لم لا تحكم المرأة العالم؟

التمييز ضد المرأة ليست ميزة تختص بها مجتمعات معينة. النظرة الدونية للمرأة موجودة في كل المجتمعات التي ظهرت على مر التاريخ.

ثمود بن محفوظ 19 أبريل، 2017

توجد لدى جميع المجتمعات البشرية بلا استثناء نظرة دونية نحو المرأة، فهي في نظر الكثير ضعيفة ولا تصلح لأن تقود الأمم أو حتى الشركات، ولا يصلحن كجنود لأنهن ضعيفات البنية ولا يصلحن للتخطيط لأن عقولهم ناقصه ومكانهم الطبيعي هو في البيت لتربية الأطفال والطبخ، وهو شيء تتسم به المجتمعات الزراعية والصناعية التي دائمًا ما تكون مجتمعات أبوية، يكون فيها الأب والرجل ذو مكانة أعلى من المرأة.

التمييز ضد المرأة ليست ميزة تختص بها مجتمعات معينة. النظرة الدونية للمرأة موجودة في كل المجتمعات التي ظهرت على مر التاريخ. حتى المجتمعات التي تفتخر بأنها جعلت المرأة على رأس السلطة منذ آلاف السنين، مثل الفراعنة في حالة كليوباترا، والعرب مع بلقيس، مازالت تنظر للمرأة باعتبارها كائن مهمش تابع للرجل، والأمثلة التي يضربونها هي حالات فريدة من نوعها و لم نرها مرة أخرى.

لنعد إلى الوراء قليلاً. ياترى ما هي أسباب النظرة الدونية للمرأة؟ ولم رأينا على مدار التاريخ أن المرأة توضع دومًا في مرتبة أقل من الرجل؟ في السطور التالية سوف أذكر لكم بعض النظريات التي طرحت والتي أنقلها لكم من كتاب Sapiens.

1 نظرية القوة

إحدى النظريات المطروحة والتي تفسر هذه النظرة، هي قوة الرجل الجسمانية. فمنذ آلاف السنين سمحت بنية الرجال القوية بأن يقوموا بالأمور التي تتطلب قوة جسمانية، من الزراعة والصيد وغيرها. وهذا جعل الرجل هو المتحكم في الطعام الذي كان أهم شيء وقتها وبالتالي سمحت له بأن يكون المتحكم في بقية الأمور.

تتعارض هذه الفكرة مع الواقع الحالي، فلو كان القياس في كل شيء القوة فهذا يعني أنه مع مرور الوقت ستتغير موازين القوى بسرعة ويصبح الشباب هم من يحكمون كبار السن بحكم قوتهم الجسمانية، ولكن هذا الشيء لم يحدث، بل نجد الرجال الكبار يتمتعون بمكانة أقوى من الصغار وحتى الكبار لا يجرؤون على التقليل من مكانة آبائهم والكبار في السن ممن كانت لهم الكلمة العليا.

ليس هذا فحسب بل ستجد في الكثير من المجتمعات أن الطبقة الدنيا من الرجال هم من يقوموا ببعض المهام التي يترفع عنها علية القوم ممن هم بصحة وقوة أفضل.

التمييز ضد المرأة: نظرية العنف

قد لا تكون القوة الجسدية هي ما يميز الرجل عن المرأة، ولذلك تعتقد النظرية الثانية بأن “العنف” هو مايميز الرجال عن النساء. فقد أظهرت الأبحاث أن الرجال يميلون للعنف بنسبة أكبر من النساء لذلك فهم سريعوا الغضب ويحبون الحرب، وهذا الشيء يجعل الرجال يصلحون كجنود.

‘ذا كان العنف هو ما جعل الرجال يتحكمون في الجيوش، إذن لمَ لم تعطَ النساء مناصب أخرى مثل التخطيط، خصوصًا أن النظرة السائدة عن النساء هي أنهن مخططات بارعات.

هذا الشيء فيه نوع من التعارض، فلو افترضنا أن كل لاعبي فريق كرة السلة هم من أصول أفريقية، فهل يعني ذلك أن مدرب الفريق هو أيضًا من أصول أفريقية؟ إذا كان هذا الشيء غير صحيح، فلم لم نرَ مثل هذا الشيء في التاريخ؟ فالجنود رجال ومن يقودهم أيضًا من الرجال، ولن تجد أي مشاركة ولم نشهد مشاركة ولو جزئية في إدارة الجنود من قبل النساء.

نلاحظ أيضًا خلال التاريخ، بأن الكثير من قادة الجيوش في الأوربية كانوا من رجال الفئة الارستقراطية دون نسائها، وكانوا يصلون إلى هذه المناصب عن طريق التعيين المباشر دون الحاجة إلى إظهار القوة والحنكة، أما الجنود فهم دائمًااً من الفئات المسحوقة والفقيرة،

نظرية الوراثة

نأتي الآن إلى النظرية الثالثة والتي تعتقد أن الوراثة هي السبب في كل شيء.

يرتبط عنف الرجال بالتنافس على المكانة الاجتماعية والنساء، فالرجل الأقوى يفوز بحب النساء واعجابهم وتزيد فرصه في الحصول في الارتباط بهم. هذا الشيء أدى لتكون نزعة العنف لدى الرجال الذين نقلوا هذه الصفات لأولادهم عبر الجينات والتربية.

ستجد على الجهة المقابلة أن النساء لم يعنانو من مشكلة العثور على رجل، ولكن مدة الحمل والولادة وما يتبعها من انتباه للأطفال جعلت المرأة تعتمد بشكل كبير على الرجل في حماية أطفالها وتوفير الغذاء والمساعدة في بعض الأمور، وللاستفادة من هذه المميزات، كان على المرأة أن توافق على شروط الرجل. ومع مرور الوقت تكونت لها هذه النزعة التي نقلتها الأمهات إلى بناتهن عبر الجينات.

هذه النظرية تتعارض مع أفكار أخرى، فما الذي يجعل المرأة تحتاج إلى الرجل من أجل الحماية والمساعدة في التربية؟ فنحن نلاحظ في الكثير من المجتمعات أن تربية الأطفال قد تكون جماعية تتعاون فيها نساء القبيلة الواحدة.

في نفس الوقت نظرية الرجل القوي والذي يحصل على كل النساء ليست مقنعة هي الأخرى، فالقوة هي أحد العوامل التي تجعل الرجل جذابًا، ولكن مهاراته الاجتماعية وعلاقته بالآخرين مهمة هي الأخرى، وهو أمر لوحظ حتى في بعض المجتمعات الحيوانية مثل الفيلة و قرود البونوبو. في حالة البونوبو تتعاون الإناث في التربية والعمل وفي بعض الأحيان يقومون بتأديب الذكور الذين يحاولون فرض أنفسهم بقوة.

لماذا تم استضعاف المرأة منذ آلاف السنين؟

الحقيقة التي لا يستطيع أحد أن يعرفها هي لماذا تم استضعاف المرأة منذ آلاف السنين؟ لكن الشيء الذي نعرفه هو أن هذا الشيء بدأ بالتغير وبسرعة رهيبة. ففي بدايات القرن العشرين لم تكن تمتلك النساء في الولايات المتحدة حق التصويت، وعمل المرأة كان مستهجنًا إلى حد ما، ولكن خلال أقل من 100 عام، تغيرت الكثير من الأمور فيما يتعلق بحقوق المرأة. ولم يقتصر الأمر على الولايات المتحدة فقط، بل انتقل جزء من هذا الشيء إلى المنطقة العربية وبدأنا نرى تمكينًا حقيقيًا للمرأة وحصولها على الكثير من الحقوق التي هضمت، ولعل العقود المقبلة ستقوم بمحي كل تراكمات آلاف السنين. ومن يدري لعل الآية تنعكس ويصبح هناك من ينادي بحقوق الرجل (مع أن حقوقنا مهضومة منذ فترة طويلة).

اشترك في نشراتنا البريدية
اقرأ المزيد في الثقافة
مقال . الثقافة

كيف غيرت السينما حياة مراهق

في كل مرة يسأل فيها الناس عن الفترة التي يود الإنسان أن يعيش فيها للأبد دون أن يكبر أو يصغر، كنت أجيب “بالنسبة لي سنوات المراهقة” فأُجابه بنظرات الاستنكار والاستغراب. فمن يود العودة لاضطرابات النمو والتنمر في المدرسة، وتقلب المزاج، والخوف من السقوط في المدرسة، واختلاف وجهات النظر مع الوالدين. لكن هذا لم يكن مهمًا، كان لدي وقتها أهم شيئين في حياتي، الكثير من الفراغ والسينما.

خالد تركي
مقال . الثقافة

كيف هي الحياة بعد أن تفقد الذاكرة؟

فلم وثائقي من إنتاج ثمانية عن نواف الخان. قبل سنتين من الآن وأثناء الاحتفال بيوم تخرجه ومع بداية عمله مع شركة أرامكو في الظهران، تعرض لحادث. بعد الحادث فقد نواف وعيه، تكسرت جمجمته، واُجريت له عمليتان في المخ، دخل على إثرها غيبوبة. استيقظ بعدها وهو فاقد الذاكرة جزئيًا.

روان الفريح
مقال . الثقافة

دستور آيرا گلاس: القصة في الراديو

لطالما كانت الحكايا المرويّة مستودع ذاكرة الشعوب ومنبع الحكمة وتجسيد الرابط الإنساني الذي يجمعنا. ولا كل الحكايا يكتبها مؤلفون ومسرحيون وشعراء، بل من الحكايا ما

إيمان أسعد
فلم . الثقافة

ثمانية أسئلة مع طبيب نفسي

في هذه الحلقة من سلسلة “ثمانية أسئلة” نستضيف الاستشاري والبروفيسور في الطب النفسي أ.د. عبدالله السبيعي، ليجيب على أسئلتنا.

رهام الزعيبي
مقال . الثقافة

لماذا ندمن استخدام الهواتف الذكية ؟

تجلس الآن في مناسبة عائلية مليئة بالوجوه المألوفة وكثير من الوجوه الغريبة والأقرباء الذين تراهم في “السنة حسنة،” وبعد السلام والكلام والأحضان، ينسحب كل شخص إلى مكانه. ويبدأ الحديث عن الحال والأحوال ويتم ترديد بعض الإجابات المكررة والتي حفظناها عن ظهر قلب، ونرددها في كل المناسبات. وبعد أن تهدأ الزوبعة ويهدأ الحديث، ستصاب بحكة بسيطة و يراودك الشيطان ويؤنبك ضميرك لأن ما ستقوم به (عيب.) ماذا سيقول الناس عنك؟ قليل الذوق؟…

ثمود بن محفوظ
مقال . الثقافة

كيف أصبحنا نأكل الأكل المعلب

انستازيا سولادو هي أم وصحفية متخصصة في مجال الطعام. كالكثير من الأمهات تهتم انستازيا بتوفير التوازن بين الأكل الصحي والأكل غير الصحي اللذيذ على مائدة الطعام لأطفالها. في الروتين الصباحي اليومي للإفطار أخرجت الخبز ومكونات الساندويتش الذي كانت تعده ليكون وجبة إفطار صحية، في حينها طرأت على بالها خاطرة قد مرت على بال الكثير منا.

دعاء الريحان