علوم الطاقة ليست علومًا زائفة.. بل مزاعم غير مبرهنة

تمرُّ الظواهر الطبيعية بمراحل من التأمل والتجريب والاختبار حتى تخضع للمنطق العلمي، ويقع على عاتق التجريب والمنطق الفاحص تعزيزها وتأكيدها لتحظى بالعِلميّة تارة، أو دحضها وتفنيدها تارةً أخرى.

تمرُّ الظواهر الطبيعية بمراحل من التأمل والتجريب والاختبار حتى تخضع للمنطق العلمي، ويقع على عاتق التجريب والمنطق الفاحص تعزيزها وتأكيدها لتحظى بالعِلميّة تارة، أو دحضها وتفنيدها تارةً أخرى.

ما هو العلمي وما هو غير العلمي؟ أين تقع العلوم الزائفة “أو المزاعم المبرهنة” بين كل ذلك؟ هذا ما نحاول تقريبه مع الأستاذ عبدالرحمن مرشود، في لقاء عن علوم الطاقة والروحانيات الجديدة، وبنيتها الرأسماليّة المتناقضة جوهريًّا مع أسس الفلسفات الشرقية المستلّة منها.

الروحانياتالعلمعلم الطاقةالثقافة
مقالات حرةمقالات حرة