السّياحة التي ستغيّر شكل المستقبل

تسبر «السّياحة المستدامة» ذلك العمق في الترحال، متفرعةً لعدة مدارس ومفاهيم. إحداها «السّياحة المجتمعية» التي تحاول أن تخرجك عما هو مألوف لك، وتجنبك تجربة السائح التقليدي. 

جاري التحميل

10 نوفمبر، 2021

للألمان كلمة خاصة تصف التوق للأماكن البعيدة «فيرنفي» (Fernweh). ولعل هذا التوق أحد أساسات رغبتنا الأصيلة في الترحال والاستكشاف من خلال السّياحة. 

لكن إلى أي حد نريد أن نرتحل؟ 

تسبر «السّياحة المستدامة» ذلك العمق في الترحال، متفرعةً لعدة مدارس ومفاهيم. إحداها «السّياحة المجتمعية» التي تحاول أن تخرجك عما هو مألوف لك، وتجنبك تجربة السائح التقليدي. 

السّياحة المستدامة: نحو تجربة ثقافية أصيلة 

تطلب السياحة المجتمعية منك التزامات بسيطة وجرأة بالخروج عن الدارج، فهي مبنية على فكرة الإقامة في القرى الصغيرة والريفية بإشرافِ سكانها المحليين وإدارتهم. وتهدف لتقديم تجربة ثقافية أصيلة للسياح بالاندماج المباشر مع سكان القرى والأرياف، فتضمن للسكان المحليين رافدًا اقتصاديًّا مباشرًا.

لي أصدقاء خاضوا رحلات مماثلة في فرنسا والأردن وتونس، يجمعها جوهر واحد باختلاف أماكنها وظروفها. فالعيش مع عائلة فرنسية ترعى البقر أو عائلة أردنية في الريف يقربهم للبلد وثقافته أكثر من المتاحف والمحافل الثقافية وتكلُّفها.

وهكذا، من خلال الفلاحة مع المستضيف أو المشي إلى الجبل صباحًا معه أو شراء منتوجات محلية تقليدية من السوق الشعبي المقابل، تكونت تجارب أصيلة بعيدة عن إدارات قطاع السياحة وتنظيماتها. تجاربٌ مملوءة بألفة وحميمية وذكريات تجاوزت صور إنستگرام والهدايا التذكارية. 

ألفة المكان غير المألوف

شبَّه ضيف بُكرة، خبير السياحة المجتمعية جورج رشماوي، التجربة بـ«أن تكون الضيف وصاحب الأرض المستضيف». ذكَّرني التشبيه بزيارة الأقارب للقرية وبقائهم لأيام في منزلنا، حتى تحولت الضيافة الرسمية إلى مشاركات عفوية بلا تكلف. ومن هذا المنظور أرى السياحة المجتمعية تجربةً يخلع فيها السائح قبعته ويلعب دور قريبٍ جاء من مكان بعيد. 

يعدك هذا النوع من السياحة بمعارف وصحبة طوال دربك، في قرى بعيدة ونائية وشوارع معزولة ومنازل ريفية. ويضمن لك روابط وتجارب لن يتسنى لك خوضها مع باص السيّاح وخطط السياحة التقليدية. تجربة تكون فيها فاعلاً أكثر من مراقب، فردًا مُقيمًا أكثر من سائحٍ عابر.

وسواء عقد بائعُ القبعات حاجبيه في وجهك أو أضحكتك طفلة تلاعب قطة، أيًّا كانت بساطة الحدث أو غرابته، ستجد فيه مشاعر صادقة ومألوفة لن تجدها معروضة في المتاحف الوطنية ومساراتها المنظمة.

كيف يمكن للسياحة أن تغير المستقبل؟ وكيف من الممكن أن تغيرنا السياحة المستدامة؟ مع خبير السياحة جورج رشماوي، يشاركنا كيف جعل من «مسار فلسطين التراثي» وجهة متكاملة وتجربة فريدة رغم التحديات.

روابط

  • حساب الضّيف في فيسبوك
  • «كيف لا تسافر» (How not to travel)، بودكاست يطرح أسئلة السفر الأكثر إلحاحًا!
  • كيف تخطط لرحلتك المقبلة بصفر بلاستيك؟ 

اخر الحلقات

بودكاست بُكرة

هل نستطيع العيش بلا لعب

وفقًا لاختصاصيّ اللعب جيف هاري، يظنُّ البالغون أنَّ اللعب يضيع الوقت. لكنّ الواقع على العكس، إذ يحسّن اللهو من الصحة النفسيّة للكبار.
أحمد الحافي
بودكاست بُكرة . ريادة الأعمال

ما تحتاجه لتحويل المصاعب لفرص

إن كنت شابّاً تواجه المصاعب والتحديات والمخاوف حيال إمكاناتك وقدراتك ومكانتك في المستقبل فهذه الحلقة لك.
أحمد الحافي
بودكاست بُكرة

لمَ عليك ألّا ترمي هاتفك بعد تلفه

يتخلص الفرد سنويًا مما يعادل سبعة كيلو گرامات من الأجهزة الإلكترونية، ما يتسبّب بأثر بيئي مهول تنقله الدّول الغنيّة إلى تلك الأقلّ حظّاً.
جنان الهاملي
بودكاست بُكرة

السّياحة التي ستغيّر شكل المستقبل

تسبر «السّياحة المستدامة» ذلك العمق في الترحال، متفرعةً لعدة مدارس ومفاهيم. إحداها «السّياحة المجتمعية» التي تحاول أن تخرجك عما هو مألوف لك، وتجنبك تجربة السائح التقليدي. 
سارة أبو الرّب
بودكاست بُكرة

هل يتحرّر الفن من سلطة المتحف

في هذه الحلقة من بودكاست بكرة، تحدّثنا الأكاديمية مها السّنان عن مستقبل الفن والتراث في العالم العربي والجهود المبذولة في حمايته. 
سارة أبو الرّب
بودكاست بُكرة

أول العلم خيال

أثبت العلم دور الخيال العلمي في تعزيز الإبداع في الطفولة من خلال توظيفه في التّعليم، ولكنّه مفقود في المدارس. فكيف يمكننا توظيفه؟
سارة أبو الرّب