كيف تفشل

دار الحديث حول التعلّم من الفشل والتجارب غير الناجحة، و التركيز على تجربة السعيد في تأسيس منصة «نون أكاديمي» التعليمية وما سبقها من تجارب.

--:--

نستضيف في هذه الحلقة الشريك المؤسس في منصة «نون أكاديمي»، عبدالعزيز السعيد. دار الحديث حول التعلُّم من الفشل والتجارب غير الناجحة، و كذلك التركيز على تجربة السعيد في تأسيس منصة «نون أكاديمي» التعليمية وما سبقها من تجارب أخرى.

«نون أكاديمي» والتعليم

استهلّ ضيفنا الحلقة بالحديث عن حكاية تأسيسه «نون» رغبةً في حلّ بعض مشاكل التعليم، ومنها تملّل الطلاب وغياب الحافز للتعلّم، وإتاحة التعليم خارج مباني المدارس والجامعات في أي وقت وأي مكان. لتكون نتيجة لذلك بيئة تعليمية اجتماعية تتمحور حول الطالب وتفاعله مع الطلاب الآخرين. 

بعدها تحدّث ضيفنا عن بعض التحديات التي واجهت المنصة في بداياتها، كقلة المدرّسين المتوفّرين مقارنةً بأعداد الطلاب، وتفضيل الطالب لمدرّس بعينه. كما ذكر قصة انتقالهم من منصة مدفوعة بالكامل إلى توفير بعض الدروس بالمجان لضمان كسب ثقة الطلاب والآباء.

انتقل السعيد بعدها ليذكر خلاصة الدروس التي تعلّمها من تجاربه السابقة في فترة سبقت انتشار ثقافة الشركات الناشئة. فيؤمن بضرورة التفرّغ للعمل الجديد، وقياس مدى احتياج الناس للخدمة التي يقدّمها، وأيضًا الوفرة المالية. كما يؤكد على أهمية تراكم الخبرات والتعلم من الفشل، فلا ينبغي لفشل مشروع أن يُعيق الشخص عن الاستفادة من التجربة ذاتها.

اختتم ضيفنا الحلقة بالحديث عن مستقبل التعليم والمهارات المطلوبة اليوم من مخرجاته مقارنةً بالمهارات المطلوبة سابقًا التي اعتمدت على الحفظ والحساب الرياضي. كما تحدّث عن توسّع «نون أكاديمي» لدول أخرى، وما يرافق سوق التعليم من تحديات.


الحلقة 238 من بودكاست فنجان مع عبدالعزيز السعيد. بوسعك الاستماع للحلقة من خلال منصات البودكاست على الهاتف المحمول. نرشّح الاستماع للبودكاست عبر تطبيق Apple Podcasts على الآيفون iPhone، وتطبيق Google Podcasts على الأندرويد.

الروابط:

التعليمالشركاتالمستقبلالثقافة
بودكاست فنجانبودكاست فنجانفي بودكاست فنجان، سنأخذ من كل مذاق رشفة. لا معايير، ولا مواضيع محددة، لكن الأكيد، هنا كثير من المتعة والفائدة. كل يوم أحد، رسالة تصلك عن جديد فنجان، وكل ما لم يذكر أمام الكاميرا: لماذا اخترنا الضيف، المصادر الإضافية لكل حلقة، وقصص الحلقات، وتوصيات الضيوف، وتسريبات حصريّة عن الضيوف المقبلين.