العمال الكوريين

قصة شركات البناء الكورية في المنطقة في 1974 التي جلبت معها مختصيها وعمّالها، لتتكون الجالية الأكثر خصوصية في الخليج.

جاري التحميل

29 نوفمبر، 2021

التطور الصناعي والتجاري في أي بلد يجلب الجاليات التي تتأثر بالمجتمع، وتؤثر فيه. في هذه الحلقة نغطي قصة الجالية المنسية، العمّال الكوريون.

تبدأ قصة شركات البناء الكورية في المنطقة في 1974، بعدما فازت هيونداي بعقد بناء مرفأ في الخليج. لتتوالى بعدها الشركات الكورية، والتي جلبت معها مختصيها وعمّالها، لتتكون الجالية الأكثر خصوصية في الخليج حينها. يتحدث منصور عن رؤية الناس لهم في الشوارع، وملاحظاتهم على روتين عملهم وجدّيتهم في الإنجاز.

كما لا يمكن الحديث عن العمّال الكوريين دون التطرق إلى الغموض الذي دار حولهم، حول عاداتهم الغذائية الدخيلة على المنطقة، والإشاعات التي تتعلق بأكل الأطفال. في الحلقة نستعرض ما كان يحدث فعلًا داخل مجمعاتهم السكنية،و نغطي أيضًا سبب اختفائهم كليًا بعد أقل من عقدين من الزمن.

مصادر:
مقالة عن النجاح الكوري في السعودية نهاية السبعينات
لقطات من عمل الكوريين في الخليج
ورقة بحثية عن الشركات الكورية وسوق البناء الخليجي
كتاب “التنانين الصغار الأربعة” لإزرا فوگل
كتاب “الهجرة إلى العالم العربي” لگودفري گونتاليكي

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

مازن العتيبي يا هلا، أنا مازن العتيبي وهذا بودكاست أشياء غيرتنا من إذاعة ثمانية. في تغطيتنا للتاريخ الاجتماعي السعودي وكيف تغيّر عبر السنوات أكيد أننا بنتكلم عن الشعوب الثانية، عن الجاليات اللي عاشت مع السعوديين وقدّمت أشياء جديدة للمجتمع، مثل تأثير الجالية الهندية على اللغة، أو الجالية المصرية على الأكل. بس فيه جالية كانت ضمن الأكبر في السعودية في فترة من الفترات، نتائج عملها ملموسة لليوم، بس تأثيرها الاجتماعي أقرب للصفر. في حلقة اليوم من أشياء غيرتنا... العمّال الكوريين.

منصور العساف أكثر عمالة كانت في الستينات… عفوًا في السبعينات وبداية الثمانينات، كانت ثالث أكثر عمالة.

مازن العتيبي مثل ما يذكر منصور، في السبعينات والثمانينات العمال الكوريين كانوا من أكبر الجاليات في السعودية. قصة وصولهم لنا بدأت في 1974، كوريا الجنوبية وقتها كانت تمر بنهضة اقتصادية، لكن الشركات الكورية كانت لا تزال مغمورة عالميًا. ثم في 1974 فازت شركة هيونداي للبناء بعقد إنشاء مرفأ في البحرين. استنادًا على مقالة في النيويورك تايمز، هيونداي أنهت المشروع قبل موعده بأربع شهور، وبجودة ممتازة، فذاع صيتهم في المنطقة، وبدؤوا باستلام مشاريع مختلفة في السعودية.

منصور العساف تقريبًا مشاريع الهاتف ومشاريع المياه... لاحظ إن كل وزارة مستقلة، كانت وزارة الزراعة والمياه، وكانت وزارة البرق والبريد والهاتف، وكانت وزارة المواصلات اللي هي النقل الآن. كل هذه الوزارات، مع وزارة قلت لك المواصلات ومع البلديات والأمانات هذه من ناحية الطرق وما الطرق، كل هذه الوزارات يعني وقعت عقود مع الشركات الكورية، وكذلك غير المباني الحكومية يعني تشييد المباني، وزارة التخطيط ووزارة الإسكان، كانت اسمها وزارة الإسكان والأشغال العامة.

كذلك يبدو إن الخطوط السعودية برضو من ناحية الصيانة والانقاذيات والاطفائيات والأمور هذه. كذلك وقعت معها كبار شركات القطاع الخاص في التشييد والمباني. فأستطيع أقول لك إن معظم العمالة في التشييد والبناء وتعبيد الطرق كان كلهم من الكوريين. فلذلك وصل للمملكة، تختلف الأرقام فيه من يعني يزيد الرقم ثم يختلف، لكن إحدى الإحصائيات تقول إنهم 720,000 عامل كوري، ما بين عامل ومهندس ومشرف. تقريبًا على مدى سبع سنوات إلى عشر سنوات. يعني معظمها كانت نهاية السبعينات بداية الثمانينات، أكيد طبعًا هي مرهونة بالطفرة.

مازن العتيبي ومن بين كل هالمشاريع، مشاريع تعبيد الطرق والكهرباء والهاتف كانت هي الشيء اللي عرّف المجتمع عليهم.

منصور العساف العمالة الكورية بدأت مثل ما قلنا إنه تشاهد بالعين في سنة 96 أو 76 ميلادي، إيه نعم. عندهم رتم خاص بالعمل، يعني يبدون بعد صلاة الفجر بنصف ساعة تلقاهم يملون الأفق، قبل صلاة المغرب بربع ساعة لا تجد لهم ركزة، لا تسمع لهم ركزة أبدًا ما تشوفهم، في مساكنهم، أكيد ينامون على وقت يعني صلاة العشاء مثلًا وخلاص مع الصباح الفجر تلقاهم، كأنهم يعني مبرمجين بساعة بيولوجية، مشهد شاهده كل من أدرك المرحلة ذيك. طبعًا من ظواهرهم إنهم طبعًا كانوا متقنين لأعمالهم وجادين يعني منهمكين في الأعمال منصرفين عن أي عمل آخر.

مازن العتيبي هذه الملاحظة ما كانت عند السعوديين بس، حتى في مقالة النيويورك تايمز الي ذكرتها قبل شوي كانوا مدراء الأعمال في الشركات الأميركية يستخدمون نفس الكلمات لوصف العمّال الكوريين، بأنهم منضبطين ومثابرين وقادرين على العمل لساعات طويلة. هذه المثابرة طبعًا ما كانت قوة خارقة، في دراسة أجريت على عينة منهم كثير كانوا يشتكون من ساعات عملهم الطويلة في السعودية، والبعض تعرض لإصابات من هالشغل. لكن بالنسبة لهم الهدف الوحيد من الاغتراب هو الفلوس.

كانوا يجون على عقود مدتها سنة وحدة بس، ويقررون أنهم ما يضيعون أي فرصة للشغل، فيشتغلون اثنتا عشرة ساعة في اليوم، ستة أيام في الأسبوع.

منصور العساف اعتاد الناس على الكوريين، لكن الحقيقة إن الكوريين منعزلين مو مثل أي عمالة أخرى يعني ما يتشاركون مع المجتمع إلا في نسب محدودة يعني، فكانوا مستقلين بذاتهم يعني بأعمالهم، وأصبح لهم في كل حي، أو في كل مربع من حي، مو كل مربع من حي، كل حي خلنا نقول، أو كل مكان تجدهم فيه، أصبح لهم إسكانات خاصة.

طبعًا هي كانت عبارة عن… ما أقول لك بركسات لكن وش يسمونها هذه؟ كرفانات، غطى الغرف اللي بالكرفانات هذه مفرغة على أرض مساحة واسعة، وأكواخ كذا من الألمنيوم، وكانت مرتبة حقيقة وفيها وسائل السكنة، يعني فيها المطابخ وفيها دورات الله يعزكم المياه وفيها غرف النوم، فكانت مجهزة.

مازن العتيبي وبالرغم من أن طريقة الحياة هذه ما هي الأفضل، إلا إن عدد ما هو بسيط من العمّال الكوريين تأقلموا بسرعة، غالبًا لأن ثلثينهم كانوا جنود سابقين في الحرب الكورية. هالمعلومة مذكورة في إحدى الكتب، لكنها كانت واضحة يوم زار الرئيس الكوري السعودية في 1980، بعد لقائه مع الملك خالد الله يرحمه زار عدة أماكن يعملون فيها الكوريين، وعدد منهم كانوا يضربون له التحية العسكرية قبل يسلمون عليه.

لكن بالرغم من هالانضباط العسكري، كان ضروري إنهم يحاولون يرفهون عن نفسهم في مجمعاتهم السكنية. كانت الشركات تنظم لهم فعاليات من فترة للثانية، أو تعرض لهم فلم في كل نهاية أسبوع. بعضهم ذكروا أنهم كانوا يقامرون، لكن من جديد الأغلبية كانوا حريصين جدًا على الفلوس، فكان من النشاطات الاجتماعية هي الجمعيات، قطّة شهرية يأخذها في كل شهر واحد منهم ويحوّلها لأهله.

منصور العساف أضف إلى هذا، إنهم يعني هم كانوا... إذا احتكوا في الأطفال أو الشباب فيمازحوهم ويسووا ألعاب ويسووا أشياء غريبة، هم حرفيين يعني... يبدو إن الشخصية الشرقية كلها إنه إذا استلم عمل يحاول يتقنه بأي شي، وكانوا حرفيين يحبون العمل اليدوي يعني. فكانوا يعملوا للأطفال الصغار النبالات النبيطات هذه يعملوا الدنّينة أوّل كانت، يعملوا لهم ألعاب، يسوون لهم… أضف إلى هذا إنهم يختزلون بعض الألعاب اللي يلعبوها الأطفال كذا مثل لعب الكرة، يسوولهم زي كرة كذا.

مازن العتيبي بس للأسف الأطفال ما كانوا متقبلين هالمبادرات، إذا أنت سمعت حلقاتنا الأولى فغالبًا بتعرف وش اللي جاي، لكن بعد الفاصل.

قبل الفاصل كنا نتكلم عن علاقة الأطفال بالكوريين، وهو موضوع تكلمنا عنه في حلقتنا الثانية، الإشاعات.

منصور العساف ظهرت ظواهر بالمجتمع إن والله الشرقيين هذولا أو الكوريين على وجه التحديد إنهم كانوا يعني يأكلون الأطفال مثلًا، هم يأكلون الله يعزكم الكلاب فهذا ثبت يعني وشوهد.

مازن العتيبي أول ما ذكر لي منصور هالمعلومة توقعت أنها إشاعة مثلها مثل أكل الأطفال، بس فعلًا، أكل القطط والكلاب شيء متعارف عليه في كوريا إلى اليوم، بالتحديد أكل الكلاب عند الرجال باعتباره أكل رجولي وجزء من ثقافة الأعمال هناك. وكثير من المصادر الي غطت العمال الكوريين في السعودية كانت تقول أنهم يطبخون في مطابخهم الخاصة، فما هو صعب تصديق أن الكلاب الضالة قل عددها في ذيك الفترة مثل ما كم مصدر يقول. هذا التقليد الغذائي الدخيل على المنطقة هو اللي خوّف الأطفال، الخوف الي بعض الناس استغلّوه.

منصور العساف حتى يعني... الأخ الكبير مثلًا أو الأخت الكبرى تسكت أخوها أو هذا فتخوفه من الكوريين. لاحظ إن وسائل الإعلام ناقشت الموضوع هذا، ولما ناقشته وسائل الإعلام زادت يعني رعب الأطفال.

يعني يبدو لي إنه كانت تحقيقات صحفية واستطلاعات ومقالات كُتب فيها، وكانوا الأطفال يسمعون وأحدثت رهبة، يعني الطفل ينتظر أخوه الكبير يطلع معه، يعني أولى ابتدائي وثاني ابتدائي وثالث ابتدائي في يوم الثلاثاء والأربعاء، كان الأربعاء آخر أيام الأسبوع، كان يطلعوا بدري في اليومين هذه فرق حصة واحدة عن زملاءهم في الصفوف العليا. فكان الطفل في أولى ابتدائي وثاني ابتدائي وثالث ابتدائي مضطر إنه ينتظر أخوه، حتى أخوه مو قادر يجسره في الموضوع هذا إنه بيشوف الكوريين قدام.

مازن العتيبي مثل ما جاؤوا فجأة، اختفوا فجأة.

منصور العساف يعني كأنه عقد واحد وانتهى ولا جُدّد له، لكن هم عقود حقيقة عقود كبيرة وكثيرة. لكنه أقدر أقول لك من 86 و 87 بدأ الانحسار الشديد بعد ما كانوا يشاهدون. طبعًا ربما كان فيه شركات لكن المشهد الكبير هذا... انتهت المشاريع هذه، وسُلّمت وافتُتحت، وخلاص لم يعد لهم أي مكان.

مازن العتيبي أسباب هذا الاختفاء كثيرة. منها أن الشركات الكورية خلال العقدين اللي قضتها في الخليج تخطّت مرحلة إثبات النفس، فصارت تكلفة التعاقد معها أعلى بكثير، تكلفة توصل للدبل أحيانًا. واحدة من الأسباب الثانية المذكورة في ورقة لباحث كوري هي التوطين والاعتماد على الشركات اللي يملكها سعوديين.

العمّال الكوريين في انعزالهم الاجتماعي، كانوا منعزلين اقتصاديًا بعد، الشركات الكورية كانت تشترط عليهم تحويل أغلب راتبهم لكوريا، وبالتالي كل المبالغ المصروفة على هالمشاريع كانت تطلع برا البلد. فكان ضروري الاعتماد على شركات أصحابها على الأقل بيصرفون أرباحهم محليًا. فجاءت شركات المقاولات السعودية، الشركات اللي كان أسهل لها إنها تلقى اليد العاملة في باكستان ومصر وغيرها من الجنسيات اللي تولّت أعمال البناء في السعودية لاحقًا.

وكذا انتهت قصة الكوريين كجالية ضخمة في السعودية. لكن الأكيد إنه مستحيل تعيش أعداد ضخمة من العمال في مكان معين بدون ما يحتكون بأهله، مثل ما تشهد هالقصة اللي يحكيها منصور، نختم بها ونذكركم إن نهاية الحلقة فيها مقتطف من حلقة الأسبوع الجاي.

منصور العساف طبعًا هم هذه صارت لجدتي الله يرحمها. طبعًا هم مثل ما قلت لك، الكوريين منعزلين، يعملوا بعملهم منصرفين عن المجتمع، ما تداخلوا مع المجتمع كثير، وهذا طيّب يعني خلاهم بالعكس يعني يهتموا بالعمل أكثر وينصبون على عملهم. في البوادي، واجهوا يعني مثلًا، تعرف اللغة، حتى هم ما يتحدثوا إنگليزي، فواجهوا صعوبات في المدن ما بالك عاد في البوادي.

فأحيانًا يعني ينزلوا البلد ولا هذا ويحتاجوا من الأهالي إنهم يعني... يوضحوا لهم إن إحنا نحتاج نطلع على السور علشان نمدد لكم الأسلاك أو نشيل الأسلاك ونضعها في الأرض، زي كذا. فكانوا الأهالي يعزمونهم ويحطوا لهم ذبايح وزي كذا، ينظرون لهم إن هذولا والله أجناب وأغراب.

الحاجة الثانية إن حتى في بعض البلاد، بعض البلدات فيه مثلًا محافظات بلقرن وفي البظاظة، كانوا… العمالة أقامت مشروع لكن الأهالي كانوا بطبعهم وكرمهم وحسن استقبالهم، كانوا دائمًا يعني يُكرمون العمالة حتى لو كانوا يعني ما هم مسلمين، لكن كانوا يكرمونهم ويوصلون لهم الأكل ويدعونهم، يعني فوجدوا من أهل البلدة يعني أمور محمودة وكرم.

فحبوا لما يطلعوا الكوريين من انتهت مشاريعهم، حبوا يهدون أهل البلدة أي شيء فكانت البلدة فيها آبار، ولكن فيها بئر كبير يروون منه. أهل البلدة طبعًا وضعوا مبلغ يعني فيما بينهم على أساس يقيمون عمل برج أو زي كذا، تكفّلت الشركة الكورية هذه بإن هي تقيم البرج لهم يعني العمل كان من الشركة بالمجان، إهداء لحسن جوارهم وحسن تعاملهم مع هذه العمالة الأجنبية، وبالعكس يبدو إن فيه منهم اثنين أو ثلاثة أو أربعة دخلوا الإسلام بسبب حسن المعاملة.

مازن العتيبي هذه الحلقة من بحث وإعداد الرائع منصور العساف، أنتجتها أنا مازن العتيبي، ساهم في بحثها أحمد الحافي، هندسها صوتيًا وحررها عبدالله المالكي، فرغها على الموقع شذى محمد، صمم غلافها لينا عامر، وأشرف على إنتاجها فايزة المطيري، سحر سليمان، والمنعزل اقتصاديًا ثمود بن محفوظ.

أحدث الحلقات

بودكاست أشياء غيرتنا . التاريخ

عيد الفطر

يعود الجميع إلى المنزل بعد صلاة فجر الأول من شوال، لتبدأ التجهيزات وتغيير الثياب استعدادًا للذهاب إلى صلاة العيد.
مازن العتيبي
بودكاست أشياء غيرتنا . التاريخ

ليلة العيد

تبدأ ليلة العيد بإعلان رؤية هلال شهر شوال، وهذا يعني أن عيد الفطر سيكون بعد اثنتي عشرة ساعة فقط. ينطلق بعدها الكل في سباق مع الزمن.
مازن العتيبي
بودكاست أشياء غيرتنا . التاريخ

العشر الأواخر

عن أهم عشرة أيام في الشهر الكريم. نستعرض معًا أبواب الخير المختلفة التي يقبل عليها الناس في العشر الأواخر، من قيامٍ واعتكاف وعمرة.
مازن العتيبي
بودكاست أشياء غيرتنا . التاريخ

الشارع في رمضان

نستعرض ما يحدث في حياة الشارع في ليالي رمضان، كالزيارات العائلية وجلسات كبار السن في الطرقات، ودوريات كرة القدم وكرة الطائرة.
مازن العتيبي
بودكاست أشياء غيرتنا . التاريخ

التلفزيون الرمضاني

نتحدث عن البرامج التلفزيونية في رمضان. ففي الماضي، كانت ساعات البث محدودة، وكانت البرامج تعرض في فترة ما قبل الفطور حتى منتصف الليل.
ثمود بن محفوظ
بودكاست أشياء غيرتنا . التاريخ

الفطور والسحور

نستعرض الفروقات بين بساطة مائدة السحور وتنوع أطباق الفطور، وتاريخ الأكلات الرمضانية الشعبية، واكتساح «الفيمتو» و«الجلي» لسفرة رمضان الواسعة.
مازن العتيبي