لأني منقبة؟!

تدرسين وتتعبين وتتخرجين، ثم في المقابلة الوظيفية الأولى يُقال لك، ودون قراءة سيرتك: «معليش بسألك، منقبة؟»

جاري التحميل

16 نوفمبر، 2021

تدرسين وتتعبين وتتخرجين، ثم في المقابلة الوظيفية الأولى يُقال لك، ودون قراءة سيرتك: «معليش بسألك، منقبة؟»

هذه كانت التجربة التي مرَّت بها عبير لدى تقديمها على وظيفتها الأولى، والتجربة التي طاردتها في كل وظيفة لاحقة كشبحٍ من الماضي يهدد بالظهور مجددًا. تسرد روان الفريح في هذه الحلقة قصص عددٍ من النساء اللاتي واجهن تمييزًا في التوظيف نتيجة لأنها منقبة: عبير الخريجة الجديدة، ومنال التي «تعرف تتكلم»، ونجلاء مع «التغيير الجذري».

تأخذنا هذه القصص من معارض التوظيف الضخمة إلى أروقة الشركات الضيقة، ومن الرفض المتغطرس الوقح إلى اللطيف المعتذر أو الساخر. وتسأل روان إذا ما كان هذا التمييز حادثةً فردية أو نمطًا إقصائيًا مُتكررًا. وهل تلتئم جروح هذا التمييز بعد زمن، أم تستمر بالاحتراق؟

يمكنك الاستماع لحلقة 15 من خلال تطبيقات البودكاست على الهاتف المحمول. ونرشّح الاستماع للبودكاست عبر تطبيق Apple Podcast على iPhone، وتطبيق Google Podcast على أندرويد. 

كما يهمنا معرفة رأيك عن الحلقات وتقييمك للبودكاست عبر تطبيق iTunes. 

لديك قصة؟ 

تستطيع أن تقترح قصة لبودكاست أصوات من خلال مراسلتنا على:

 [email protected] 

ليصلك جديد ثمانية، اشترك في نشراتنا البريدية من هنا

الوسوم: العمل . المرأة .

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.

أحدث الحلقات

بودكاست أصوات . المجتمع والثقافة

الحوت في الغرفة

يعود مشاري الحمود وأحمد الحافي ستة أعوامٍ إلى الوراء لتتبع كل ما نُشر عن «لعبة الحوت الأزرق»؛ اللعبة الغامضة التي تسببت بالهلع.
مشاري الحمود ، أحمد الحافي
بودكاست أصوات . المجتمع والثقافة

الخروج من الكهف

يوثق تمام أيّامه الأخيرة في سوريا، في المنزل البارد، وفي طوابير الخبز، باحثًا في هاتفه عن سبيلٍ للسفر، قبل أن ينجح في الخروج من البلاد.
تمام صيموعة
بودكاست أصوات . المجتمع والثقافة

للتنازل: الحُبّ

في الحلقة الثالثة والأخيرة من سلسلة «للتنازل»، نسمع قصة عاملتيْن سكَنتا المنطقة ذاتها في الفلبين، وتعيشان الآن في الأردن.
لما رباح