خواجة سوداني | بودكاست فنجان – ثمانية

خواجة سوداني

سايمون كونراد، مستشرق أو طالب دكتوراه ألماني في قسم الدراسات الشرق الأوسطية بجامعة برنستون الأميركية. تعلم سايمون العربية ليعمل في المجال الدبلوماسي لكن هذا تغير بعد أن أتقن اللغة العربية بنحوها وصرفها، وتعرف على العرب في بلدانهم ودرس ثقافتهم ليصبح مستشرقًا ويدرس الإمام محمد عبده، ويكون بوابته لكتب التراث العربية.

جاري التحميل


12 مايو، 2019

سايمون كونراد، مستشرق أو طالب دكتوراه ألماني في قسم الدراسات الشرق الأوسطية بجامعة برنستون الأميركية. تعلم سايمون العربية ليعمل في المجال الدبلوماسي لكن هذا تغير بعد أن أتقن اللغة العربية بنحوها وصرفها، وتعرف على العرب في بلدانهم ودرس ثقافتهم ليصبح مستشرقًا ويدرس الإمام محمد عبده، ويكون بوابته لكتب التراث العربية.

ولد سايمون في عائلة مخلتطة الأعراق والجنسيات فأبوه ألماني من أصل سويدي وأمه إنگليزية من أصل هندي، وقد يكون هذا الإختلاف هو ما جعله منفتحًا على الثقافات الأخرى ودفعه لدراسة العربية.

والتي بدأ اهتمامه بها عندما اُبتعث للدراسة في الهند، فبالرغم من تطور التعليم في ألمانيا اعتاد الألمان ابتعاث ابنائهم للدراسة في الخارج من سن الصغير، يخبرنا عن أصل هذه العادة وعن تجربته كألماني في الهند.

وعن المرات التي سُأل فيها عن هتلر عندما يُعرف أنه ألماني، هتلر الذي يغيب عن ذاكرة الألماني اليوم، ويحضر عند لقاء الألمان بأي شعب آخر. فألمانيا لازلت تتحفظ عند سرد حقبة هتلر في مناهج التاريخ، ولم تسمح ببيع “كفاحي” سيرة هتلر الذاتية إلا في السنوات القليلة الماضية، ولذلك كان سايمون يُصدم عندما يقابل هندي أو عربي يسأله عن هتلر أو يمتدحه.

وعن العرب، فقد بدأت رحلات سايمون في بلدانهم عندما زار الأراضي الفلسطينية المحتلة أول مرة ليكتشف صورة مختلفة عما كان يعرفه عن الإحتلال الإسرائيلي، خاصةً عندما خرج من تل أبيب التي تشبه صورة يعرفها كغربي، ليرى جدار الفصل العنصري يفوق جدار برلين طولًا، ويرى معاناة الفلسطينيين ببيت جالا في الضفة الغربية وقدرتهم العظيمة على مقاومة كل ما يحدث.

لكن أحب بلاد العرب إلى قلب سايمون كانت السودان، حدثنا عن رحلته معها ومع الخرطوم العظيمة والتي يعدها التجربة الأهم في حياته، فقد تركت السودان بصمتها على شخصية سايمون عندما رأى فيها ما لم يراه في أي دولة أخرى من تعددية وتسامح وتقبل للآخر، حتى أنه يقول “الخرطوم هي أكبر قرية في العالم” للدلالة على كرم أهلها وطيب معشرهم ولأجل كل هذا وأكثر أحب السودان.

لكنه اضطر آسفًا أن يهرب من حرها لمصر حيث مكث في معهد أبحاث مسيحي دومنيكاني يدرس التراث الإسلامي، وساهم في مشروع جمع كتب أهم مؤلفين التراث الإسلامي على الإنترنت. حدثنا عن فكرة هذا المعهد وعن أهمية دراسة التراث في نظره، وكيف يمكن أن تحسن من حياتنا اليوم.

تستطيع أن تستمع للحلقة من خلال تطبيقات البودكاست على هاتف المحمول. نرشّح الاستماع للبودكاست عبر تطبيق Apple Podcasts على iPhone، وتطبيق Google Podcasts على أندوريد.

ويهمنا معرفة رأيكم عن الحلقات، وتقييمك للبودكاست على iTunes. وتستطيع أن تقترح ضيفًا لبودكاست فنجان بمراسلتنا على: abumalih@thmanyah.com.

روابط الحلقة

اخر الحلقات

بودكاست فنجان . التاريخ

الجزيرة العربية الموطن الأول للبشرية

ناقش عبداللطيف العفالق نظريات أسلاف الإنسان وأشباهه، وكذلك قصة خلق آدم، والموطن الأصلي للإنسان العاقل كما يؤمن: وادي الخليج العربي.
شذى محمد
بودكاست فنجان . المجتمع والثقافة

لم يتحرر العرب من الاستعمار بعد مع بدر الجدعي

دارت الحلقة حول الثقافة المرئية وتأثيرها على الأفراد والمجتمعات والدول، وأهمية القراءة النقدية، كما تناولت الاستشراق ومفهومه.
شذى محمد
بودكاست فنجان

الحوثيون من التمّرد إلى اختطاف السلطة مع أحمد الصالح

دار الحديث في الحلقة حول الأزمات السياسية في اليمن منذ بداياتها مع توحيد الدولة وصولًا إلى قضية الحوثيين في عصرنا الحالي.
شذى محمد
بودكاست فنجان . اللغة

ماذا لو لم تكن هناك لغة؟ مع طارق القرني

افتتح القرني الحلقة بإجابته عن سؤال «كيف نعرف اللغة؟»، يؤكد القرني صعوبة الإجابة عنه، مستحضرًا الخلاف بين علماء اللغة المعاصرين في تعريفها.
شذى محمد
بودكاست فنجان . المجتمع والثقافة

كيف تصدر التافهون المشهد الأدبي؟ مع عبدالرحمن الفرحان

يتحدّث عبدالرحمن الفرحان في الحلقة عن أهمية الأدب في حياة الإنسان، وحالة الأدب العربي اليوم مقارنةً بالسابق، وكذلك عن أدب السجون.
شذى محمد
بودكاست فنجان . الاقتصاد

هل تنجح السعودية في منافسة السوق التقني؟ مع فيصل الخميسي

نستضيف في هذه الحلقة فيصل الخميسي، رائد أعمال سابق ورئيس لمجلس الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز.
شذى محمد