كيف تؤثر إدارة المشاريع سلبًا على منتجك؟


  • أرباع

    هنا بودكاست أسبوعي مع فريق عمل “ثمانية”، نتناقش فيه مع الكتّاب وفريق العمل، ونستعرض أرائهم، ومشاريعهم. يعتبر نظرة لخلف الكواليس، وامتداد لمصنع إنتاج ثمانية، الذي قدّم مئات المقالات، وعشرات الوثائقيات، والأفكار اللي تستحق أن تعرف عنها، وعن الأشخاص خلفها.


للوليد العيسى
5 فبراير، 2020

تواجه الكثير من الشركات بعض المشكلات عند رغبتها بقيام عمل خارج إطار خبرتها.

أبل مثلًا شركة تقنية تصمم وتطور الإلكترونيات، وأنظمة الكمبيوتر، وخدمات الإنترنت. ولكنها تحتاج لتصنيع أجهزتها مثل الماك والأيفون، وهذا خارج إطار عملها. لذلك تلجأ أبل لما يسمى بالتعهيد أو (outsourcing)، فتتعاقد مع مصنع في الصين ليقوم هو بإستلام المشروع وتسليم المنتج.

حتّى تبني المنتج المطلوب أنت بحاجه لمشروع بناء هذا المنتج. وينتهي المشروع عند تسليم المنتج، بالوقت والميزانية المحددة. لكن، المنتج نفسه لا ينتهي، ودائمًا في عملية تطوير وتغيير. لذلك فريق المنتج هو فريقٌ للأبد، أما فريق المشروع هو فريق مؤقت.

وهذا لا يعني أن إدارة المشاريع منفصلة عن إدارة المنتجات، إنما هي جزء منه. وبذلك معايير نجاحهما مختلفة. المشروع ينجح فور تسليمة، أما المنتج ينجح بيقاس الأرباح وسعادة العملاء ورضاهم.

 الحلقة “82” من بودكاست أرباع مع معن أشقر، عن المشاريع والمنتجات.

شكرًا لكم على 1,000,000 استماع! يهمنا فعلًا تقييمكم للبودكاست على iTunes، ومعرفة رأيكم بالحلقات بمراسلة الوليد على بريده الإلكتروني: alwaleed@thmanyah.com، أو عبر حساب ثمانية على تويتر.

وتستطيع أن تستمع لكل الحلقات من خلال تطبيقات البودكاست على هاتف المحمول. نرشّح الاستماع للبودكاست عبر تطبيق Apple Podcasts على iPhone، وتطبيق Google Podcasts على أندور


النشرة السريّة
اشترك لتصلك رسالة أسبوعية فيها ملخص الأسبوع، على طريقة ثمانية
لن نستخدم بريدك خارج نطاق النشرة إطلاقًا

×

×