تلفاز 11 والصوت الحقيقي للسينما في السعودية مع علي الكلثمي

تلفاز 11 والصوت الحقيقي للسينما في السعودية مع علي الكلثمي

يرى علي الكلثمي أن السينما السعودية لا يزال أمامها مشوار طويل لتقديم أعمال ناضجة، لكن التجارب الأولى هي التي تصنع سينما ذات صوت حقيقي

جاري التحميل

28 مارس، 2021

علي الكلثمي ممثل ومخرج وكاتب، وشريك مؤسس لمشروع «تلفاز 11». التحق بكلية التربية قسم الحاسب الآلي في جامعة الملك سعود وانضم بعدها إلى مجموعة «إم بي سي» كمشرف نظم معلومات. قدم في مسيرته عدة أعمال من بينها «خمبلة»، وفلم«وسطي» الذي تدور أحداثه حول قصة حقيقية حدثت في الرياض عام 2006 حول مجموعة متطرفين أوقفوا عرض مسرحية في جامعة اليمامة. 

نعود مع علي الكلثمي إلى البدايات التي صنعت تجربة «تلفاز 11» حيث كان المشهد السعودي الفني في عام 2008 يعاني من شح شديد في التعبير عن واقع المجتمع ويومياته المعاشة. ونعرف منه مدى صعوبة اختراق المشهد الفني آنذاك في حال لم تكن منضمًّا إلى مؤسسة إعلامية.

لكن جاء الإنترنت كوسيط ممتاز للاستقلال عن تبعية المؤسسات الإعلامية إنتاجيًّا وإبداعيًّا، والانطلاق بمشروع «تلفاز 11» بهدف صناعة محتوى مغاير، على يد فريق من المبدعين السعوديين، يتمتع بالمصداقية لدى المشاهد السعودي عوضًا عن الإبهار البصري وحسب.

ونتعرف مع علي الكلثمي على «تلفاز 11» إنتاجيًّا، ونهج الموازنة بين تقديم محتوى فني سريع الإنتاج يؤمن لك مدخول، وبين محتوى فني ذو ثقل يتطلب التأني في الكتابة والإنتاج والتنفيذ. كذلك يجيب علي الكلثمي على السؤال حول اعتماد «تلفاز 11» على صناعة الشخصيات واستقطاب المواهب، وكيف أنًّ هذا الاعتماد قد يؤخذ كنقطة ضعف، لا سيما متى ما استقلت تلك الشخصيات والمواهب وشاركت مع مؤسسات إعلامية ومنتجين آخرين.

فيؤكد أن المبدأ في «تلفاز 11» ليس احتكار المبدع بل دعمه لأن في ذلك تطويرًا لكامل منظومة الإنتاج الفني السعودي. 

ومع توقيع «تلفاز 11» اتفاقية إنتاج ثمانية أفلام مع نتفلكس كمنتج منفذ، يتحدث علي الكلثمي عن واقع المشهد السينمائي السعودي الحالي. وكيف أنَّ السينما السعودية ما تزال في بدايتها وتحتاج إلى وقت للنضوج وتكوين هويتها السينمائية الخاصة التي تعبر عن الواقع السعودي قبل منافسة الإنتاج العالمي، وأن البدايات قد لا تصنع النجاح لكنها تمهد له.

وكيف أنَّ هدف «تلفاز 11» سينمائيًّا خلق تجرية سينما يرى فيها كلٌّ من المستثمر الخاص والحكومة استثمارًا يتمتع باستدامة ربحية.

أما إنتاجيًّا فيرى الكلثمي أنَّ السوق السعودية مستعدة مع «الشرارة» التي أطلقتها الحكومة من حوافز مادية عن طريق الصناديق الاستثمارية، ودعم معنوي عن طريق تسهيل التصاريح والتشريعات وحماية الفنون. 

الحلقة 217 من بودكاست فنجان، مع علي الكلثمي. تستطيع أن تستمع للحلقة من خلال تطبيقات البودكاست على الهاتف المحمول. نرشّح الاستماع للبودكاست عبر تطبيق Apple Podcasts على iPhone، وتطبيق Google Podcasts على أندرويد.

ويهمنا معرفة رأيكم عن الحلقات، وتقييمك للبودكاست على Apple Podcast. وتستطيع أن تقترح ضيفًا لبودكاست فنجان بمراسلتنا على:abumalih@thmanyah.com

الروابط: 

اخر الحلقات

بودكاست فنجان . اللغة

ماذا لو لم تكن هناك لغة؟ مع طارق القرني

افتتح القرني الحلقة بإجابته عن سؤال «كيف نعرف اللغة؟»، يؤكد القرني صعوبة الإجابة عنه، مستحضرًا الخلاف بين علماء اللغة المعاصرين في تعريفها.
شذى محمد
بودكاست فنجان . المجتمع والثقافة

كيف تصدر التافهون المشهد الأدبي؟ مع عبدالرحمن الفرحان

يتحدّث عبدالرحمن الفرحان في الحلقة عن أهمية الأدب في حياة الإنسان، وحالة الأدب العربي اليوم مقارنةً بالسابق، وكذلك عن أدب السجون.
شذى محمد
بودكاست فنجان . الاقتصاد

هل تنجح السعودية في منافسة السوق التقني؟ مع فيصل الخميسي

نستضيف في هذه الحلقة فيصل الخميسي، رائد أعمال سابق ورئيس لمجلس الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز.
شذى محمد
بودكاست فنجان . الاقتصاد

“لا تدرس شيء ينتهي بك كموظف” مع نبيل النور

تناولت الحلقة ريادة الأعمال في السعودية تبعًا لتجربة نبيل النور الشخصية، كذلك صعوبات هذا المجال ما بين السنوات الفائتة واليوم.
سحر سليمان
بودكاست فنجان . جودة الحياة

كيف أصبحنا جيلًا هشًّا نفسيًا

تناول الدكتور عبدالله السبيعي مفهوم الصحة النفسية من جوانب عديدة، بدءًا بقصة دخوله المجال في الثمانينات، وتغيّر نظرة الناس لهذا التخصص.
شذى محمد
بودكاست فنجان . العلوم

كيف ستساهم الهندسة الجينية في علاج الأمراض؟

ضيفة الحلقة حبيبة الصفار. تناولنا في هذه الحلقة مجال الوراثة والجينات والحمض النووي، وفكرة التعديل الجيني للإنسان في المستقبل.
شذى محمد