من يشتري ويبيع اللاعبين؟


  • تماس

    بودكاست رياضي يحاور أصحاب التجربة في مجال الرياضة، في الإعلام والتدريب والتسويق والاتحادات وغيرها. سنكون معكم حلقة كل أسبوعين.


لعمر العقيل 11 نوفمبر، 2019

غرم العُمري، أحد أشهر وكلاء اللاعبين في الدوري السعودي، وبعض الدوريات العربية، وعمل قبل ذلك كمدير للكرة في النادي الأهلي لسنوات طويلة.

لا تتم عملية التعاقد مع أي لاعب في كرة القدم إلا بوسيط، يكون هو حلقة الوصل بين النادي واللاعب، وفي الحقيقة يعتبر الوسطاء متحكمين في سوق التعاقدات بطريقة غير مباشرة، فهم من يسوّقون لاعبيهم للأندية، وهم من يقترح اللاعبين والمدربين للأندية كذلك في حال حاجتهم لها، وبسبب خبرتهم الطويلة في سوق اللاعبين والمفاوضات، يُسند كثير  من الأندية كل أعمال التعاقدات لوسيط معيّن.

لا تكاد تنتهي فترة إنتقالات إلا ونسمع مصطلح “سمسرة” بعدها مباشرة، بإشارة إلى استفادة مدرب معيّن ماليًا من خلال انتقال لاعب تربطه به علاقة، وهو دون المستوى المتوقع، وهي ظاهرة كبيرة موجودة في كثير من الدوريات العالمية والمحلية، وحتى مع بعض المدربين الذين لهم صيت وتاريخ كبير، ولم تسلم أنديتنا المحلية من تلك السمسرة، سواء تلك المؤكدة، أو التي نسمع بها بلا تأكيدات، يتحدث غرم عن هذه الظاهرة ووجودها لدينا، ومحاولات FIFA لردع تلك المحاولات المشبوهة للسمسرة، سواء من المدربين أو من عصابات التعاقدات المكونة من عدد من الوسطاء المتحكمين في سوق الانتقالات.

وعن تأثير سقف الرواتب في السوق السعودي، وكيف أن أسعار اللاعبين مازالت كما هي رغم تحديدها بسقف معين، واضطرار الأندية للتحايل بممارسات تضمن حق اللاعب بعيدًا عن الرواتب، كالمكافئات ومقدمات العقود. وبعد ذلك يبقى السؤال الكبير هل قرار الثمانية أجانب قلل من فرص اللاعب السعودي في الأندية؟

روابط الحلقة:

تويتر تماس 

خبر إلغاء مسمى وكلاء اللاعبين من الاتحاد السعودي

حلقة سعد الشهري في بودكاست تماس

حلقة فهد المدلج رئيس الفيصلي في بودكاست تماس

تصريح رئيس الهلال بخصوص مافيا التعاقدات

موقع أكاديمية الأهلي

خبر السماح بالتعاقد مع ثمانية أجانب


النشرة السريّة
النشرة انضم للآلاف من أصدقائنا السريين، وتصلك رسالة كل يوم سبت يشرف عليها فريق العمل كاملًا
×

×