فلسفة الجاحظ: “سبحان من جعل بعض الاختلاف، سببًا للائتلاف”


لوليد العيسى
11 ديسمبر، 2019
هل تود أن تستمتع للمقالة صوتيًا على شكل محادثة؟
اشترك في بودكاست أرباع للاستماع لمقالات ثمانية في لقاءات حصرية مع كتّابه

عمرو بن بحر أو المعروف بـ “الجاحظ”، يعتبر من كبار أئمة الأدب في العصر العباسي. كتب الكثير من الكتب والرسائل، التي قطعًا أنك قرأت نصفها في كتب المطالعة والقراءة -لو شهدت أيام الطيبين-.

من هذه الكتب: الحيوان، والبيان والتبيين، والبخلاء. البخلاء تحديدًا يعتبر من أشهر أعماله، أحبّه العرب والمستشرقين. فيه قصص وطرائف عن البخلاء وطبائعهم  وعاداتهم. لكن، الكتاب كان أكثر من ذلك. وثّق مدينة البصرة حينها، من الملابس، والطعام، والدكاكين، والعادات والتقاليد.

وأكثر ما نتذكر في البخلاء، أن فيه تعزيز لثقافة تقبل الآخر. الأمر الذي جعله مشروع الجاحظ الثقافي كما تقول ضيفة هذه الحلقة د. هيفاء الفريح. والشاهد هنا أننا تقبلنا بخلاء الجاحظ وأحببناهم برغم شدّة بخلهم.

مع هذا الكم من القصص والنوادر العربية الأصيلة التي تركها لنا الجاحظ، ما هو دورنا في إعادة إنتاج هذه القصص كأفلام، مسرحيات وقصص للأطفال، أو حلقات بودكاست مثلًا. 😉

 الحلقة “78” من بودكاست أرباع مع د. هيفاء الفريح، عن فلسفة الجاحظ وقراءة مختلفة لكتاب البخلاء.

شكرًا لكم على 1,000,000 استماع! يهمنا فعلًا تقييمكم للبودكاست على iTunes، وتستطيع أن تقترح ضيف لبودكاست أرباع بمراسلة الوليد على بريده الإلكتروني: alwaleed@thmanyah.com

تستطيع أن تستمع للحلقة من خلال تطبيقات البودكاست على هاتف المحمول. نرشّح الاستماع للبودكاست عبر تطبيق Apple Podcasts على iPhone، وتطبيق Google Podcasts على أندوريد.

روابط الحلقة:


النشرة السريّة
اشترك لتصلك رسالة أسبوعية فيها ملخص الأسبوع، على طريقة ثمانية
لن نستخدم بريدك خارج نطاق النشرة إطلاقًا

×

×