إيراداتها من خلال منصاتها في الشرق الأوسط تعادل 25% من مجمل إيراداتها حول العالم، وهي نسبة أبدًا لا يستهان بها، لا سيّما أنَّ «دليفري هيرو» ناشطة في السوق الأمريكي والأوربي وأغلب الأسواق الآسيوية وفي أسواق أمريكا الجنوبية. 

وهذا واضح من تقرير نتائج الربع الثالث الذي يبيّن تركُّز عمليات دليفري هيرو في الأسواق الآسيوية وسوق الشرق الأوسط. وإن جمعت عملياتها في أمريكا وأوربا لا تعادل قيمة عملياتها في الشرق الأوسط، بل إنَّ الشرق الأوسط يضيف إلى ربحيَّة «دليفري هيرو» أكثر مما تفعل آسيا. لذا يبدو أنَّ هذه الاستحواذات في الشرق الأوسط هي التي أنقذت الشركة من الأداء السيئ. 

معجم السوق 

الدين الجريء (Venture Debt): شكل من أشكال التمويل الذي يمكن أن تستخدمه الشركات الناشئة في المراحل المبكرة من النمو لزيادة رأس المال. تفضِّل بعض الشركات الناشئة هذا النوع من التمويل بدل التمويل بالأسهم حتى يتسنى لأصحابها الاحتفاظ بحصتهم في الشركة بعد سداد الدين.

لكن ما يصعِّب الاستفادة من التمويل بالدين الجريء أنَّ على الشركة الناشئة أن تثبت مسبقًا أنها شركة ناجحة تملك إمكانيات نمو حقيقية في السوق وقادرة على السداد. أكثر الشركات الناشئة المستفيدة من هذا التمويل هي الشركات التي تفتقر إلى وجود أصول أو تدفق مالي إيجابي. 


الموجز

نشرة السوقنشرة السوقموجز أخبار ريادة الأعمال، وقراءة لأهم تحوّلات الأسواق العالمية والمحلية. اشترك فيها الآن.