القصة اللاعربية!

حكايات ألف ليلة وليلة الشهيرة هي بالحقيقية ليست عربية وانما هندية وإيرانية، ولكن بعد ترجمة الحكاية من العربية للأنگليزية عن طريق المستشرق الفرنسي أنطوان جالان، انتشرت على انها ناتجة من الثقافة العربية.

جاري التحميل

23 أكتوبر، 2019

تتأثر الكثير من الثقافات بالثقافة الغربية وما ينال على إعجابها، أول ما يخطر ببالنا عن تاريخ اليابان هو الساموراي وهذا صحيح نوعًا ما ولكن لإعجاب الغرب بها واظهارهم الدائم لها في أفلامهم اصبح اليابانيون انفسهم يعيدون إنتاج ما انتجه الغرب مثل الساموراي والانميشن وغيره.

حكايات ألف ليلة وليلة الشهيرة هي بالحقيقية ليست عربية وانما هندية وإيرانية، ولكن بعد ترجمة الحكاية من العربية للأنگليزية عن طريق المستشرق الفرنسي أنطوان جالان، انتشرت على انها ناتجة من الثقافة العربية.

لم يكن العرب يعيرون هذه الحكايات أي اهتمام ولكن بعد اهتمام الغرب بها وإنتاجها في أفلامهم ومسرحياتهم أعدنا إنتاجها، عربيًا.

الحلقة “72” من بودكاست أرباع مع مازن العتيبي، عن إعداده لحلقة: “القصة خلف ألف ليلة وليلة” المنشورة على قناة فنجان.

شكرًا لكم على 1,000,000 استماع! يهمنا فعلًا تقييمكم للبودكاست على iTunes، ومعرفة رأيكم بالحلقات بمراسلة الوليد على بريده الإلكتروني: [email protected]، أو عبر حساب ثمانية على تويتر.

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.

أحدث الحلقات

بودكاست أرباع . المستقبل

هل نحجب الشمس لمواجهة الاحتباس الحراري؟

أعاد مجموعة باحثين من جامعة هارفارد -وبدعمٍ من رجل الأعمال بيل گيتس- فكرة تعتيم الشمس للحد من ارتفاع درجات الحرارة.
سلمى وعمرو
بودكاست أرباع . الرأسمالية

كيف نطبق مفهوم الاستدامة في صناعة الأزياء؟

لم يعد من الممكن تجاهل حقيقة اعتماد اقتصادات دول كثيرة على صناعة الأزياء. إذ رسّخت سياسات شركات الموضة السريعة -كطرحها المنتجات باستمرار خارج مواسم الفصول
سلمى وعمرو
بودكاست أرباع . المستقبل

كيف تؤثر المدن على صحتنا الجسدية والنفسية؟

أكثر من نصف سكان العالم يقطنون المناطق الحضرية اليوم، ومن المتوقع أن يعمّر ما يقارب السبعة مليارات نسمة المدن بحلول عام 2050. أكيدٌ أن الدوافع
سلمى وعمرو