أكثر من 6000 طبيب سعودي بقوا في الخارج، لماذا؟

سحر سليمان
29 أبريل، 2020

شكل الأطباء السعوديين خط الدفاع الأول منذ بدأت جائحة فيروس كورونا بالانتشار في معظم دول العالم.

وباتت مهنة الطب هي المهنة الأكثر خطرًا على ممارسها.

تفاقمت الأزمة مع مرور الوقت حتى وصل عدد الإصابات إلى مئات الآلاف في بعض الدول، مهددًا حياة كل القائمين على القطاع الصحي.

وبالرغم من أن الحكومة السعودية أتاحت لمواطنيها فرصة العودة، إلا أن الأطباء السعوديين فضلوا البقاء والالتزام بالقسم الطبي.

يتجاوز اليوم عدد الأطباء السعوديين الذين يدرسون في الخارج 6 ألاف طبيب، في 41 دولة حول العالم.

بين كندا والولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، في أكثر من 300 تخصص مختلف.

يعملون يدًا بيد مع زملائهم في القضاء على فيروس كورونا الذي يهدد حياة الملايين بالخطر.

تواصلنا مع الأطباء السعوديين

قمنا في ثمانية بجمع قصص هؤلاء الأبطال، الأبطال السعوديين لكم لنعبر لهم عن خالص تقدرينا وشكرنا.

لكل ما يقومون به من تضحيات في سبيل المحافظة على أرواح مرضاهم.

يتنقل اليوم الطبيب السعودي ناصر بين أكثر من 90 مريض لتقديم المساعدة لهم والتخفيف عن آلامهم.

وتحكي لنا د. إيقان عن جهودها المضنية لخدمة مرضاها وتقديم الرعاية لهم.

هذا الفلم إهداء لكل الأطباء في العالم، من كل الأعراق والأجناس والديانات.

من هي ثمانية؟

هذا الفلم من إنتاج شركة “ثمانية” للنشر والتوزيع، كل إنتاجنا يصنع بحبٍ من مدينة الرياض.

نرحب بسماع قصص الوطن العربي، قصة قد تكون سمعتها أو شاهدتها أو تعرف معلومات قيمة عنها، وتظن أنها تستحق النشر على ثمانية.

يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني [email protected]


هذه المقالة ضمن ملف ثمانية × كورونا

بروح عربية وسعودية، نوثق في هذا الملف تداعيات الكارثة الإنسانية التي حلّت مع ظهور فيروس كورونا وأثار الأزمة على الفرد والسياسات والمجتمع.
26
فرضت جائحة كورونا العديد من التحديات والمتغيرات الاجتماعية والاقتصادية على...
25
إلى جانب القلق اليومي مثلت الأشهر الماضية قلقًا من نوع...
24
يرى د. مشعل العقيل أن كورونا لم يعد مرضًا فحسب،...
النشرة السريّة
اشترك لتصلك رسالة أسبوعية فيها ملخص الأسبوع، على طريقة ثمانية
لن نستخدم بريدك خارج نطاق النشرة إطلاقًا

×