لا تستطيع الفرار من ياباني


لمازن العتيبي
15 فبراير، 2018
  • فنجان فاز بجائزة الإعلام الجديد من وزارة الإعلام السعودية 2017

    كل يوم أحد. ضيف معي أنا عبدالرحمن أبومالح. في بودكاست فنجان، سنأخذ من كل مذاق رشفة. لا معايير، ولا مواضيع محددة، لكن الأكيد، هنا كثير من المتعة والفائدة.


في عام 2007، وقبل أن تفتح البعثات السعودية إلى اليابان، كان معتز عارف مهتمًا بالثقافة اليابانية من بعيد أو بالأصح بثقافة الألعاب والإلكترونيات التي وصلتنا من شرق آسيا، وقرر بعدها ببساطة الدراسة في اليابان، ولم يعد من هذا العالم حتى الآن. عالم جديد لم يتوقعه مليء بآلات البيع الذاتي والشوارع الصغيرة والإعلانات الغريبة.

اليابان البلد الذي سمعنا عنه الكثير من المبالغات، بلد ثقافة الاحترام والالتزام بالوقت، البلد المقلوب تمامًا عنّا. البلد الذي أبهر الجميع بتطوره التقني وحفاظه على ثقافته العريقة. وأيضًا، برقيّهم الأخلاقي كما يظهر لنا في كافة المعاملات اليومية. هل هو كذلك فعلًا أم هي صورة وردية تكونت عن اليابان. يخبرنا عنها معتز بعد انضمامه لسوق العمل فيه وخبرته مع الشعب الياباني الذي تجاوزت العشر سنوات.

وبعد سنوات الخبرة في السوق الياباني، بدأ معتز يفكر بفتح شركته الخاصة، شركة سعودية يابانية اسمها الطابق العاشر (10thfloor). ودائمًا ما نتحدث عن بيئة ريادة الأعمال في السعودية أو عن أميركا، لكن ماذا عن السليكون فالي في الشقّ الآخر من العالم؟ في اليابان مثلًا، كيف هو المشهد من الداخل، وهل هناك فرص للشركات الناشئة تجعلها تستطيع المنافسة عالميًا، مثل شركاتنا الناشئة؟

اليابان كما لم تسمعوها من قبل في الحلقة 74 مع معتز عارف، والتي تستطيع أن تستمع لها من خلال تطبيقات البودكاست على هاتف المحمول. أرشّح الاستمتاع بالبودكاست عبر تطبيق Apple Podcast على iPhone، وتطبيق Google Podcast على Android.

يهمنا معرفة رأيكم عن الحلقات، وتقييمك للبودكاست على iTunes. وتستطيع أن تقترح ضيفًا لبودكاست فنجان بمراسلتنا على: tips@thmanyah.com.

روابط الحلقة:


النشرة السريّة
النشرة انضم للآلاف من أصدقائنا السريين، وتصلك رسالة كل يوم سبت يشرف عليها فريق العمل كاملًا
×

×