تجربة بريطاني في مواقف سيارات سعودية

تجربة بريطاني في مواقف سيارات سعودية

لروان الفريح
13 ديسمبر، 2018

للوهلة الأولى، وبعد انتقاله للمملكة العربية السعودية، كان ويليام ريدجواي (William Ridgeway) يظن أنّه رجع لعصور الظلام. كان يعتقد أن السنة الهجرية 1424هـ في السعودية، تشابه سنة 1424م في العصور الوسطى في أورُبّا.

إلا أنّه أدرك خطأه، بسبب شيخٍ كبير يمشي في قريةٍ نائية في السعودية، وعلى رأسه حزمة خضار. أصرَّ الشيخ على فنجان قهوة في منزله، حيث التقى بأحفاد الشيخ، الذين يتحدثون اللغة الإنگليزية بطلاقة، كما استقبلته حفيدة الشيخ، خريجة تقنية المعلومات من جامعة الإسكندرية.

أدرك ويليام أن هذا الشيخ مطّلع على ما يجول في العالم من سياساتٍ وثقافات، أكثر من سبّاك في قرية نائية في المملكة المتحدة. وحينها عرف أنّه لا يعيش في العصور الوسطى في أورُبّا.

لم تكن هذه آخر مرّة يتنوّر فيها فكر ويليام تجاهنا، نحن العرب

صحيح أننا لا نعرف الكثير عن ويليام سوى كونه بريطانيًا، عمل في عدة دول خليجية بين عاميّ 2004 و2006. إلّا أن ويليام لخّص سنين عمله في عدة مقالات نشرتها المنظمة البريطانية المحافظة “وحدة العلاقات العامة” تحت عنوان “رسائل منالعربية.

هذه الرسائل مليئة بتناقضات وتصادمات ويليام. حينًا تستعرض الرسائل وجهة نظرٍ غربية نمطية، الكثير من التعليقات على الحجاب، والواسطة، والتخلف، والوهابية. وفي حينٍ آخر تستعرض وجهةَ نظر نمطيةٍ أخرى، تربت على كتف نفسها لأنها تجاوزت بدائية النظرة الأولى، وترى العرب على حقيقتهم، طيبين وبسطاء ومتساوين مع باقي البشر.

الرسائل توحي أحيانًا بأن ويليام يحاول محاكاة مواطنه ديفيد أتنبرا. إلا أنها توضّح جانبًا مهمًا من نظرة الغرب -الذي عايشنا- إلينا. والطريقة التي يعبرون بها عن هذه النظرة لأقرانهم.

هذه إحدى الرسائل التي نشرها:

20 ديسمبر 2004، ويليام ريدجواي، المملكة العربية السعودية

“عُدتُ إلى سيارتي اليوم لأجد أنّي محجور بسيارة بيضاء ذات دفع رباعي. كنت أعلم أن القائد كان محليًا، كان هناك قرص مدمج (CD) لامع معلقٌ على المرآة الخلفية، وكان وهناك ملصق للحاكم على الزجاج الأمامي.

قلت لنفسي: اللعنة. للعرب سمعة سيئة في رَكْنِ سياراتهم في الأماكن التي يريدونها، ويبدو أنهم يستمتعون بالحجر على سيارات الناس.. هم بالتأكيد مهرة للغاية في ذلك. وإذا كنّا -أنا وأنت- نرغب بحجر سيارة أحدهم عمدًا، سنوقف سياراتنا أمام سيارته بشكلٍ رأسي، لنشكل زاوية قائمة، توضح نوايانا.

ذلك لا ينطبق عليهم في العربية. إنهم مهرة في ترك السيارة على زاوية، بحيث يبدو لك أنهم توقفوا دون تفكير، وكأنهم غادروا مقاعدهم في لمحة بصر. ولكون الفعل أقل عقلانية وأقل حسمًا، يبدو أنه أقل تعمدًا، وأقل ملامة.

وإذا كان أحدهم ضحيةً لهذه الممارسة “الخاصة” -كما هو الحال غالبًا-، فلا يوجد خيار أمامه سوى الانتظار، حتى يعود المجرم. وقد يكون الانتظار طويلاً -وحارًا-.

معظم الضحايا الغربيين يقضون هذا الوقت وهم  يثيرون في أنفسهم الغضب العاجز، ويشتمون العرب، وبلدهم، ونظامهم. يا للامبالاة! يا للوقاحة! هذا لن يحدث في تشيستر! يمكن لمواقف السيارات في العربية أن تحوّل ألطف غربي إلى فيكتور ميلدرو الحانق.

هذا الإحباط لا ينمّحي عندما يعود البطل في النهاية

عادةً ما تُعرف الأفكار الغربية بالأدب، والذوق، والنسبية الثقافية، وأن الغالبية منّا يغلقون شفاههم عندما يبتسم العربي ويهز كتفيه قبل أن ينطلق بعيدًا مطلقًا بوق سيارته بمرح. حتى إن البعض يلوّح بيده لمن تسبب له بالعذاب، مع شعورهم بالارتياح أنهم سيتمكنون من الحركة أخيرًا. ومع ذلك، فإن الغضب غالبًا ما يتجلى على شكل حكايةٍ أخرى مع عدم الاكتراث العربي، وعدم الكفاءة، والغطرسة….

في هذه المرّة بالذات، شتمتُ وأشعلتُ سيجارة، مقيّمًا خياراتي القليلة لتحرير سيارتي. قمت بمسح المشهد من عدة زوايا. لا، ضيق للغاية. لا، مستحيل. لا، سأضطّر إلى الانتظار.

وقف أحد المحليين عند سيارته يشاهد المنظر، ابتسمت، وابتسم. ثم مشى باتّجاهي أخيرًا وصافحني.

  • “مشكلة؟”
  • “نعم، مشكلة،” قلت له

بيّن استهجانه، ومشى حول السيارة ثم نزل مثنيًا ركبتيه بعينين ضيقتين ثم قال:

  • “أمم، من المفترض أن تستطيع الخروج”
  • “هل تعتقد ذلك؟” رددت عليه قبل أن يؤكد
  • “نعم، لا مشكلة”

لم أصدقه، لكن الأمر كان يستحق المحاولة، لذلك شغّلت المحرّك وراقبت إشاراته في المرآة.

إلى الخلف بوصتين. إلى اليسار. إلى الأمام ثلاث بوصات. في مرحلةٍ ما، كانت السيارة مثبتة في زاوية يبدو فيها أن أي حركة ستخدش الطلاء. لم يكن الأمر قابلًا لحل آخر.

أخيرًا، وبعد مئاتٍ من إشارات اليد والصراخ، لاحظتُ أنني يمكن أن أتخطى سيارة الدفع الرباعي المخالفة. ببطء، ببطء، بوصة بوصة، خرجت السيارة في المساحة المفتوحة.

أخرجت يدي من النافذة وصافحت الرجل.

  • “شكرًا جزيلًا،” قلت له
  • “لا مشكلة،” رد مبتسمًا ملوحًا بيده

أزمة فكر

عندما انصرفت بعيدًا والهواء يداعب شعري، أدركت أنني قد اكتشفت واحدة من عدة مفارقات حول الثقافة العربية. كلٌ من مخلّصي ومعذّبي كانوا عربًا. ليسوا عربًا سيئين أو عربًا جيدين، بل عربًا نقيّين وبسطاء.

في يوم آخر، ربما تكون سيارة مخلّصي هي التي تحاصرني، ولربما كان الرجل الوقح الذي لعنته قبل قليل هو من سيساعدني على الخروج.  وبالتالي فإن العرب أكثر اكتراثًا وأقل اكتراثًا من الغربيين.

الجانب السلبي هو أن إيمانهم بالحظ والقدر يعني أن كثيرين منهم سيوقفون سياراتهم معتقدين: “إن شاء الله، سأعود قبلهم”.

هذه النظرة للحياة يدعمها تساهلهم مع مفهوم “الوقت”، مما يعني أنهم لو ترددوا قبل إغلاق أبواب سياراتهم، وسألوا أنفسهم “ماذا لو عادوا قبلي؟”، تأتي الإجابة المريحة “لا داعي للقلق، لن يمانعوا الانتظار قليلًا”.

ما لا يفهمه العديد من الغربيين عندما يواجهون مثل هذا الموقف، هو أن الشخص صاحب السيارة المركونة بطريقة خاطئة، يفترض أن السيارات الأخرى مملوكة لعرب آخرين. لذلك، لا توجد مشكلة. إذا عدت في الوقت المناسب، فلا مشكلة. وإذا عادوا هم أولاً، سيتعيّن عليهم الانتظار قليلاً، ولكن يمكنهم ملء الوقت بالدردشة على الهاتف المحمول أو إرسال رسالة مضحكة.

على أية حال، هناك احتمال أنني عندما أعود سأعرف ذلك الشخص أو على الأقل أعرف شخصًا يعرفه، وهذا سيعطينا بعض الوقت للتعرف على بعضنا البعض بشكلٍ أفضل.

وهذا ما يحصل فعلًا. ينتظر الناس و يدردشون بهواتفهم. يتم لم شمل أصدقاء الأصدقاء. يتصافحون الأيادي. يتبادلون الأرقام. في نهاية الأمر، يغادر الأطراف بوداعة ملوحين بالأيادي، مع ضربٍ ثلاثي لبوق السيارة. كم هو رائع أن تكون عربيًا!

ثم يأتي “الأجنبي” متوقعًا أن يتوافق كل شيء معه. يهز “الأجنبي” رأسه أثناء سيره ويرمي عينيه للأعلى بإتجاه السماء. تخيل الشعور بالحر، وخنقة كبت الغضب بسبب الاضطرار للانتظار لبضع دقائق. تخيّل أن يبقي أحدهم شفتيه مغلقتين ويتصرف ببرود عند مقابلة شخصٍ ما للمرة الأولى. تخيّل أن تخرج من طورك بسبب سيارة سخيفة. الغربيون أشخاص مضحكون، يتجاوزون فهم العرب. باردون. صعبٌ الوصول لهم. يتصرفون بطريقة شديدة الغرابة”


النشرة السريّة
النشرة انضم للآلاف من أصدقائنا السريين، وتصلك رسالة كل يوم سبت يشرف عليها فريق العمل كاملًا
×

×