هل تهدّد العملات الرقمية هيمنة الدولار

في وقتٍ يتطوّر فيه النظام المالي بشكل سريعٍ، تُؤتمت دفوعات الأقساط وتزدهر التجارة الإلكترونية وتُستثمر الأموال في عملات رقمية غير ملموسة لا دليل على وجودها إلا كأرقام في حسابك الشخصي.

--:--

لا أعلم بشأنك، لكني أخذت وقتًا لأقنع جدّي بإمكانية دفع الفواتير من راحة المنزل، بضغطة زر عبر تطبيق البنك بدل الانتظار في صفٍ طويلٍ بمكتب خدمات المعاملات الرقمية. بالنسبة له، لا تتحقق المعاملات المالية والدفع والبيع والشراء إلا بالحضور الشخصي والفواتير وتوقيع ورقة هنا وهناك.

في وقتٍ يتطوّر فيه النظام المالي بشكل سريعٍ، تُؤتمت دفوعات الأقساط وتزدهر التجارة الإلكترونية وتُستثمر الأموال في عملات رقمية غير ملموسة لا دليل على وجودها إلا كأرقام في حسابك الشخصي. وتتكاثر العملات المشفّرة حول العالم، شعارها عملة غير مركزية وتبادل حرٌّ. يبدو أن المهارات البسيطة التي تعلّمناها عن التوفير والتعامل مع النقود في شكل حصّالة منزلية جمعنا فيها القطع النقدية ونحن صغار غير كافية.

أذكر حصّة التربية الأسرية، كانت في الغالب حصّة لعب ثانية للأولاد، يركلون فيها الكرة في الساحة، بينما نجلس نحن البنات نتعلم رتق الملابس وآداب المائدة. في مدارس أخرى، استُبدلت الحصة بحصة التربية التشكيلية، نرسم ونلوّن ونقص ونلصق. أليس من المخيّب للآمال أن نمضي ثلث حياتنا في المدرسة دون حصّة واحدة عن المعرفة المالية، نتعلم فيها أساسيات التعامل مع المال؟

لا يقتصر التعليم المالي على الصغار فقط. يحتاج الكبار أيضًا إلى التعليم المالي ليكونوا أكثر استعدادًا للقرارات المالية الكبرى كشراء منزل ودفع أقساط سيارة والادخار للتقاعد، والاستثمار في العملات الرقمية من عدمه! 

بين المعلومة والمعرفة في العملات الرقمية

هذه الأمية المالية وافتقارنا لقدرة مواكبة التطور والتأقلم معه ليست مشكلة محليّة فحسب. فباستثناء الدول الاسكندنافية التي ينعم 71% من مواطنيها بالمعرفة المالية، ليس لبقية سكان العالم المعرفة الكافية والمهارات للتعامل مع المال. وفي أميركا، قائدة الاستهلاك العالمي وصاحبة أقوى عُملة، 57% من المواطنين فقط غير جاهلين ماليًا. وآخر دليل أزمة الإمداد والشحن التي أصابت الاقتصاد العالمي، وكان من أسبابها الأموال التي ضُخّت في السوق الأميركي في شكل شيكات تحفيز، وانقضت بنزعة استهلاكية كبيرة.

المعلومة متوفرة طبعًا، ابحث عنها في المقالات والتدوينات وبرامج البودكاست، لكنها تحتاج لمعرفة بالأساسيات لاتخاذ القرار الأصح. كيف سأشرح لجدّي ونحن نشاهد الأخبار أن لبنان مثلًا فتحت أول صرّاف آلي للعملات الرقمية كمحاولة حل لتضخم الليرة؟ وأنا بنفسي احتجت لوقتٍ حتى أفهم ما إذا كانت عملات للاستثمار أو حفظ القيمة، أم أنها فعلًا ستحقق التحرر من قيود بنك مركزي؟

الوعي المالي، باقة مهارات أساسية

حينما نتحدث عن المعرفة والوعي المالي، نقصد به أساسيات مهمة كأولوية الادخار وأهمية ترتيب ميزانية الاستهلاك وجدوى الاستثمار وكيفية التعامل مع الديون وطريقة تحقيق الأمان والسلامة المالية. ومن يمتلك هذه المهارات قادرٌ على التعامل مع التغيرات المتسارعة في نمط العيش والاستهلاك، وله فرصة أكبر لعيش حياة كريمة ومتوازنة.

الآن كيف نُعدّ الجيل الجديد للتعامل مع المال؟ كيف نميز بين القرض الذي سيفتح آفاقًا في المستقبل والقرض الذي يغرقنا في دوامة أقساط؟ كيف ندّخر للتقاعد وكيف نستثمر بذكاء؟ نبدأ بإدراج التعليم المالي في المقررات الدراسية أولًا، ونرفع الوعي المالي في الأسرة والمجتمع حولنا. لنتخذ القرارات الواعية التي حتمًا ما ستحسن من حياتنا.

عملات مشفرة متحررة من البنك المركزي، وعملات رقمية تحررها الحكومات. هل يتغير النظام المالي العالمي إلى الرقمنة كليًّا؟ وهل ستكون العملات الرقمية عملة المستقبل؟ في حلقة جديدة من بودكاست بُكرة مع الخبير الاقتصادي والاستشاري المالي، الدكتور محمّد سلامة.

روابط

كيف تستثمر راتبك لتعيش غنيًا مع صلاح خاشقجي

«فاينانشل دايت» دليلك الدائم للتعامل مع المال

فوائد دراسة العلوم الماليّة في المدارس

الاقتصادالعملات الرقميةنظام البنوكالمستقبل
بودكاست بُكرةبودكاست بُكرةبُكرة، لكل الشباب الواعد، نطرح أسئلتنا الكبيرة والصغيرة والمتغيرة والعالقة، مع مختصّين وباحثين وعُلماء، ونفهم معهم كيف نعيش ونستعد ونعمل من أجل مُستقبل أفضل.